وداعا أزمة 2008: النظام المالي حصان قوي والأمم المتحدة قلقة على الإقتصاد العالمي

مرت 10 سنوات على ولادة أزمة 2008 خلال أغسطس 2007 وحوالي 9 سنوات على إندلاعها وتسليط الإعلام الضوء عليها مع انهيار البنوك والشركات. الأزمة المالية التي استهدفت بالأساس البورصة والرهن العقاري والنظام المالي تحولت إلى أزمة اقتصادية مع سقوط الملايين من الموظفين والعاملين في لغم

ملياردير أمريكي: أزمة مالية كارثية خلال 2017 – 2018 أقوى من أزمة 2008

بعد أن حقق مؤشر داو جونز أرقاما قياسية وارتفع بقوة فقط بسبب الرهان على سياسات دونالد ترامب الإقتصادية والتفاؤل القوي بالمكاسب التي سيجلبها للإقتصاد الأمريكي، قلت حينها أن أسواق المال العالمية تعيش حالة فقاعة، وقد تحولت الأسهم والمؤشرات الأخرى ومنها ناسداك التقنية إلى بالونات لا

بالأرقام الصادمة خسائر الإقتصاد الأمريكي والعالمي بسبب أزمة 2008

كنا سابقا قد تطرقنا إلى قصة أزمة 2008، واليوم نتعرف معا على جواب لسؤال مهم جدا يطرحه الكثيرين وهو ما هي الخسائر التي سببتها هذه الأزمة للإقتصاد الأمريكي والعالمي والمنظومة المالية العالمية. قد تكون من الذين يستصغرون الأزمات المالية ويرى أنها مجرد دراما إعلامية في القطاع

ما قبل أزمة 1929 و1987 و2000 و2008 هو ما يحدث الآن استعد لأزمة 2017

رالي ترامب Trump Rally متواصل في أسواق المال الأمريكية والعالمية المتأثرة بها، وهذا ما يطلق على الإرتفاع القوي للأسهم والمؤشرات المالية منذ فوزه في الإنتخابات الأمريكية خلال وقت مبكر من نوفمبر 2016. وقد وصل مؤشر داو جونز إلى مستوى قياسي لم يتوقعه حتى أكثر المتفائلين

من التاريخ هذه الأدلة التي تؤكد أن داو جونز 20000 نقطة سينهار!

بعد أسابيع من المحاولات والصعود والهبوط بين 19700 نقطة و 19950 نقطة تمكن مؤشر داو جونز من الوصول إلى الرقم الذهبي ونتحدث يا سادة عن 20000 نقطة في خبر أشعل السعادة في وول ستريت وأسواق المال ودفع المزيد من المستثمرين لشراء الأسهم في الأسواق المالية

كيف تجاوز وارن بافت أزمة 2008 التي خسر فيها 25 مليار دولار؟

الأزمة المالية لسنة 2008 كانت عسيرة على الشركات وأسواق المال الأمريكية والعالمية، وبالتالي فإن المستثمر الناجح الشهير وارن بافت مؤسس شركة Berkshire Hathaway والرئيس التنفيذي لها، وهو المستثمر في قطاعات مختلفة ومنها التقنية والسيارات والعقارات والبنوك والصناعات المختلفة الأخرى، وحاليا هو ثاني أغنى رجل في