موضة الصحافة الصفراء المربحة والترويج للأخبار المزيفة يجب أن تموت

بعد الإنتخابات الأمريكية 2016 هاجمت الصحافة الإعلامية مواقع الصحافة الصفراء المربحة والتي ساهمت خلال فترة الحملة الإنتخابية في نشر تقارير ملفقة وأخبار مصطنعة لا علاقة لها بالواقع تارة ضد هيلاري كلينتون وتارة ضد دونالد ترامب. وجاء هذا الهجوم بعد أن تفوقت هذه المحتويات في الإنتشار

السمعة مهمة للعلامات التجارية والشركات في الحملات الإعلانية

لا يتعلق نجاح الحملة الإعلانية على جوجل Google AdWords وفيس بوك وياهو ومايكروسوفت بينج وبقية المنصات الإعلانية على الإنترنت في تحقيق عدد جيد من المشاهدات والنقرات على رابط شراء المنتج وأيضا التحويلات وعمليات الشراء واكتساب المزيد من جمهور المنافسين. بالنسبة للشركات والعلامات التجارية فإن ميزانياتها

إعلانات فيس بوك: أفضل وسيلة لنشر الأخبار المزيفة والفيروسات

منصة الهراء الإجتماعية لا تزال تتحفنا بالمزيد من المحتويات الفاسدة، وأتحدث عن فيس بوك حيث الأخبار الكاذبة والزائفة تنتشر بدون حسيب ولا رقيب وكذلك المعلومات الخاطئة والمنشورات التي تروج للإعلانات السيئة أمام مرأى العالم ومن الرائع أن تستمر احتجاجات الناشرين الأجانب على هذه السلوكيات بينما

جوجل ينتقم من المعلنين على فيس بوك ويعاقب قطاع SEO

في قطاع الإعلانات الرقمية لا يزال جوجل صاحب الحصة الأسد بنسبة تتعدى 30 في المئة من الحصة السوقية مقابل 15 في المئة لمنصة فيس بوك. بيد أن المعلنين الصغار والمسوقين الأفراد يفضلون أكثر إعلانات فيس بوك كونه الأفضل بالنسبة لهم وهو ما قلته في مقال

تكلفة إعلانات فيس بوك و جوجل في ازدياد فعلا: لماذا؟ وماذا يعني ذلك للمعلنين؟

الإعلانات هي أوكسجين الإنترنت، هي التي تعتمد عليها جوجل و فيس بوك ومواقع الإنترنت بنسبة 90 في المئة لتحقيق العائدات والايرادات التي تذهب لاستثمارها في تطوير الخدمات وتحسين المحتوى وابتكار المزايا وأيضا توظيف الموظفين ودفع التكاليف التشغيلية وتحقيق الأرباح الصافية أيضا. وبالنسبة للشركات والمعلنين فإن

لماذا يدفع اليوم السابع مصر نحو فرض ضرائب على إعلانات جوجل وفيس بوك؟

يقود رئيس مجلس إدارة وتحرير “اليوم السابع” السيد خالد صلاح حملة كبيرة على موقعه الإخباري وحساباته الإجتماعية تستهدف إعلانات جوجل وفيس بوك التي يقبل عليها الكثير من المعلنين والتي أضحت الخيار الأول لهم بعد فترة شراء المساحات الإعلانية في مواقع الويب والمنتديات. الكاتب خالد صلاح

ضحكة تقنية: معلن ينصح باستخدام Adblock

تخيل معي أنك دخلت إلى مدونة معينة و وجدت فيها مقالا ينصحك بالتوقف عن متابعة المجلات و المدونات لأنها مضيعة حقيقية للوقت، كيف ستعتبر تلك النصيحة؟ أو بالأحرى كيف ستستوعب هذه الحماقة؟ هذا ما يقوم به بعض المعلنين العرب، فإلى جانب استخدامهم اليومي لمنصة إعلانات