قصة أقوى ضربة لإعلانات جوجل أدسنس في التاريخ وانسحاب كبار المعلنين

تلقت شركة جوجل ضربة قوية وغير متوقعة بعد أن نشرت صحيفة “تايمز” البريطانية تقريرا مطولا كشفت فيه عن ظهور الإعلانات على مقاطع يوتيوب لجماعات إرهابية وجهات تبث الفرقة وتحض على الكراهية وقتل الآخر ومنها جماعات متشددة مثلا داعش. مباشرة بعد نشر هذا التقرير تلقفته الصحف

مراجعة كتاب CPA في سطور: احتراف التسويق بالعمولة وإليك سر لاستغلاله

منذ أيام أقدم خبير التسويق بالعمولة والتسويق الإلكتروني وتحسين محركات البحث المبدع ماجد عطوي بنشر كتاب إلكتروني جديد له وهو “CPA في سطور” ليضاف إلى كتابه الإلكتروني السابق ونتحدث عن “الدليل المختصر لصفحات الهبوط“. تأتي هذه المبادرة منه والتي تضيف للويب العربي محتوى قوي يحتاج

كيفية زيادة مبيعات المحلات التجارية دون عروض تخفيضات

بالنسبة لأصحاب المحلات التجارية سواء الإلكترونية أو التي تبيع الأغدية ومختلف الإحتياجات الأخرى الضرورية والكمالية، فهم يبحثون عن زيادة المبيعات وبالتالي العائدات والإستمرار في المنافسة والتوسع مستقبلا من خلال الإنتقال إلى التجارة الكبيرة. وتعد عروض التخفيضات اشهر أسلوب تتبعه المتاجر والأنشطة التجارية في الوقت الحالي

5 مجرمين يدعمون التسويق الشبكي والهرمي في العالم العربي

انتشرت آفة التسويق الشبكي والهرمي في العالم العربي بشكل كبير خصوصا في دول شمال أفريقيا والشام وغزة والأراضي المحتلة وله حضور أيضا في دول الخليج وإن كان بوثيرة أقل. تفاوتت نسب الإنتشار لكن في النهاية نجح هذا السرطان في التغلغل بجسد الأمة الذي يعاني من

الدليل القاطع على أن القانون المغربي يمنع التسويق الشبكي والهرمي

ايقاف شركة Learn & Earn Cosmétique المغربية منذ أزيد من 8 أشهر أنهى الجدل هو مشروعية أنشطة شركات التسويق الشبكي والهرمي في المغرب وأكد للجميع أن هذه الأنشطة غير مشروعة ولا مستقبل لها في المملكة. دائما ما يحتج المدافعون عن هذه الشركات بالقول أنه لا

إلى ضحايا التسويق الشبكي القانون لا يحمي المغفلين والله لا ينصر الجهل

60 ألف ضحية فقدوا أموالهم بل إن عدد منهم فقد كل ما يملك على خلفية ايقاف شركة Learn & Earn Cosmétique المغربية، مظاهرات واحتجاجات من فينة إلى أخرى ولا أحد يستجيب، لقد ضاعت الأموال التي استثمروها في الوهم. قلت وما زلت أردد أن التسويق الشبكي

60 ألف ضحية على الأقل للتسويق الشبكي في المغرب هل ما زلت تؤمن بهذا الهراء؟

قلت سابقا في سلسلة مقالات عن التسويق الشبكي أنه نسخة متطورة من الهرمي وكلاهما يحققان الثروة لصاحب الشركة والأشخاص المقربين منه الموجودين في أعلى الهرم أو الشبكة وأن البقية يقتاتون على الفتات والعملية كلها تدور حول الربح بينما المنتج الذي يتم تداوله يتم شراؤه فقط