iPhone 6S Plus و Galaxy S7 edge يعانيان من الحرارة الزائدة فيما موتورولا الأفضل

thermal-smartphone
مشكلة الحرارة الزائدة تلاحق العمالقة

عند الاستخدام المكثف لأي هاتف ذكي من الطبيعي أن تشعر بازدياد حرارته، لكنها تصبح مزعجة وخطيرة عندما تصل إلى درجات مبالغ فيها وهي 50 درجة فما فوق، وحتى 40 درجة مئوية تعد مزعجة للمستخدمين، لذا فهم يبحثون عن سبل تجنب أو إصلاح تلك المشكلة بعد أن يكونوا قد حصلوا على الهاتف الذي يعاني من هذه المشكلة بشكل واضح.

نتذكر كيف أن الحرارة الزيادة والتي يعاني منها كل من الهاتفين HTC ONE M9 و Xperia Z5 والتي تتجاوز 55 درجة مئوية تؤثر بشكل سلبي على أداء الجهازين، فعند التصوير أحيانا يتم إغلاق تطبيق الكاميرا أو تظهر رسالة مفادها ان حرارة الجهاز مرتفعة وأنه مطلوب إعادة تشغيل الجهاز ونفس الأمر لعشاق اللعب والترفيه باستخدام هواتفهم الذكية.

وإذا كنت تعتقد أنه باقتنائك iPhone 6S Plus من آبل أو منافسه Galaxy S7 edge من سامسونج لن تعاني من مشكلة الحرارة فكر مجددا، فرغم أن الحرارة القصوى في هذه الهواتف لا تتجاوز 41 درجة مئوية إلا أنه في الواقع قد تكون مزعجة بالنسبة لمعظم المستخدمين.

 

  • مشكلة شائعة في iPhone 6S Plus منذ أشهر

مشكلة شائعة في iPhone 6S Plus منذ أشهر

لم نلاحظ هذه المشكلة في الواقع أثناء المراجعة لأن الجهاز يحتاج لوقت ليصل إلى الدرجة القصوى، وحسب الإختبارات الأخيرة تأكد لنا أن الجهاز يعاني من هذه المشكلة حيث تصل درجة حرارته أثناء الاستخدام المكثف للجهاز إلى 40 درجة مئوية.

بذات الوقت تصفحنا المشكلات التي يعاني منها هذا الجهاز حيث وجدنا تأكيدات أصحابه ومن قاموا باقتنائه على وجود هذه المشكلة وعدد منهم غير راضين عن ذلك وهم يبحثون عن حل.

 

  • هاتف Galaxy S7 edge يعاني منها رغم نظام التبريد المائي

هاتف Galaxy S7 edge يعاني منها رغم نظام التبريد المائي

من الأشياء التي أعجبتني في الجيل الجديد من جالكسي اس 7 رغم أنه لم يرقى للطموحات العالية التي كنا نتوقعها من سامسونج نجد نظام التبريد المائي الموجود بداخل الجهاز والذي يعمل على تبريد المكونات الداخلية للجهاز ونجحت سامسونج في تثبيته بداخل هواتفها الذكية الجديدة تجنبا لأي حرج بسبب هذه المشكلة.

لكن على ما يبدو نسخة معالج Snapdragon 820 من Galaxy S7 edge تعاني من الحرارة الزائدة ولولا نظام التبريد المائي لرأينا درجة حرارة أعلى في هذا الجهاز عند استخدامه لمدة أطول.

إقرأ أيضا  قسم مستشعرات الكاميرات مفتاح من مفاتيح سوني القوية

وحسب الإختبارات تصل درجة حرارة هذه النسخة إلى 37.2 درجة مئوية، وهذا يجعلني شخصيا أتساءل هل معالج Snapdragon 820 بخير فعلا؟ أم أنه مصاب بنفس مشكلة Snapdragon 810 وبالتالي سنعاني مجددا مع الهواتف الرائدة التي تتضمنه؟ أتمنى أن اكون مخطئا.

 

  • هاتف Moto X Pure الأقل حرارة

الإختبار الذي حصلنا على نتائجه شمل أيضا هواتف أخرى غير العملاقين من آبل وسامسونج ونجد ضمنهم Nexus 6P و جالكسي نوت 5 اللذان تتطابق درجة حرارتهما في الاختبارات عندما تصل إلى 36.1 مئوية كأقصى حد.

فيما يعد هاتف Moto X Pure من موتورولا الأفضل والمزود بمعالج من نوع Snapdragon 808 السداسي النواة والذي تنتجه كوالكوم، حيث درجته القصوى تصل إلى 32.8 درجة مئوية فقط بعيدا عن الاربعينيات المرعبة.

 

نهاية المقال:

يبدو أن مشكلة الحرارة الزائدة لن تختفي في الهواتف الذكية هذه السنة أيضا، ونأمل أن تهتم الشركات المصنعة للهواتف الذكية والمعالجات المحمولة بهذه النقطة التي تزعج الكثيرون من مستخدمي هذه الأجهزة المحمولة بل وفي بعض الهواتف قد تتحول إلى كارثة تؤدي إلى تعطل وظائف الجهاز وارغام المستخدمين على اعادة التشغيل أو التوقف لمدة قصيرة حتى يبرد الجهاز.

هذه المشكلة تصبح واضحة عند الكتابة في الهاتف واللعب والتصفح والتصوير لمدة جيدة أو حتى عند مشاهدة الفيديوهات وهذا يسيء إلى تجربة المستخدمين.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *