بعد فضيحة 810 معالج Snapdragon 820 الفرصة الأخيرة لشركة كوالكوم

Qualcomm-Snapdragon-820
أهلا Snapdragon 820

أوشك عام 2015 على الانتهاء لنطوي صفحة مثيرة في تاريخ قطاع الهواتف الذكية، لكن قبل أن نودعه علينا الإعتراف أنه بالرغم من تطور المنافسة و تحسن الأسعار و ابتكار مزايا تقنية جديدة هذا العام إلا أنه بالنسبة لعشاق الهواتف الراقية لم يكن عاما جيدا.

كثيرة هي الهواتف الراقية لكن قليلة هي التي يمكننا أن ننصح بها و نحن على ثقة بأنها لن تخيب ظن القارئ المقدم على شراء واحدة منها، و هذا لأن عدد منها يحمل معالج Snapdragon 810 الثماني النواة من كوالكوم و المتفوقة في قطاع معالجات المحمول.

سمعة الشركة الأمريكية و خبرتها الكبيرة في صناعة معالجات جيدة للهواتف الذكية و اللوحيات إلى جانب المميزات التي يأتي بها Snapdragon 810 جعلتنا متفقين نهاية العام الماضي على أن هذا المعالج سيحدث طفرة في هذا القطاع و سيدخل التاريخ من أوسع أبوابه.

لكن ما حدث كان صدمة بالنسبة للجميع، سارعت إل جي لتطرح أول هاتف ذكي بهذا المعالج خلال شهر يناير الماضي و نتحدث عن LG G Flex 2 و بعد وصوله إلى الأسواق، اشتكى عدد ممن يملكونه من مشكلة ارتفاع الحرارة.

دافعت كوالكوم عن معالجها لتنفي المشكلة جملة و تفصيلا و دعمتها LG خوفا على تدهور مبيعات هاتفها الذكي و لم تكن المشكلة واضحة جدا إذ انحصرت على ارتفاع حرارة الجهاز فقط دون تأثيرات أخرى، و بعدها أصدرت منافستها التايوانية HTC One M9 بنفس المعالج لتصبح المشكلة أكبر بشكل لم يعد لشركة كوالكوم أي سبيل للتهرب أو النكران.

هل تقبل بشراء هاتف ذكي ينهار بعد اللعب لدقائق أو استخدام الكاميرا و يتم إغلاق التطبيقات و ينطفئ الجهاز؟ أو يطلب منك ايقاف تشغيله حتى يبرد؟ هل تقبل أن يتكرر الأمر مرات و مرات؟

بالتأكيد لا أحد يريد أن يدفع المال في هاتف يعاني من هذه المشاكل الخطيرة و التي فشلت التحديثات التقنية في الحد منها، إذ أنها نابعة من مشكلة تصنيعية في المعالج أكثر منها تقنية.

دفعت إتش تي سي الثمن غاليا و حاولت كوالكوم أن تمتص غضب السوق من خلال إصدار النسخة الثانية و نسخة 2.1 من المعالج على التوالي دون أن تنتهي المشكلة.

سوني كانت هي الشركة التالية التي دفعت الثمن باهضا، فهواتف Xperia Z3+ و Xperia Z4 مع Xperia Z5 سقطوا ضحية نفس المشكلة و السبب هو المعالج نفسه، هذا الأمر أنهك الشركة اليابانية التي تعاني في السوق و التي تلتزم باستيراد معالجات كوالكوم بناء على اتفاق لم تقدم على الغاءه لحماية نفسها و فضلت المخاطرة بسمعتها على حساب علاقتها بالشركة الأمريكية.

إقرأ أيضا  مراجعة هاتف HTC ONE M9 : أفضل كارثة لسنة 2015

لم تفعل مثل سامسونج التي اعتمدت على معالجاتها الخاصة لعل Exynos 7420 الثماني النواة أبرزها دون أن نرى منها نسخا من هواتفها الراقية بمعالج Snapdragon 810 ما زاد كوالكوم سوءا و هي التي تقلصت مبيعات معالجاتها لهذه المشكلة.

و رأينا شركات صناعة هواتف أندرويد تتجه للإعتماد على معالجات راقية لكنها أقل أداء من Snapdragon 810 مثل نسخة 808 و 615 و رغم أنه حل جيد إلا أنه ليس مثاليا لتبقى سامسونج و آبل المتفوقين بهواتفهما على مستوى الأداء بعيدا عن أسماء عالمية خرجت بهواتف ذات جودة عالية ينقصها الأداء فقط لهذا السبب.

وان بلس و مايكروسوفت استخدمتا معالج Snapdragon 810 بذكاء كي لا يسبب المشاكل للمستخدمين و ذلك من خلال خفض تردد المعالج و تحسين الهيكل الخارجي للجهاز ليكون غير قابل لارتفاع الدرجة و بمثابة مبرد للمعالج و المكونات الداخلية لهذا لا يعاني وان بلس 2 و Lumia 950 XL من هذا المشكلة و لكن بنفس الوقت يقدمان أداء أكبر بقليل من هواتف متضررة تحمل نفس المعالج دون التفوق على الأجهزة التي تحمل معالج سامسونج Exynos 7420.

لقد كلف هذا المعالج الذي هو بمثابة قاتل للهواتف الراقية الشركات المصنعة للهواتف الذكية و التي تعتمد غالبا على الهواتف الراقية لحصد حصة جيدة من المبيعات، إل جي تضررت بشكل صريح و سوني أيضا حتى بلاك بيري التي قدمت BlackBerry Priv بمعالج Snapdragon 808 تفكر في إطلاق هاتف راقي بمعالج أفضل و حسب منصات رصد الهواتف الذكية تأكد لنا أنها تتجه للإعتماد على Exynos 7420.

تريد كوالكوم عودة قوية من خلال توفير Snapdragon 820 العشاري النواة و الذي عملت على تزويده بمزايا أفضل و على أن يكون متفوقا عن غيره من الخيارات القادمة إلى الهواتف الراقية العام القادم، بينما رأينا تقارير جديدة تحذر من المعالج و أنه على الأغلب يعاني من نفس المشكلة فيما تنكر الشركة الأمريكية تلك المعلومات جملة و تفصيلا.

على الجهة الأخرى هناك أسماء تبحث عن بدائل قوية، عن شركات قادرة على انتاج معالجات متفوقة بعيدا عن المشاكل و يتوضح لنا هذا العام مدى الاقبال المتزايد على معالجات MediaTek الصينية.

إقرأ أيضا  وجود هواوي في معرض CES 2016 له معنى آخر

معالج MediaTek Helio X20 حظي باهتمام اعلامي كبير و هناك استعداد لدى مختلف الشركات لاستخدامه في هواتفها الراقية للعام القادم، ما يعني أن هناك بديل لمعالج Snapdragon 820 في حين تأكد أنه سيء، و ليس هذا فقط بل إن حصة كوالكوم في قطاع معالجات المحمول ستنحسر أكثر، و هذا مجرد غيض من فيض عندما ننظر في تأثيرات فشل Snapdragon 810 على مستقبل الشركة الأمريكية.

نعم يمكن لشركة كوالكوم أن تتعافى من تراجع حصتها السوقية إذا لم تتكرر نفس الأخطاء مع Snapdragon 820 هذا الأخير هو فرصتها الأخيرة لتثبت جدارتها بثقة العالم مجددا.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *