3 أخطاء تقتل الشركات الناشئة في مهدها

3 أخطاء تقتل الشركات الناشئة في مهدها
مقبرة الشركات الناشئة شاهدة على هذه الأسباب الثلاتة

هل تعلم أن غالبية الشركات الناشئة تتعرض للفشل و الإختفاء من ساحة المنافسة بعد بضعة أشهر فقط من ولادتها ؟ و أنه بالرغم من ولادة عشرات الألاف منها سنويا نجد أن المتبقي منها ليس إلا مجرد مئات فقط مرشح للتقلص لاحقا ؟

تلك هي الحقيقة عزيزي رائد الأعمال لذا كن حذرا عند الشروع في بناء مؤسستك و الدخول في مسيرة مشروع ناشئ ، بعض الأخطاء هنا ليست صغيرة من الأساس بل هي أعمق مما تظن و تضع بسرعة كبيرة نهاية لقصة شركتك .

نحن في هذا المقال سنركز على ثلاثة أخطاء نحن جميعا قد نسقط فيها عند عمل مشروع جديد و ذلك للتعرف عليها و تفاديها مستقبلا .

 

  • فكرة مبتذلة و منتج لا جديد فيه

ظهرت الكثير من الشبكات الإجتماعية لمنافسة فيس بوك بعد أن نجح هذا الأخير لسبب واحد و هو إقتناع أصحاب تلك المشاريع بأن مستخدمي الويب مقبلون أكثر على منصات التواصل و نفس الأمر حدث مع واتساب رأينا بعد بيعه بسعر وصل إلى 21 مليار دولار إقبالا جنونيا في الأشهر الموالية للصفقة على إطلاق تطبيقات الدردشة و دخول شركات ناشئة كثيرة على الخط .

النتيجة هو بقاء فيس بوك في الصدارة و أيضا واتساب بقطاع تطبيقات الدردشة و كل هذا لأن المنافسين الجدد لا يقدمون أية قيمة مضافة و بقية المشاريع هي تغيير للأسماء و الواجهات فقط و لا تقدم شيئا مميزا قادرا على تغيير المعادلة .

أنت أيضا قد تقرر عمل شركة جديدة لإنتاج مشروبات غازية و منافسة كوكا كولا و بيبسي إسأل نفسك هذا السؤال : ما الذي سيجعل منتجي أفضل منهم و قادر على إقناع شريحة المستهلكين لشراءه ليس فقط من أجل تجربته بل أيضا إدمان إستهلاكه ؟

إذا كنت لا تجد جوابا لهذا السؤال عند الإقدام على بدء مشروعك فرجاء لا تضيع وقتك و مالك و أعصابك على رحلة محكوم عليها بالفشل من البداية .

 

  • فريق عمل غير متحمس للفكرة و العمل

لأن المحترفين مكلفين جدا و يتقاضون رواتب أكبر تتفادى الشركات الناشئة توظيفهم و تلجأ أكثر للمبتدئين أو ربما لتوظيف أقارب و أصدقاء مؤسيسها .

إقرأ أيضا  في الأزمات حياة المؤسسة أو الشركة أغلى وأهم من حياة الموظفين

ليس عيبا أن يعمل معك قريب لك لكن أغلبهم هنا في الشركة لأنهم فقط أصدقائك أو من عائلتك و على الأغلب يطمعون فقط في المال و الأرباح أما فكرتك فلا أحد متحمس لها .

و مع مرور الوقت و اكتشاف أن مسيرة الصعود طويلة للغاية أو مواجهة الصعوبات تتفكك الشركة من حولك ، كل واحد يلقي المسؤولية على الأخر و النصيب الأكبر من الإتهامات موجهة أكثر لصاحب الفكرة المتهم بأنه باع لأصدقائه و أقربائه الوهم و ليس مشروع لحصد المال .

 

  • الرهان على الأرباح مبكرا

العديد من تطبيقات الدردشة الناجحة و منها سناب شات حققت نجاحا هائلا من ناحية الإنتشار و الشهرة و عدد المستخدمين الهائل و المتنامي لكن هل تساءلت عن الأرباح التي تحققها المؤسسة ؟ الحقيقة أنها لا تحقق أية أرباح منذ شهور طويلة رغم كل هذه الأمور الجميلة .

الأن و بعد مسيرة طويلة أصبحث العديد من الجهات و الشركات العالمية تبحث عن الإستثمار فيه، لو وضعنا شخص مكان إيفان شبيغل متعطش للربح و هدفه من هذا المشروع هو أن يكون مليارديرا لقرر بيعه أو إغلاقه قبل أن يتلقى عرضي جوجل و فيس بوك لشراءه و هو ما تلقاه مؤسس سناب شات و رفضه أيضا لأنه غير مقتنع بالبيع و هو ما أراه صائبا !

تعلم ببساطة أن لا تحلم بحصد الأرباح من البداية فهذه كذبة كبيرة و من الأخطاء الشائعة التي تدفع رواد الأعمال للتخلي عن مشاريعهم الناشئة رغم توفر مقومات النجاح الساحق على المدى الطويل .

 

نهاية المقال :

هل أنت على أبواب مشروع جديد لك ؟ حسنا تجنب أن يكون منتجك بلا قيمة إضافية و مقنعة و أن لا يكون معك فريق عمل غير متحمس للمشروع و لا تنسى أن الرهان على الأرباح مبكرا سيسبب لك إحباطا هائلا يدفعك للتخلي عن مشروعك .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *