يوتيوب و واشنطن بوست يحاربان اضافات AdBlock

washington-post-1
أمازون تنضم إلى جوجل و الناشرين في خندق واحد ضد هذه الإضافات

مجمل مواقع الويب خصوصا الجرائد و المجالات و منصات مشاهدة المحتوى المرئي قائمة على الربح من الإعلانات التي تعرض للمستخدمين و الزوار فيما اضافات AdBlock التي يستخدمها 6 في المئة من رواد الويب تهدد بالفعل هذا النموذج الربحي خصوصا بالنظر إلى خسائر الشركات التي تجاوزت 22 مليار دولار هذا العام و توقعات بخسارة 41.4 مليار دولار العام القادم.

لهذا السبب تحركت مؤخرا جوجل لإيجاد حل لهذه المشكلة خصوصا من بوابة يوتيوب التي تعد من المنصات التي خسرت الكثير مؤخرا و عائداتها لا تزال بعيدة عن ما يجب أن تحققها مع مليار مستخدم شهريا لهذه الخدمة.

في هذا الصدد أقدمت على اضافة تقنية جديدة إلى المنصة في الولايات المتحدة الأمريكية تمكنها من عرض الإعلانات المختلفة لمستخدمي اضافات AdBlock المختلفة بما فيها Adblock Plus متجاوزة بذلك أساليب حظر الإعلانات.

و قد لاحظ رواد يوتيوب في هذا البلد من مستخدمي كروم بالضبط شللا في قدرات اضافات AdBlock التي يستخدمونها حيث يعرض يوتيوب الاعلان المرئي لعدة ثواني، إلى جانب الوحدات الاعلانية التي تظهر على صفحاته المختلفة.

على الجهة الأخرى قررت جريدة واشنطن بوست التي اشتراها مؤسس أمازون و التي تعد من أكبر الصحف الأمريكية منع مستخدمي هذه الإضافات من تصفح الجريدة مجانا، لكن بطريقة مختلفة بالانتقال من فايرفوكس إلى جوجل كروم.

على متصفح فايرفوكس يظهر للمستخدمين رسالة منبثقة تدعوهم لإزالة اضافة منع الاعلانات التي يستخدمونها لمواصلة تصفح الجريدة، بينما على جوجل كروم فإن الجريدة تدعوهم للانضمام إلى المشتركين مجانا لمدة 6 أسابيع و من ثم سيكون عليهم الدفع المستمر.

9-13-2015 9-46-49 AM

أما بالنسبة لي فقد جربت بالفعل تركيب اضافة Adblock Plus على جوجل كروم و تم توجيهي إلى صفحة خاصة تؤكد بصراحة أنه علي ازالة اضافة منع الاعلانات أو التفكير جديا في الاشتراك بسعر يصل إلى 3.75 دولار أسبوعيا !

 

بداية سقوط Adblock Plus و منافسيه؟

نعم يمكنني القول أن الشركات المهمة في مجال الاعلانات على الويب و الناشرين أيضا بدأوا يستوعبون مدى خطورة Adblock Plus و منافسيه على الأعمال و البيزنس في الانترنت لهذا رأينا عددا من منصات المحتوى المرئي في ألمانيا و أوروبا تقدم سابقا على منع هذه الاضافات و أيضا الجرائد و الصحف الالكترونية المختلفة خصوصا نيويورك تايمز و الآن واشنطن بوست.

إقرأ أيضا  الإعلانات على الإنترنت في خطر ومواقع الويب المجانية إلى زوال

نجاح جوجل من إظهار الإعلانات على يوتيوب هو بمثابة تطور كبير للغاية، بعيدا عن استخدام أسلوب الرسائل المنبثقة التي تطالب المستخدمين بتعطيل الاضافات التي تعمل على منع الدعايات و هو ما يعني بداية سقوط Adblock Plus و منافسيه على يوتيوب في البداية.

من الجهة الأخرى، لا أستبعد أن تقوم جوجل بإدخال هذا التطوير و هذه التقنية على برنامجها الإعلاني و بالتالي ظهور الإعلانات على مواقع الطرف الثالث بما فيها المجلات و المنتديات و المدونات التي تحصل على الدعايات من جوجل و هو ما سيشكل ضربة قوية لهذه الإضافات التي سيتم شل فعاليتها بهذه الطريقة لتبدو غير مفيدة بتاتا.

فيس بوك هو الآخر لن يتوقف متفرجا على ازدياد نسبة المستخدمين الذين يمنعون إعلاناته على المنصة تظهر لهم، لذا لا أستبعد أن يستخدم تقنية مشابهة في المستقبل القريب.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *