أزمة إعلانات جوجل: أمازون الرابح الأكبر فيما فيس بوك ويوتيوب خاسران

إلى الآن لم تنتهي أزمة إعلانات جوجل وهي مستمرة وتركز بالضبط على الإعلانات التي تظهر بمقاطع يوتيوب، بالتوازي مع فلترة المواقع التي تظهر بها الدعايات أيضا وقيام عدد كبير من المعلنين بتخفيض ميزانيات الإعلانات وإبقائها خاصة لنتائج البحث الممولة على محرك البحث دون غيره من

كيف سيدفع أصحاب قنوات يوتيوب الجديدة ثمن أزمة إعلانات جوجل؟

خلال الفترة الماضية نشرت سلسلة من المقالات حول أزمة إعلانات جوجل، وهذا ضمن تغطية خاصة لقضية تهم المسوقين والمعلنين وحتى الناشرين وأصحاب القنوات، ورغم أن القضية حظيت بمتابعة جيدة من حيث القراءات إلا أن الحديث عنها في مواقع التواصل الإجتماعي ومواقع الويب ودوائر المهتمين شبه

التفاؤل يصنع الفقاعات في البورصة بواسطة اقتراض تريليون دولار في شهرين!

أسوأ شيء يمكن أن تقوم به هو اقتراض النقود لتستثمرها في البورصة، إنها مخاطرة كبيرة تصل إلى درجة الحماقة، لأنه لا تعرض نفسك للخسارة فحسب بل أيضا للديون التي ستدمر حياتك وتحولك من شخص يعمل لحسابه الخاص إلى شخص يعمل لتسديد الديون المتراكمة عليه. في

بالأرقام الصادمة خسائر الإقتصاد الأمريكي والعالمي بسبب أزمة 2008

كنا سابقا قد تطرقنا إلى قصة أزمة 2008، واليوم نتعرف معا على جواب لسؤال مهم جدا يطرحه الكثيرين وهو ما هي الخسائر التي سببتها هذه الأزمة للإقتصاد الأمريكي والعالمي والمنظومة المالية العالمية. قد تكون من الذين يستصغرون الأزمات المالية ويرى أنها مجرد دراما إعلامية في القطاع

ضحكة تقنية: العقول الصغيرة مهتمة بفضائح هيفاء وهبي لكن ليس أزمة إعلانات جوجل!

كناشر لدي مصالح مع جوجل وأتفهم المشاكل والتحديات التي تقف في طريقها، وأفهم جيدا أنه لا توجد شركة مثالية متكاملة في العالم وكلها معرضة للإخفاقات والفضائح أيضا، لكن هذا لم ولن يمنعني من تغطية أزماتها الحالية ولن يمنعني من تغطية وبث مشاكلها وأزماتها القادمة. ومؤخرا كان

تباطؤ وتراجع الإعلانات على جوجل وفيس بوك لأول مرة منذ 2009

تستمر تداعيات أزمة إعلانات جوجل التي اندلعت خلال الشهر الماضي لتضع الشركة الأمريكية أمام تحدي كبير بالرغم من أن مسؤولي الشركة حاولوا مرارا وتكرارا التخفيف من المخاوف واصفين المشكلة بأنها صغيرة جدا وأن أحدهم يصب الزيت على النار لإثارة البلبلة. تبريرات جوجل لا تبدو بالنسبة

الضوء الأخضر لتنفيذ خطة الخروج من مأزق أزمة إعلانات جوجل

إلى الآن هناك أكثر من 250 علامة تجارية كبيرة توقفت عن بث إعلاناتها على يوتيوب بشكل رئيسي وأيضا على المواقع الأخرى التي تعتمد على إعلانات جوجل، وفي هذا الوقت تستمر الشركة بالتأكيد على حرصها باستمرار علاقتها مع المعلنين وإصلاح الخلل. مدير أعمال جوجل السيد Philipp