3 مخاطر تهدد نجاح سناب شات قد تسقط Snap Inc في أزمة تويتر

سناب شات قريبا في ناسداك

تستعد شركة Snap Inc لطرح أسهمها للاكتتاب العام في البورصة الأمريكية بعد 5 سنوات من إنشاء تطبيق سناب شات، لتصبح واحدة من الشركات التي يمكن للمستثمرين الإستثمار فيها وستصل قيمة الشركة إلى 25 مليار دولار.

وتبذل الشركة التي افتتحت مكتبا لها في المملكة المتحدة للعمليات الدولية جهودا كبيرة في انعاش تطبيقها الذي يعاني خلال الأشهر الستة الماضية من تباطؤ واضح في قاعدة المستخدمين وهناك تحديات كبيرة تواجه هذا التطبيق الذي لا أزال مقتنعا على أنه يمكن أن يقلب الطاولة على فيس بوك، بل إنه تهديد كبير على الشبكة الإجتماعية الأكبر في العالم.

قبل أن تطرح الشركة أسهمها في البورصة بما يساعدها للحصول على سيولة مالية قوية بعيدا عن حملات جمع المساهمات و الإستثمارات التي تقوم بها من وقت لآخر، هناك أشياء مثيرة للقلق يعيشها هذا التطبيق ومن شأنها أن تلحق بشركة Snap Inc ضررا بالغا كما حدث مع تويتر التي فقدت أكثر من نصف قيمتها السوقية.

 

  • تراجع نمو المستخدمين الجدد لتطبيق سناب شات مقلق فعلا

يواصل سناب شات كسب المزيد من المستخدمين الجدد عالميا لكن منذ الربع الثالث من العام الماضي لاحظ المراقبون تراجع نمو في أعداد المستخدمين الجدد حيث وصل نمو المستخدمين خلال الربع الثالث إلى 7 في المئة وتراجع أكثر خلال نتائج الربع الرابع إلى 3.5 في المئة.

وبالطبع هذه المشكلة سقطت فيها تويتر التي لم تستطع أن تحافظ على النمو القوي لقاعدة مستخدميها سريعا لتسقط في فخ التباطؤ رغم كل الجهود.

لدى سناب شات حاليا 158 مليون مستخدم نشيط يوميا وهو عدد جيد لكن الشركة بحاجة للوصول إلى أعداد أضخم للحفاظ على جاذبيتها.

تراجع النمو يعني أن القفز نحو الأمام سيكون بوثيرة أقل، وبالتالي فإن هذا سيؤثر دون شك على العائدات الإعلانية التي تستمر في الصعود.

 

  • الشركة تخسر بالرغم من العائدات الإعلانية المتنامية

على مدار 2015 خسرت Snap Inc حوالي 372.9 مليون دولار ثم خسرت خلال العام المنصرم 514.6 مليون دولار أخرى.

هذا يعني أن الخسائر والتكاليف التشغيلية في ارتفاع رغم أن العائدات الإعلانية إزدادت من 58.7 مليون دولار خلال 2015 إلى 404.5 مليون دولار العام الماضي.

إقرأ أيضا  تمبلر: الكنز الذي فشلت ياهو في إستغلاله

وينتظر أن تحقق الشركة هذه السنة حوالي مليار دولار من الإعلانات وفي حالة استمرت الخسائر بنفس الوثيرة فإن العائدات ستتحول إلى تكاليف تشغيلية وخسائر فقط.

 

  • المعطيات السابقة مخيفة لفئة جيدة من المستثمرين

إلى الآن لم ينسى بعد العالم اكتتاب تويتر ودخولها للبورصة والكثير من المقالات والتقارير التي أعقبت تلك العملية والتي وصفت اكتتاب تويتر بأنه أفضل من اكتتاب فيس بوك وأن المستثمرين في شركة التدوين المصغر ستتضاعف ثرواتهم خلال فترة وجيزة، وقد رأينا أن الشركة خسرت خلال العامين الماضيين 60 في المئة من قيمتها السوقية وأقدم الكثير من المستثمرين أيضا على بيع كامل أسهمهم وترك الشركة تعاني في صمت.

هذا ممكن جدا أن يحدث أيضا لشركة سناب شات فرغم التفاؤل بمستقبلها إلا أن ظهور مشكلة تباطؤ المستخدمين من الآن وفي هذا الوقت المبكر وقبل أن تصل إلى مليار مستخدم على الأقل يؤكد أن الأمور لا تسير بشكل جيد مع هذه الشركة.

بالتالي المعطيات السابقة يمكن أن تؤسس لأزمة ستصبح حديث العالم خلال الأشهر المقبلة ويمكن لرفاق إيفان شبيغل أن يتخطوا هذه الصعاب فلا تزال الأمور إلى الآن تحث السيطرة.

 

نهاية المقال:

تراجع نمو المستخدمين الجدد لتطبيق سناب شات فيما الخسائر المادية وصلت إلى 514.6 مليون دولار خلال 2016 رغم ارتفاع العائدات الإعلانية وهناك حالة من التخوف والتردد في صفوف المستثمرين الذين يفكرون في شراء أسهم الشركة الناشئة Snap Inc عندما تنضم إلى البورصة قريبا بعد أن قدمت رسميا طلب الإكتتاب العام، هل نحن أمام أزمة تويتر أخرى؟

أحصل على آخر المقالات أسبوعيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *