كل شيء عن Google Phantom 2 و من هي المواقع المتضررة بسببه؟

هناك العديد من أنواع التحديثات التي تطلقها جوجل لتحسين نتائج البحث و تقديم الأفضل للباحثين كي يبقى أفضل محرك بحث في العالم و لا يتراجع لصالح بينج من مايكروسوفت أو ياهو أو أي محرك بحث منافس آخر. و من بين هذه التحديثات نجد Google Phantom

النتائج المدفوعة تتمدد و سيو لا يزال الأكبر

يعكف جوجل و المنافسين الشريكين بينج و ياهو على تطوير النتائج المجانية “سيو” عبر تقديم نتائج ذات جودة عالية من مواقع تقدم القيمة التي يبحث عنها المستخدمين، و هي ككل الخدمات المتاحة على الإنترنت تعرض النتائج المدفوعة التي تشكل نموذجها الربحي الرئيسي. و لأن المنافسة

كيف تستخدم سيو لإنجاح موقعك التجاري و زيادة المبيعات؟

إذا كنت تملك شركة ناشئة أو مشروعا محليا خاصا بك مهما يكن، و ليكن حتى مطعما أو مقهى خاصا بك يمكنك أن تستخدم سيو لجلب المزيد من المبيعات و العملاء و رفع الإيرادات التي تحققها و بالتالي أرباحك. لكن كي يحدث هذا لا تحتاج فقط

كيف ينظر جوجل إلى مواقع نيش المخصصة للبيع بالعمولة؟

المدونات و المواقع المخصصة للبيع بالعمولة و التي تتمحور حول منتجات من نوعية معينة و تقدم المقالات و المقارنات بينها و تروج لها مقابل أن يأخد أصحابها عمولة على أي مبيعة تتم عن طريقها لا تزال منتشرة في وقت يتردد فيه المبتدئين عن بدء مشروع

أسرار تكبير القوائم البريدية و جلب مشتركين بسرعة

القوائم البريدية لا تزال من الأدوات الناجحة لتعزيز المبيعات سواء بالنسبة للشركات أو المتاجر الإلكترونية أو حتى المسوقين بالعمولة و امتلاك قائمة بريدية ضخمة و فعالة بها مشتركين متفاعلين و مهتمين هي الغاية المنشودة فعلا. لكن المشكلة التي تواجهنا في هذه المسيرة فعلا هي كيفية

كيفية كتابة الإعلانات الناجحة التي تجلب الزيارات و المبيعات

عمل حملات إعلانية من أجل جلب قراء جدد للمحتوى الذي تقدمه على موقع ويب خاص بك أو جلب العملاء المستهدفين الذين يبحثون عن ما تقدمه من منتجات لا يتم بسهولة، في الحقيقة العملية تحتاج منك إلى تركيز كبير في كل خطوة من خطوات عملها كي

جهود بينج و جوجل لإغراء الشركات و المتاجر الإلكترونية

المتاجر الإلكترونية تحظى بزيارات كبيرة و متنامية على الويب بالتوازي مع الإقبال على التجارة الإلكترونية من الطرفين و نقصد الباعة و المشترين ما يجعل البرامج الإعلانية للشركات الكبيرة مثل فيس بوك و جوجل تتلقى عددا كبيرا من الإعلانات الجديدة كل  يوم و على مدار الساعة