مقارنة بين التسويق الشبكي و البيع بالعمولة و التسويق الهرمي

مقارنة بين التسويق الشبكي و البيع بالعمولة و التسويق الهرمي
مقارنة عادلة بين ثلاثة من أشهر طرق الربح من الإنترنت

تكاثرت الشركات و المؤسسات المتنافسة في كل المجالات فازدادت أهمية التسويق ثم تعددت التخصصات و المصطلحات لتشمل التسويق الشبكي و البيع بالعمولة و التسويق الهرمي و الفيروسي و أيضا الإجتماعي و عبر الشبكات الإجتماعية و تسويق العصابات و الأنواع كثيرة و متعددة.

باختلاف هذه المصطلحات تختلف تماما الطريقة المتبعة في تسخير كل واحد منها للهدف المنشود، و تختلف نظرة المنطق إليها و مشروعيتها القانونية و الدينية.

و بانتشارها بقوة بين الشباب و مستخدمي الإنترنت هذه الأيام تزداد حدة الجدل بين المدافعين عن التسويق الهرمي و الشبكي و بين من يرفضون هذه الطرق الربحية و من يشككون في الربح عبر البيع بالعمولة.

في أول مقال من هذه السلسلة المخصصة للحديث عن التسويق الشبكي و الهرمي سنقارن بين أشهر ثلاثة طرق للربح من الإنترنت، شهرتها تعدت العمل الحر و طرقا أخرى للربح من الشبكة العنكبوتية.

 

التسويق الهرمي : قمة الإحتيال ممنوع دوليا

التسويق الهرمي : قمة الإحتيال ممنوع دوليا

 

تعد هذه الطريقة قديمة جدا حتى قبل انتشار الإنترنت كانت معروفة عالميا، بالخصوص في الولايات المتحدة الأمريكية و الدول الأجنبية.

على الويب هناك مواقع و جهات تطلب منك تقديم استثمار مالي أولي للإشتراك لديهم و الحصول على رابطك الخاص الذي تنشره و تجلب مشتركين و مجندين لربح عمولة من كل واحد منهم و نفس الأمر بالنسبة لهم، فقد دفعوا أيضا استثمار مالي و اشتركوا عن طريقك و عليهم البحث عن المزيد من الضحايا أمثالهم و اغرائهم لاستثمار المال للاشتراك و البحث مجددا عن المزيد من المغفلين!

إنها دائرة مفرغة لا معنى لها، لا يوجد منتج حقيقي و لا عميل مهتم كل ما يجري هنا أنك ضحية تحاول جلب المزيد من الضحايا و أكثر الرابحين هم من في أعلى الهرم.

إذا فشلت في جلب المجندين للإشتراك عن طريقك فهذا ما يدعى الخسارة في أبهى صورتها و تزداد حجم المأساة كلما كانت قيمة الإستثمار للإشتراك كبيرة.

في عام 1974 صدر قانون منع الشركات الهرمية و حظرها و ذلك في الولايات المتحدة الأمريكية و من حينها عملت الدول و الحكومات على محاربة هذا النوع من التجارة الغير الأخلاقية.

إقرأ أيضا  4 نصائح ليتحدث العملاء عن منتجاتك و الحصول على الدعاية المجانية

الكثير من الشركات الهرمية و الجهات التي تقف وراءها تم قمعها و تحطيمها و اعتقل على إثر ذلك مؤسس هذه الفلسفة تشارلز بونزي .

 

التسويق الشبكي : تحول من الهرم إلى الشبكة … خدعة أخرى!

التسويق الشبكي : تحول من الهرم إلى الشبكة ... خدعة أخرى!

وجد مناصري التسويق الهرمي و من يقفون وراء الشركات الهرمية أنفسهم أمام وضع صعب للغاية في ظل الإنهيار لفكرة الهرم تماما، لكن هذا لم ينقص من عزيمتهم لتحقيق الثروة المالية على حساب المغفلين مجددا.

لقد عاد هؤلاء تحث مفهوم متطور يدعى التسويق الشبكي، المبدأ هو نفسه لكن بطريقة أخرى يصعب على العامة من الناس اكتشاف أنها محرمة ليس فقط دينيا بالنسبة لنا نحن المسلمين بل حتى منطقيا.

للربح عبر التسويق الشبكي يلزمك الإشتراك لدى إحدى الشركات التي تروج لهذا المفهوم و التي تملك منتجات متعددة عليك شراء واحدة منها بسعر مبالغ فيه كي تشترك و تبدأ في الربح من خلال إقناع الأخرين بالإشتراك عن طريق رابطك و ذلك بشراء منتج الشركة نفسها.

تأملها معي بعقلك و ليس بعاطفتك، ألا تشبه عملية الإشتراك عبر هذه الطريقة الإشتراك لدى احدى الشركات الهرمية ؟ الفرق فقط هو أنه عوض دفع المال بلا مبرر للاشتراك لدينا هنا منتج ندفع ثمنه للإنتساب !

