أكبر الشركات والبنوك التي تعرضت للإفلاس نتيجة أزمة 2008

الأزمة المالية لسنة 2008 لم يعقبها فقط ضرر للإقتصاد الأمريكي والعالمي من فراغ لكن كانت هناك العديد من الأساسيات لحدوث أضرار هي الأكبر في العصر الحالي. تناولنا سابقا بالأرقام الصادمة خسائر الإقتصاد الأمريكي والعالمي بسبب أزمة 2008 ثم عدنا لنتطرق الآن إلى أبرز الشركات والبنوك

الفشل في حل أزمة الديون الأوروبية 2009 سينهي الإتحاد الأوروبي

منذ الأزمة المالية لسنة 2008 واندلاع أزمة الديون الأوروبية 2009 وحال الإتحاد الأوروبي من سيء إلى أسوأ، فبعدما أضحى هذا التكتل الإقتصادي جنة في نظر العالم وهدفا للدول الأوروبية للدخول إليه، أضحى جحيما تريد الشعوب الهروب منه وتدفع قادتها نحو هذه النقطة الخطيرة. ويتأكد هذا

خبيث يجلب الرخاء الإقتصادي أفضل من صالح تهزمه الأزمات

يزعجني عندما أرى في الإنتخابات الرئاسية بعدد من البلدان العربية ومنها بلدي المغرب صراع الخلفيات الدينية والثقافية بين الأحزاب، هذا حزب اسلامي وذاك علماني متفتح و آخر اشتراكي أو شيوعي ولا نهاية لهذه التصنيفات التي لا تغني ولا تسمن من جوع. الكثير من الأحزاب السياسية

كيف اندلعت الأزمة المالية لسنة 2008؟ وما هي أزمة الرهن العقاري؟

لا يمكنك فهم الظروف الإقتصادية الحالية التي يمر منها العالم دون الوقوف عند الأزمة المالية لسنة 2008 والتي غيرت المشهد الإقتصادي العالمي بصورة كبيرة وحاسمة. ولطالما عان الإقتصاد العالمي من الأزمات المالية لكن تلك التي اندلعت بشكل رسمي سبتمبر 2008 كانت الأسوأ منذ كساد 1929،

في الذكرى الثامنة لإفلاس ليمان براذرز وإندلاع أزمة 2008 هل حان سقوط دويتشه بنك؟

الأزمة المالية لسنة 2008 لا تزال حاضرة بقوة في مشهد الإقتصاد العالمي، وفي ظل الركود وأزمة الديون التي تعاني منها الدول والمؤسسات المالية والبنوك أيضا، يبدو أن مأساة الإفلاس قابلة للتكرار أكثر من مرة. المرة السابقة كانت في 15 سبتمبر 2008 حينما أعلن بنك الأعمال