بيتكوين لن يكون بديلا للذهب يكفي أن العملات النقدية وهم وخداع

كلنا نعلم أن بيتكوين هي واحدة من العملات الإفتراضية، فهي موجودة على الإنترنت ويتم التعامل بها هناك ولا وجود لها في الواقع وتعدينها وإنتاجها يتم بالحواسيب من خلال برامج وخدمات خاصة تعتمد خوارزميات معقدة، وليس معلوم مخترعها ولا من يقف وراءها وهي نتاج العالم الحر

لماذا ارتفعت قيمة عملة بيتكوين مجددا وتجاوزت قيمة الذهب؟

حديث الساعة في أسواق المال العالمية بالوقت الحالي هي الإرتفاع الصاروخي لقيمة عملة بيتكوين نحو مستويات كبيرة تقارب 1300 دولار بعد أن وصل إلى 1278.99 دولار الآن متفوقا على الذهب الذي وصلت قيمته إلى 1229.90 دولار في تعاملات اليوم. ويتساءل الناس عن الأسباب التي تقف

شراء الذهب للزوجة تصرف ذكي ويتجاوز التعبير عن الحب نحو عالم المال

يقال أن شراء الذهب للزوجة حماقة وهو نوع من أنواع الإسراف والتبذير، وفيما يمكن للزوج أن يشتري لها هدايا أقل قيمة ومرضية فلا حاجة لشراء الحلي والمجوهرات الذهبية. هذه الفكرة منتشرة اليوم بقوة وهي قائمة في نظري على الجهل والتعصب والبخل ويمكن أن يعتمدها الرجال

القرآن الكريم يفضل الذهب ثم الفضة في حفظ الثروة وتخزين المال

نعيش في عصر الأوراق النقدية والعملات حيث يلجأ معظمنا إلى تخزين ثروته المادية على شكل نقود في البنوك والمخازن الخاصة تفاديا لسرقتها وضياعها، وهو ما نقوم به جميعا سواء لأجل شراء منزل أو أراضي أو عمل مشروع تجاري واستثمارها في التجارة أو حتى شراء لشراء

أفكار للربح المادي في عيد الحب

عيد الحب يعني الكثير للأجانب أكثر منا نحن فهو يظل في نهاية المطاف مناسبة أجنبية لها قواعدها و فلسفتها و الغاية منها و كل هذا لا يهمنا . فيما نقبع في دائرة الإفتاء بتحريم الإحتفال أو كونه مكروها و البعض الأخر يرى دين الإسلام دين