هذه المنتجات عادة ما تكون صحية خاصة بالنحافة و التجميل و هناك شركات اخرى من مختلف المجالات بدأت تعتمد هذه الطريقة المشبوهة.

من الذكاء جدا استغلال الثغرات القانونية و تلك التي تتعلق بمفاهيم الناس اتجاه التجارة لجعل التسويق الشبكي يبدوا أكثر مشروعية من الهرمي و قد أدى ذلك إلى دفاع أكثر المعارضين للشركات الهرمية عن الشركات الشبكية !

 

البيع بالعمولة : نموذج شرعي و مقبول جدا

البيع بالعمولة : نموذج شرعي و مقبول جدا

لا علاقة بين البيع بالعمولة و التسويق الهرمي أو الشبكي، لذا أستغرب حالة الشك التي أصابت كثيرين ممن خيب التسويق الهرمي و الشبكي آمالهم في تحقيق ثروة مالية و زيادة الدخل المادي.

البيع بالعمولة هي طريقة تسويقية واضحة و قانونية و لا غبار عليها، تعتمدها الشركات العالمية و الدولية التي تحترم القانون و تسعى لزيادة مبيعاتها من خلال خطوات مقبولة و عادلة لكل الأطراف.

إقرأ أيضا  مسك الكلمات بواسطة صفحات المدخل Doorway pages و لماذا هي ممنوعة ؟

من بين الشركات التي تعتمد على هذا النموذج التسويقي نجد كل أمازون و كليك بانك مع آيباي و عدد من المتاجر الإلكتروني و حتى متجر أبل و مايكروسوفت مع جوجل أيضا.

مبدأ هذه الطريقة يعتمد على الإشتراك مجانا في برنامج البيع بالعمولة الخاصة بإحدى هذه الشركات او غيرها مجانا و اختيار واحد أو أكثر من منتج أو خدمة تقدمها و التسويق لها و مقابل كل مبيعة أو اشتراك يتحقق عن طريقك تحصل على عمولة محددة.

 

الفرق بين الثلاثة واضح الآن … النهاية :

لقد أصبح الفارق بين النماذج الثلاثة من التسويق واضحا للغاية، الأول محرم دوليا و الثاني خدعة ذكية أما الثالث فهو ما تعتمد عليه الشركات المحترمة في الرفع من مبيعاتها و تحقيق أرباح جيدة.

الآن يمكنك أن تختار ما بين الثلاثة و في حالة كان اختيارك خاطئا أو أنك تميل لمعارضة السطور السابقة، أعتقد أنه عليك متابعة سلسلة مقالات التسويق الشبكي و الهرمي لتعرف أنك على خطأ و تتفادى صدمات الخسائر و حسرة العناد على ما هو خاطئ من الأصل.

12 thoughts on “مقارنة بين التسويق الشبكي و البيع بالعمولة و التسويق الهرمي

  1. عذرا أخي الكريم ,ولكن وجود الشركات التي تنصب علي الناس بحجة الارباح والمنتجات الوهمية لا ينفي ابدا وجود شركات سليمة 100%
    فأنا مشترك بشركة تسويق شبكي ,لها اوراق رسمية ,وامضي عقدا عند الأشتراك يضمن لي حقوقي ,كما ان المنتجات حقيقية مثل الملابس والاليكترونيات وغيرها
    اعتذر مرة اخري , ولكنك اذا كنت قد تعمقت بمجال التسويق الشبكي لن تتحدث عنه هكذا

    1. أهلا صديقي عبد الرحمن.

      نعم المنتجات حقيقية و العقود تبدو قانونية لكن آلية التعامل هي المخالفة في هذه الشركات.

      يمكنك التعمق أكثر بقراءة مقالات أخرى كتبتها

      التسويق الشبكي محرم شرعيا ممنوع قانونيا

      التسويق الشبكي: فضائح شركة Nu Skin المشبوهة

      6 أكاذيب تستخدمها شركات التسويق الشبكي لاصطياد ضحاياها

      تحياتي

  2. أبدعت يا اخي في الكلام و التفسير لعلم لم تفهمه ولم تمارسه ولم تدرس حتى أسسه .لأنك فقط لم تفهم الفرق بينهما اصلا حتى تحكم .أيهما لا يصلح ومن يصلح لهذه الأمة المباركة .من يعمل بالمنطق لا يمكن ان يخدع بما هو غير منطقي

    1. أحترم رأيك

      التسويق الشبكي و من قبل الهرمي كلاهما غير منطقيين

      يمكنك أيضا الاطلاع على مقالات أخرى كتبتها بهذا الصدد:

      التسويق الشبكي: فضائح شركة Nu Skin المشبوهة

      التسويق الشبكي محرم شرعيا ممنوع قانونيا

      6 أكاذيب تستخدمها شركات التسويق الشبكي لاصطياد ضحاياها

  3. شكرا على المعلومات……..كنا افضل حالا نعمل و ناكل من عرق جبيننا …..و الان صرنا كالمخنثين …نريد الجلوس في بيوتنا و ربح المال…..

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *