3 أسباب أدت إلى تراجع متصفح موزيلا فايرفوكس

موزيلا فايرفوكس
هل نتحدث هنا عن أزمة؟ تقريبا!!!

صدق أو لا تصدق متصفح موزيلا فايرفوكس لا يعيش أزهى أيامه و هناك تراجع ملحوظ له في الحصة السوقية بعدما كان في فترة من الفترات الأكثر نموا و بسبب المنافسة مع جوجل كروم فقد لمعانه و تميزه المعهود.

و ليست المنافسة وحدها هي التحدي بالنسبة لهذا المتصفح فهناك أسباب وجيهة لهذا التراجع الذي يعيشه المتصفح رغم أن انترنت اكسبلورر الذي تتجه مايكروسوفت للتخلي عنه يشهد حالة من الرحيل عنه إلى متصفحات أخرى و منها هذا الخيار.

و يفترض مع إعلان مايكروسوفت خلال الأشهر الماضية توجهها نحو التخلي عنه نهائيا خلال العام القادم أن ترتفع حصة فايرفوكس و هو ما لا يحصل.

في مارس الماضي كانت حصة هذا المتصفح محددة على 11 في المئة، و الآن تم التأكيد على أنها تراجعت و أصبحت 9.7 في المئة و السؤال الأهم لماذا يحدث هذا؟

الشركة تعمل بشكل مستمر على تطوير متصفحها و إضافة المزيد من المزايا و هي لا تتوقف عن ذلك لكن هذا التراجع في عدة أشهر يؤكد أن هناك مشكلة أو عدة مشاكل في الواقع.

 

  • تأخر في توفيره لهواتف آيفون و لوحيات آيباد

خلال الشهر الماضي أقدمت موزيلا على طرح فايرفوكس لأول مرة لمستخدمي منصات آبل الشهيرة و التي يستخدمها الملايين من الناس حول العالم.

و يأتي هذا التأخير بعد رفض قاطع لمدة طويلا من موزيلا لشروط نشر التطبيقات على متجر تطبيقات iOS و قد وافقت الشركة أخيرا على شروط آبل و أقدمت على نشر أول نسخة لمتصفحها على هذه المنصة لكن كل ما مضى من الوقت في غيابه على هذه المنصة كان في صالح سفاري و كروم و منافسين عمالقة و منهم أوبرا.

لذا سيكون الطريق شاقا على موزيلا للنجاح على آيفون، فمن الصعب أن يقرر المستخدم إستبدال المتصفح إذا اعتاد على إحداها.

 

  • بشكل عام على الموبايل فايرفوكس متأخر جدا

market share of the browser

يسيطر متصفح كروم على المركز الأول بحصة سوقية قدرها 35 في المئة، ثم يتبعه المتصفح الصيني UC web browser بحصة 17.42 في المئة عالميا و في الهند نسبته السوقية 54.42 في المئة و ذلك خلال الشهر الماضي و كلاهما يواصلان النمو.

إقرأ أيضا  كواليس الإستحواذ على ياهو

سفاري تراجعت حصته السوقية و هذا أيضا بالنسبة لمتصفح أندرويد لكنهما يظلان من المتصفحات الأكثر شعبية على الموبايل.

أين هو فايرفوكس؟ ليس متفوقا حتى على أوبرا أو متصفحات نوكيا أو متصفح مايكروسوفت على الموبايل !!

 

  • نزيف لمتصفح فايرفوكس بعد صفقة الشراكة مع ياهو

خلال السنوات الماضية كان فايرفوكس يبلي جيدا على الحواسيب لكن للأسف مع توجه المنظمة التي تؤكد أنها غير ربحية للربح من الإعلانات التي تعرضها على الصفحة الرئيسية و استبدال المحرك الإفتراضي من جوجل إلى ياهو من خلال شراكة حصلت موزيلا بموجبها على مبلغ مادي فقد المتصفح بريقه و مصداقيته.

و من المعلوم أن Baidu هو محرك البحث الإفتراضي لهذا المتصفح في الصين بينما Yandex هو الإفتراضي في روسيا و كل هذه الشركات على علاقة شراكة مع موزيلا حصلت بموجبها على أموال من محركات البحث الثلاث، لكن غالبية المستخدمين يحصلون على النسخة العالمية التي تتضمن محرك بحث ياهو هو الإفتراضي.

هذا الأخير و لأنه لا يقدم تجربة مستخدم ممتازة مثل جوجل فقد كان مزعجا للمستخدمين الذين عملوا على تغييره من الإعدادات أو ترك المتصفح و التوجه إلى بدائل و على رأسها كروم.

 

نهاية المقال:

إذا استمر موزيلا فايرفوكس على هذا الحال فمن المؤكد أنه سيواجه نهاية محتومة خلال سنوات قليلة، من يعتقد أن هذا المتصفح بخير في السوق فهو مخطئ و كل الأرقام تؤكد أن موزيلا قد تهاونت في تواجدها على الموبايل كما هو الأمر مع شريكتها ياهو و قد تعيش نفس أزمتها

2 thoughts on “3 أسباب أدت إلى تراجع متصفح موزيلا فايرفوكس

  1. زد على ذلك ظهور متصفح Edge من مايكروسوفت و الذي يحتوي على العديد من الميزات التي قد تمكنه من احتلال نسبة لا بأس بها في الحصة السوقية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *