5 حلول بسيطة لمكافحة تجسس الإستخبارات الأمريكية عن حياتك وعائلتك

الإستخبارات الأمريكية تجمع الكثير من المعلومات عنك

أكد موقع ويكيليكس صحة شكوكنا واعتقاداتنا السابقة بأن الخصوصية على الإنترنت ما هي إلا وهم كبير وهو ما تطرقت إليه سابقا في مقال بعنوان “ضحكة تقنية: وهم الخصوصية على الانترنت” قبل عامين.

فاولت 7 هي الصدمة الجديدة التي كشفت عنها الوثائق المسربة والتي فضحت أنشطة الإستخبارات الأمريكية ونظيرتها البريطانية في التجسس على المتصلين بالإنترنت حول العالم سواء من خلال الهواتف الذكية وشملت آيفون و جالكسي كأشهر الهواتف الذكية والأجهزة الأكثر انتشارا، وأيضا بقية الأجهزة بما فيها حواسيب أندرويد و ويندوز والماك و آيباد و لينكس.

التجسس يتم أيضا عن طريق الساعات الذكية وأجهزة إنترنت الأشياء وأيضا الساعات الذكية والتلفزيونات الذكية التي تتنصت وتسجل الأصوات وتجمع البيانات وترسلها حتى في حالة إطفاءها!

هذه الوثائق أكدت أيضا أن الإستخبارات الأمريكية استطاعات الإلتفاف عن التشفير في التطبيقات المختلفة ومنها واتساب وفيس بوك وخدمات حفظ كلمات المرور وتخزين البيانات والملفات، وبالتالي تستطيع تلك الوكالة وأخريات تنافسها الإطلاع على الرسائل وتنزيل الملفات التي يتم تبادلها دون معرفة المستخدمين بذلك.

هناك العديد من الحلول التي يمكنك بها على الأقل التقليل من البيانات التي تجمعها عنك الإستخبارات الأمريكية وأيضا أجهزة الإستخبارات الأخرى المهتمة بمعرفة معلومات حولك وكذلك الجهات الأخرى التي تتاجر بمعلوماتك.

 

  • الشريط العازل لعدسة الكاميرا والميكروفون أيضا

إذا كنت تستخدم الحاسوب المحمول أو حتى المكتبي فإن عدسة الكاميرا التي تأتي معه أو التي حصلت عليها أيضا بشكل مستقل عادة ما تستخدم في التجسس عليك.

وبالرغم من أن عدد منها يكون واضحا عندما يعمل إلا انه في الحقيقة يمكن ان تستخدم في تصويرك وتصوير الجالس أمام الحاسوب دون معرفته بذلك.

إذا كنت تستخدمها لعمل محادثات المرئية وتسجيل الفيديوهات فعند الإنتهاء منها عليك استخدام الشريط العازل من أجل إخفاءها وبالتالي تعطيل إمكانية التصوير.

هذه هي الطريقة التي يتبعها مؤسس فيس بوك نفسه، وهو يعلم جيدا أن هناك مواقع ويب تستخدم عدسات كاميرات المستخدمين دون علمهم وهناك أيضا تطبيقات وبرامج بإمكانها القيام بذلك سريا.

 

  • التحديث المستمر لنظام التشغيل والبرامج

الجيد في ويندوز 10 وأيضا أندرويد و ios وأنظمة التشغيل الأخرى أنها تحصل على التحديثات الجديدة باستمرار، وجزء كبير من هذه التحديثات هي أمنية وتعمل على اغلاق الثغرات الأمنية التي يمكن لأطراف ثالثة استغلاله والتجسس من خلالها على الأفراد.

إقرأ أيضا  8 أسئلة لفهم خبايا فضيحة لينوفو Superfish

نعلم جيدا أن هذه الشركات المطورة للتطبيقات وأنظمة التشغيل تجمع المعلومات حول المستخدمين، وهذا لتحسين تجربة الاستخدام ومعرفة كيف يستخدمون خدماتها لتطويرها والتركيز على تحسين الأقسام المهمة والتخلص من المزايا الغير الضرورية او تحسينها، لكنها قواعد اللعبة ولا يمكنك أن تغيرها كمستخدم وعلى الأقل فإن التحديثات التي تطلقها تساعد على ترقية الأمان المعلوماتي الخاص بك.

