60 ألف ضحية على الأقل للتسويق الشبكي في المغرب هل ما زلت تؤمن بهذا الهراء؟

وداعا Learn & Earn Cosmétique

قلت سابقا في سلسلة مقالات عن التسويق الشبكي أنه نسخة متطورة من الهرمي وكلاهما يحققان الثروة لصاحب الشركة والأشخاص المقربين منه الموجودين في أعلى الهرم أو الشبكة وأن البقية يقتاتون على الفتات والعملية كلها تدور حول الربح بينما المنتج الذي يتم تداوله يتم شراؤه فقط للتسجيل أو الإنضمام وأيضا لزيادة الحصة والاستثمارات التي تذهب إلى جيوب من يقفون وراء هذه الشبكات.

البيع والشراء في هذه العمليات كما قلنا ليس بهدف الاستفادة من منتج أو تقديم قيمة بل للربح وتحقيق العائدات من جهود المنضمين عن طريقك وعن طريق من انضموا عير الأشخاص الذين جلبتهم لتتوسع الشبكة بشكل جنوني يستحيل فيه أن تتحقق الأرباح لكونها تذهب للكبار كما اشرنا سابقا.

شركة Learn & Earn Cosmétique المغربية والتي روجت لها بعض المدونات الشهيرة كانت ولا تزال حديث المغاربة، كانت حديثهم عندما لا تزال قيد العمل في المملكة والحديث أخد منحى مغاير منذ أكثر من 8 أشهر عندما أقدمت السلطات على ايقافها والحجز على حسابها البنكي.

الحساب البنكي يتضمن 16 مليار سنتيم مغربي ونتحدث عن 16 مليون دولار تم حصدها على الأقل في أسابيع قليلة، فيما انضم إليها 60 ألف ضحية مغرر بهم يشعرون الآن بالحزن والخيبة لأن أموالهم تحولت إلى سراب واستثماراتهم بيد القانون.

وقبل أشهر كتبت فعلا أن التسويق الشبكي يتم محاربته في البحرين بشكل علني وهناك حرب على هذه الشركات التي تتواجد بكثرة في دول العالم الثالث فيما حضورها يكاد ينعدم في الدول المتقدمة حيث تتعرض للإيقاف والمضايقات.

انتهت شركة Learn & Earn Cosmétique وأصبحت في خبر كان، ورغم بعض المظاهرات الحاشدة للدفاع عنها والتضامن من الضحايا مع القائمين عليها، لم تتحرك السلطات للإفراج على أموالهم، ويمكن القول أنها اصبحت ملكا للدولة، والقانون لا يحمي المغفلين.

 

  • أشياء قانونية تقوم بها Learn & Earn Cosmétique لا نعارضها.

تقدم شركة Learn & Earn Cosmétique منتجات لها علاقة بالتجميل وزيت أركان وإلى الآن الأمور تبدو جيدة وليس مخالفا بيع زيت أركان فهي مادة استهلاكية تستخدم في الأكل والتجميل.

إقرأ أيضا  ضحكة تقنية: المغاربة والهوس بالاختراق والسرقة الإلكترونية

أيضا ليس ممنوعا الحصول على عمولات من البيع المباشر للمنتجات التي تقدمها وهذا ما يسمى البيع بالعمولة وهو أمر قانوني وجد طبيعي في المعاملات التجارية، فأنت تقنع أحدهم بجودة المنتج وأنه يقدم له حلول لمشكلاته فيشتريه عن طريقك وتحصل على عمولة بسيطة من سعر المنتج.

أيضا هو أمر قانوني أن تحصل على عمولة من الإقدام بشخص جديد عن طريقة رابط الأفلييت بالتسجيل في الشركة ويعمل وهو أمر آخر توفره الشركة.

 

  • الوجه القبيح لشركة Learn & Earn Cosmétique وهو ما أدى إلى ايقافها

تناولنا سابقا طرق توفرها هذه الشركة للربح هي قانونية ولا جدال حولها، لكن لماذا تم منعها وحجز أموالها وايقاف أنشطتها؟

الشركة توفر “الشراء المميز” لباقات ممتازة هي عبارة عن استثمارات في الشركة عن طريق شراء عضوية وفي حالة اشترى أحدهم عضوية عن طريقك تحصل على الأموال وهنا تذهب الأموال والاستثمارات من الأعضاء الجدد إلى القدماء والقائمين عليها.

مصطفى العلوي وهو متخصص في الأمور المالية أكد لشبكة cnn عربية أن التحقيقات في أنشطة الشركة تؤكد أن 90 في المئة من عائداتها لم يتم تحقيقها من بيع أركان ولا التجارة كما يبدو ظاهريا بل من خلال بيع “الشراء المميز” لباقات ممتازة.

وفي الحقيقة هذا ما يسمى التسويق الهرمي أنا أعطيك رابط للتسجيل وتدفع المال فوقها للإنضمام وأربح عمولتي على حسابك ومن ثم أنت تأتي بشخص آخر عن طريق رابط خاص لك وتحصل على عمولتك وأحصل أنا ايضا على عمولتي ويحصل من تسجلت عن طريقه على عمولته بدون أي قيمة وغالبا ما تتعرض الشركات التي تعمل بالمال لأجل المال للإفلاس لأنه نموذج غير عملي ولا يمكن تقسيم تلك الأموال على المئات من الأشخاص الموجودين في شبكة الشركة ولدينا في Learn & Earn Cosmétique حوالي 60 ألف شخص!

التسويق الشبكي يعمل بنفس الطريقة ومكان المال هناك منتج يكون في غالب الأحوال منتجات التجميل لأنهم يستهدفون النساء فهن الأنشط في هذا الصدد وضمن 60 ألف ضحية هناك نسبة كبيرة من النساء فقدن أموالهن هباء منثورا.

إقرأ أيضا  مقارنة بين التسويق الشبكي و البيع بالعمولة و التسويق الهرمي

المنتجات التي تقدمها Learn & Earn Cosmétique مجرد حيلة تستخدمها شركات التسويق الشبكي للهروب من القانون لأن التسويق الهرمي ممنوع دوليا منذ سنوات طويلة.

 

نهاية المقال:

ايقاف أنشطة Learn & Earn Cosmétique وحجز حسابها البنكي الذي يتضمن 16 مليون دولار أموال 60 ألف ضحية ومغرر بهم دليل آخر على أن التسويق الشبكي سيلقى نفس مصير التسويق الهرمي وهو المنع الدولي واغلاق الشركات التي تتخذ من المنتجات شماعة وحيلة للهروب من القانون بينما هي أسست بأموال المغفلين لأجل المال الذي يحصل عليه كبار الشبكة والمؤسس فيما يعاني الجدد والصغار من الظلم.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *