خطأ دونالد ترامب الذي ارتكبه رونالد ريغان وتسبب في أزمة 1987

التاريخ يعيد نفسه، ليس فقط في قصص الحضارات والسياسة والدول، لكن أيضا في مجال الإقتصاد والنظام المالي. الأزمة المرتقبة ربما بدأت الآن مع ارتكاب دونالد ترامب لخطأ استراتيجي سينهي ما يتفاخر به، ارتفاع الأسهم وانتعاش وول ستريت بقوة في أول سنة له بولايته المثيرة. تفاخره

ما سبب تهاوي الأسهم الأمريكية والعالمية خلال فبراير 2018؟

إذا قرأت مقال “أكبر سقوط لمؤشر داو جونز في التاريخ وأزمة 2018 المرتقبة” فستكون لديك على الاقل صورة واضحة لما يحدث منذ أمس في أسواق المال العالمية. نعم إنها مجزرة تاريخية وكما قلت ربما هذه هي بداية الأزمة التي توقعتها منذ 2016 وقلت بأنها ستكون

أكبر سقوط لمؤشر داو جونز في التاريخ هل هذه بداية أزمة 2018 المرتقبة؟

منذ نهاية 2016 وأنا أتحدث عن إمكانية اندلاع أزمة مالية عالمية جديدة، فالعالم لم يتعلم كثيرا من أزمة 2008 والرخاء الإقتصادي فشل في الوصول إلى الطبقات الفقيرة والمهملة. والبورصات تحولت إلى فقاعات كبيرة لا تعبر عن الواقع الحقيقي للإقتصاد، ووصول القادة المتطرفين إلى الحكم وخصوصا