5 أشياء عليك القيام بها لتفادي أزمة مالية طيلة العام

5 قرارات مهمة دائما

من المؤكد أن الأزمات الإقتصادية العالمية والمحلية للدول والشركات تؤثر بشكل مباشر على الأفراد في كل دول العالم ويمكن أن يتضرر منها أي شخص، حتى أنت عزيزي القارئ.

وفيما يواجه المزيد من الأشخاص في الدول العربية ضغوطا اقتصادية تثقل كاهلهم بالمزيد من المصاريف وعدم القدرة على تسديدها وإمكانية إنهيار المزيد من اقتصادات المنطقة ضمن منظومة اقتصادية عالمية متهاوية، يتوجب أن تتخذ من الآن 5 قرارات مالية عليك تحقيقها هذا العام.

 

  • التخلص من الديون بالتدريج

أكبر مصيبة يمكن أن تعاني منها هي الديون، كافية جدا كي لا تشعر بارتياح في حياتك اليومية وفي ذات الوقت تكشف عن مستوى تبذيرك وفشلك في إدارة الشؤون المالية الخاصة بك.

الأسوأ من كل هذا أن الديون تعني أنك تنفق أموال مستقبلك ولا تكتفي بالعائد المادي في الحاضر، فأنت تراهن على الرواتب القادمة لتسديد ديونك.

أولا عليك أن تتعهد لنفسك بالتوقف عن زيادة وثيرة الديون و الإكتفاء بشراء ما تحتاجه فعلا  وليس كل ما اشتهيت اشتريت.

الأمر الثاني هو أن تخصص جزءا من عائداتك شهريا لتسديد الديون وفي حالة لم يكن الراتب كافيا عليك البحث عن عمل ثانوي تخصص مداخيله للقضاء على الديون.

 

  • ميزانية شهرية مضبوطة ومحددة

أغلبية الناس عندما يحصلون على الراتب الشهري والعائدات بشكل عام يصرفونها دون دراسة وتخطيط مسبق، لهذا يكون المال قد نفذ قبل نهاية الشهر بأكثر من أسبوع.

عليك تحديد مصروفاتك بدقة ويجب الإلتزام بالخطة المحددة للإنفاق، كل سنتيم ستنفقه يتوجب أن يكون محددا مسبقا أين سينفق وما أهمية ذلك بالنسبة لك.

قد يكون شراء الملابس للأولاد ضروريا أكثر من السفر لقضاء العطلة، وعليك دائما أن تحدد الأولويات القصوى ثم الأولويات الأقل أهمية ثم المصروفات الترفيهية.

 

  • توفير المال للطوارئ والأحلام الكبيرة

شراء منزل على سبيل المثال هو حل رائع للتخلص من تكاليف الكراء الشهرية، ولتحقيق هذا يمكنك تخصيص صندوق السيولة الزائدة والتي تخزن فيها ثمن ما تريد شراءه ويكون ضروريا لك ولعائلتك بما يجعله يحسن من المستوى العملي والشخصي ويقلل من المصروفات.

إقرأ أيضا  في الأزمات حياة المؤسسة أو الشركة أغلى وأهم من حياة الموظفين

أيضا يمكنك أخد الأموال الزائدة واستثمارها في مشاريع تجارية صغيرة أو متوسطة وخلق مصدر عائدات آخر إلى جانب عملك أو وظيفتك الأساسية.

 

  • تنويع مصادر العائدات

لا تضع بيضك في سلة واحدة، إنها قاعدة اقتصادية رائعة أؤمن بها حتى النخاع وهي تحميك على الأقل من توقف ماكينة الأرباح والعائدات بشكل مفاجئ وكلي.

يتوجب ان تبحث عن أكثر من مصدر عائدات في الحقيقة، فيمكنك إلى جانب وظيفتك أن تعمل في وظيفة مؤقتة أو تستثمر اموالك في مجال آخر.

 

  • حمل تطبيق مصاريف: أفضل تطبيق عربي لإدارة المصروفات

عوض استخدام هاتفك في أشياء لا قيمة لها، حان الوقت لإدارة المصروفات الخاصة بك ومعرفة تفاصيل العمليات الشرائية والمدفوعة من خلال هذا التطبيق العربي المتوفر لهواتف أندرويد و آيفون وكذلك ويندوز فون.

التطبيق يمكنك تحميله من الموقع الرسمي حيث ستجد روابط التحميل.

 

نهاية المقال:

في النهاية لا تنسى أن تخصص جزءا من المال للتصدق على الفقراء والمحتاجين فهذا بكل تأكيد يزيد من عائداتك ويجنبك أكثر الأزمات المؤلمة، وهو سر يعمل به أنجح رواد الأعمال في العالم ورجال الأعمال والناجحين في إدارة المال، ولا تنسى متابعة سلسلة إدارة الأزمات حيث نتعلم معا كيف بإمكاننا تجاوز المشاكل الاقتصادية والمالية وتفادي الإنهيار.

أحصل على آخر المقالات أسبوعيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *