خطة تحرير سعر صرف الدرهم المغربي 2017 – 2018

بينما نجحت مصر في تعويم الجنيه المصري وكانت هذه واحدة من شروط البنك الدولي للحصول على القرض المادي، فإن المغرب هو الآخر يتوجه نحو تحرير سعر صرف الدرهم المغربي وتعويمه وهذا بإلحاح من البنك نفسه والذي نجح في إقناع المملكة في نهاية المطاف. ويكفي أن

سعر العملة لا علاقة له بقوة الإقتصاد

من حيث قيمة صرف عملة بلد معين مقابل الدولار فإن العملة الأقل قيمة تعني أن اقتصاد ذلك البلد سيء للغاية، وأن العملة الأكثر قيمة هي لبلد قوي اقتصاديا. هذه هي الفكرة الشائعة لدى عموم الناس وتتضح في النقاشات على الشبكات الإجتماعية والمنتديات المالية وهو الإعتقاد

كيف يمكن للأفراد حماية أنفسهم من انهيار العملة المحلية بسبب التعويم أو أي سبب آخر؟

العملات المحلية في الوطن العربي خصوصا في مصر والسودان واليمن وتونس ولبنان وسوريا وزد على ذلك موريتانيا والجزائر والمغرب والعراق والأردن ليست قوية كفاية، ومعظمها يخضع لتحكم البنك المركزي ولا يخضع تسعيره للتداول بل للسعر الذي تحدده البنوك المركزية. عدد من هذه البلدان إما غارق