أزمة إعلانات جوجل: خسارة 31 مليار دولار والمعلنين الكبار يواصلون الإنسحاب

قصة أزمة إعلانات جوجل مستمرة للأسف، ويبدو المعلنين أكثر تشددا في موقفهم ضد جوجل، والأمر يتعلق بخوفهم على سمعتهم خصوصا إذا كانت تظهر إعلاناتهم على الأخبار المزيفة ومقاطع الفيديو التي تحض على الكراهية والإرهاب فهم كأنهم يمولونها ويشجعون صناع تلك المحتويات ومن يقفون وراءها. جوجل

صاحبة قناة يوتيوب تحارب العنف ضد النساء تشتكي من إعلانات جوجل

يبدو أن الضغوط الهائلة التي تتعرض لها جوجل خلال الأيام الأخيرة بخصوص عرض الإعلانات على مقاطع يوتيوب مخالفة، سيدفع ثمنها الناشرين بالأساس وقد بدأت تظهر النتائج مبكرا حيث الرقابة ستكون متشددة على وضع الإعلانات في المقاطع. الشركة تراجع في العادة مقاطع الفيديو قبل أن تؤكد

أزمة إعلانات جوجل في بريطانيا قد تتمدد إلى بقية العالم وفيس بوك متورط

يتابع العالم عن كتب قضية أزمة إعلانات جوجل في بريطانيا، ومؤسف أن التغطية العربية لها شبه معدومة وعدد من المدونات العربية تجاهلت الحديث عن هذه القضية وهي التي تنشر في العادة أخبار الإعلانات على الإنترنت! لهذا نواصل في مجلة أمناي التطرق لهذا الموضوع من جوانب

صدمة: أبرز 250 علامة تجارية توقفت عن استخدام إعلانات جوجل

توالت انسحابات المعلنين الكبار من جوجل ومنصتها يوتيوب على مدار الساعات الماضية، لتجد الشركة الأمريكية في مشكلة كبيرة قد تتحول إلى أزمة إن لم تسرع لإخماد نيرانها. وتأتي هذه الخطوة كرد فعل من الشركات التجارية والصحافة البريطانية على ظهور إعلاناتهم في مقاطع يوتيوب وصفحات تتضمن

قصة أقوى ضربة لإعلانات جوجل أدسنس في التاريخ وانسحاب كبار المعلنين

تلقت شركة جوجل ضربة قوية وغير متوقعة بعد أن نشرت صحيفة “تايمز” البريطانية تقريرا مطولا كشفت فيه عن ظهور الإعلانات على مقاطع يوتيوب لجماعات إرهابية وجهات تبث الفرقة وتحض على الكراهية وقتل الآخر ومنها جماعات متشددة مثلا داعش. مباشرة بعد نشر هذا التقرير تلقفته الصحف

تكلفة إعلانات فيس بوك و جوجل في ازدياد فعلا: لماذا؟ وماذا يعني ذلك للمعلنين؟

الإعلانات هي أوكسجين الإنترنت، هي التي تعتمد عليها جوجل و فيس بوك ومواقع الإنترنت بنسبة 90 في المئة لتحقيق العائدات والايرادات التي تذهب لاستثمارها في تطوير الخدمات وتحسين المحتوى وابتكار المزايا وأيضا توظيف الموظفين ودفع التكاليف التشغيلية وتحقيق الأرباح الصافية أيضا. وبالنسبة للشركات والمعلنين فإن

لماذا يدفع اليوم السابع مصر نحو فرض ضرائب على إعلانات جوجل وفيس بوك؟

يقود رئيس مجلس إدارة وتحرير “اليوم السابع” السيد خالد صلاح حملة كبيرة على موقعه الإخباري وحساباته الإجتماعية تستهدف إعلانات جوجل وفيس بوك التي يقبل عليها الكثير من المعلنين والتي أضحت الخيار الأول لهم بعد فترة شراء المساحات الإعلانية في مواقع الويب والمنتديات. الكاتب خالد صلاح