سناب شات في نفق الأزمة القاتلة غير بعيد عن تويتر

وول ستريت لا ترحم، وبالنسبة للشركات الناشئة الاكتتاب هي مسألة حياة وتحول إلى شركة عملاقة أو مواجهة الأزمة والموت للأبد. القصص كثيرة ومتزايدة ويبدو أن سناب شات سيضاف إلى تويتر في قطاع الشبكات الإجتماعية التي هزت العالم بالإثارة في أول يوم للاكتتاب وسريعا ما اختفى

5 أزمات تهدد آبل ويجب حلها قبل فوات الأوان

دعك من القيمة السوقية التي تتفوق فيها آبل على الجميع والتي تفاقمت خلال السنوات الأخيرة، فهي لا تعبر في هذه الحالة عن وضعها الحقيقي. العملاق الأمريكي المعروف بنجاحه يواجه العديد من الأزمات التي تهدد استمرارية “عصره” وقد بدأ يفقد بريقه منذ سنوات. وبالحديث عن هذه

كيف أنقذ وارن بافيت آبل من الأزمة المالية في البورصة؟

خلال العامين الماضيين عاشت آبل على وقع خسارة القيمة السوقية وتراجع أسهمها في وول ستريت، وهذا بسبب تراجع مبيعاتها وغموض مستقبلها وتراجع مكانتها والخوف من سقوطها في أزمة المبيعات المستمرة سواء لهواتف آيفون أو لمنتجات أخرى ومنها الماك و حواسيب آيباد. فيما قرر الملياردير كارل

اليوم الثالث لها في البورصة: سناب شات خسرت 5 مليار دولار وقد تخسر المزيد من قيمتها مستقبلا!

بعد أقل من أسبوع على طرح أسهمها في البورصة الأمريكية وانضمامها إلى وول ستريت، تعرضت شركة سناب شات لضربة موجعة أمس الإثنين 6 مارس 2017، عندما خسرت 12.26% من قيمتها السوقية وتراجعت قيمة أسهمها بهذه النسبة إلى 23.77 دولار للسهم بعد أن كانت قيمتها محددة

أزمة نايكي Nike وجهود كريستيانو رونالدو على فيس بوك لإنقاذها

في عالم شركات الرياضة وصناعة المنتجات الرياضية لطالما كانت نايكي Nike الأكبر والأشهر والأفضل أيضا مقارنة بالمنافسين، لكن المنافسة في هذا القطاع كبيرة للغاية والعلامة التجارية الأمريكية تراجعت وكان عام 2016 بالنسبة لها إجمالا سيئا. هذه الشركة التي تربطها علاقة رعاية وشراكة مع العديد من

إفلاس 53 مطعم بيتزا هت وشركة Yum! تواجه أزمة تقنية وتسويقية

فيما تتنامى مبيعات دومينوز بيتزا وأيضا Papa John في الولايات المتحدة الأمريكية فإن العلامة التجارية بيتزا هت Pizza Hut تعاني هناك وهي المملوكة لشركة Yum! المالكة لعدد من العلامات الناجحة ومنها KFC و WingStreet و Taco Bell. مطاعم بيتزا هت في الولايات المتحدة الأمريكية لا

لماذا خسرت شركة أوبر 200,000 عميل في أسبوع بأمريكا؟

لا تعيش شركة أوبر Uber أفضل أوقاتها وهي التي وصفتها سابقا بأنها فقاعة من فقاعات الشركات الناشئة التي تخسر باستمرار ويراهن المستثمرون فيها على الربح مستقبلا والتخلص من الخسائر وهو ما يعد صعبا للغاية في ظل المشاكل التي تتعرض لها والإشكاليات التي تواجهها. فقط منذ