من اللازم أن تعمل على تحديث التطبيقات في حاسوبك وهاتفك الذكي وبقية الأجهزة التي تشغلها وكذلك تنزيل أحدث إصدارات نظام التشغيل وعدم تجاهل ذلك.

 

  • تجنب تنزيل أي تطبيق غير موثوق على جهازك

من حين لآخر قد تصادف تطبيقات جديدة وتسميات حديثة على متجر التطبيقات لذا من اللازم أن تقرأ أولا المراجعات التي ينشرها المستخدمون عنها في هذه المتاجر والبحث عنها أيضا في محرك بحث جوجل وقراءة المراجعات التي تكتبها مواقع الويب عن هذه التطبيقات.

هناك العديد من المواقع الموثوقة التي يمكنك الاعتماد عليها في التعرف على التطبيقات الجديدة وهي التي تكتب عن التطبيقات ذات الجودة العالية والتي لا تتضمن أية مشاكل أمنية تهدد خصوصيتك، ومن هذه المواقع عربيا هناك كيف تقني: تحميل برامج وشروحات مصورة وأجنبيا هناك CNET Download.

على مدار الأشهر الماضية رأينا العديد من التطبيقات الملغومة تحقق نجاحا كبيرا على جوجل بلاي و آب ستور وهي التي تقدم خدمات معينة وفي الخلفية تعمل على استغلال ثغرات الجهاز لجمع المعلومات واستخدام الميكروفون قبل أن تكتشفها الشركات الأمنية متأخرة وتعمل هذه المتاجر على حذفها.

 

  • تفادى استخدام الشبكات الإجتماعية وتطبيقات الدردشة!

صحيح أنه من ضروريات هذا الوقت استخدام مواقع التواصل الإجتماعي وتطبيقات الدردشة، لكن كل هذه الخدمات ومع اعتمادها تقنية التشفير End-To-End لم تستطع تفادي إطلاع الأطراف الثالثة على المحادثات.

المخابرات الأمريكية لديها تقنيات للالتفاف على التشفير End-To-End ولا نعرف إن كان هذا بعلم الشركات المطورة لهذه الخدمات أم لا، المهم أن الوثائق المسربة تؤكد نجاح الوكالة في الإطلاع على المحادثات.

فيس بوك و واتساب هي أسوأ خدمتين من حيث الأمان والخصوصية كونهما الأكثر شعبية، فقد تأكد أن الشركة تعمل على فحص الرسائل ومنع الروابط والتحقق من محتويات الخاص عند التبليغ عن تهديد أو ابتزاز أو شيء من هذا القبيل، ولا أستبعد شخصيا أنها على إطلاع بمحتويات الرسائل والمجموعات السرية.

إقرأ أيضا  من قطر إلى الإمارات وعمان البنوك الخليجية مهددة بالإختراق والخسائر بالمليارات

حاول أن تقلل من استخدامك لهذه المواقع في التواصل، ويمكنك تصفحها في استكشاف المحتوى مع إلغاء متابعة الأشخاص والصفحات التي تنشر المحتويات الإخبارية المزيفة ونشر أفكارك والترويج لها.

 

كاميرات المراقبة المتصلة بالإنترنت والتلفزيون الذكي والثلاجات الذكية وبقية الأشياء المتصلة بالإنترنت ومنها الملابس الذكية والمنازل الذكية هي أدوات رائعة، لكن كونها متصلة بالإنترنت فهي الأخرى تجمع عنك معلومات وترسلها لمطوريها ويمكن لطرف ثالث أن يستخدمها للتجسس عليك.

عند الإنتهاء من تنزيل التطبيقات أو التحديثات من الأفضل قطع إتصال الإنترنت، إلا في حالة استخدامها لمشاهدة التلفزيون أو استقبال بيانات الخدمة وعند الإنتهاء من ذلك عليك إطفاء الجهاز وفصل إتصال الإنترنت عنه.

تخزين بياناتك على الإنترنت في الخدمات السحابية ومختلف التقنيات التي تعتمد عليها هذه الأجهزة تجعلك دائما في خطر.

 

نهاية المقال:

هذه مجرد 5 حلول بسيطة لكننا متأكدين أن أغلب المبتدئين وعامة الناس يجهلونها، يمكنك اعتمادها من الآن فصاعدا ولن يكلفك ذلك سنتا واحدا.

أحصل على آخر المقالات أسبوعيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *