كيف تجاوز وارن بافت أزمة 2008 التي خسر فيها 25 مليار دولار؟

الأزمة المالية لسنة 2008 كانت عسيرة على الشركات وأسواق المال الأمريكية والعالمية، وبالتالي فإن المستثمر الناجح الشهير وارن بافت مؤسس شركة Berkshire Hathaway والرئيس التنفيذي لها، وهو المستثمر في قطاعات مختلفة ومنها التقنية والسيارات والعقارات والبنوك والصناعات المختلفة الأخرى، وحاليا هو ثاني أغنى رجل في

ضحكة تقنية: ياهو إلى الجحيم و تويتر سينضم إليها قريبا

تطلق تويتر خدمة جديدة أو تطبيق جديد ويمضي عليه بعض الوقت قبل أن تقدم الشركة دون سابق انذار بالإعلان عن ايقافه وحذفه ضمن خدماتها ومنتجاتها، هذه السياسة التي رأيناها أيضا من ياهو في عهد ماريسا ماير تكشف لنا كيف تتخبطان هاتين الشركتين الأولى رحلت والثانية لا

ثورة الألعاب على لينكس بقيادة إنتل وكيف سينافس بقوة ويندوز 10؟

في قطاع ألعاب الحاسوب لا يزال ويندوز هو صاحب الكلمة الأولى والأخيرة، فهذا النظام يحظى بدعم قوي من المطورين والشركات إضافة غلى قدرته على تشغيل ألعاب اكس بوكس. من جهة أخرى نجد أن لينكس يعاني على هذا المستوى كمستويات أخرى مختلفة، لكنه في الآونة الأخرى

4 مبادئ اعتمدها ستيف جوبز في حل أزمة آبل 1997

خلال نهاية القرن الماضي غرقت آبل في أزمة وصفت بأنها قاتلة وكان بإمكانها أن تضع نهاية للشركة الأمريكية التي خرجت منها أقوى من السابق، والفضل في ذلك يعود إلى الراحل ستيف جوبز الذي عاد للشركة خلال 1997 وكانت مهمته واضحة وهي إنهاء الفوضى والأزمة التي

خطة علي بابا الصيني لخلق مليون فرصة عمل في أمريكا بحلول 2021

يعمل الرئيس المرشح دونالد ترامب على التواصل مع الشركات التقنية التي يعلم جيدا أنه بإمكانها أن تساعده في خطته لتوفير الملايين من فرص العمل للأمريكيين وإنعاش الإقتصاد الأمريكي. وعلى ما يبدو فخطته لا تقتصر على الشركات الأمريكية ولكن أيضا على الشركات العالمية التي تعمل في

5 أسباب لشراء حاسوب ماك بوك برو MacBook Pro 2016

بالنسبة لعشاق الماك فإن ماك بوك برو 2016 هو أحدث منتج من آبل لعشاق هذا المنتج، الذي ينافس الكثير من الحواسيب المحمولة التي تعمل بأنظمة مختلفة منها ويندوز و لينكس وأيضا كروم أوس. وقد عملت الشركة الأمريكية لأشهر على أحدث إصدار من حاسوبها المحمول لتخرج

5 أدبيات بسيطة لإدارة الأزمات في الشركات الناشئة

الأزمات هي جزء لا يتجزأ من حياة الشركات الناشئة كما هو الحال مع منظومة الشركات والمؤسسات و الإقتصاد بشكل عام. يمكن أن تكون هذه الأزمة مالية ويمكن أن تكون تنظيمية إنتاجية، وبالطبع يمكن أن تعاني منها أي مؤسسة أو شركة ناشئة بغض النظر على المجال