مراجعة LG G Flex 2 : أفضل هاتف منحني اليوم

LG-G-Flex-2-2
أفضل هاتف منحني في العالم

خلال نهاية العام 2013 كشفت إل جي عن أول هاتف ذكي منحني في العالم إنه LG G Flex قبل أن تتبعها سامسونج ببضعة أيام لنرى ثاني هاتف ذكي من هذه النوعية المتطورة .

لكن الحقيقة التي أدركناها بعد الإطلاق هي أن كلا الشركتين فشلتا في بيع الكثير من نسخ الجهازين بسبب إرتفاع أسعارهما و قد رأينا حينها طرح جي فليكس بسعر وصل إلى 1000 دولار .

أشهر طويلة مرت و عام 2014 لم يكن عام ظهور المزيد من الهواتف المنافسة كما توقعنا لكن مع بداية هذا العام تزيح إل جي الستار عن جيل جديد يدعى LG G Flex 2 فهل يربح التحدي هذه المرة ؟

الوقت مبكر للإجابة عن هذا السؤال المهم فالهاتف لم يصل بعد إلى الأسواق فيما نحن هنا نقوم بمراجعة شاملة لهذا الجهاز مبنية أكثر على عامل المقارنة مع الجيل السابق و حينها سيكون بإمكاننا معرفة إن كان الإقبال سيكون جيدا عليه أم أن المبيعات ستكون خجولة .

 

شاشة أقل حجما و تصميم مبهر حقا

 

يحمل LG G Flex 2 على مستوى التصميم العام له لمسة هواتف إل جي للعام الماضي هذه اللمسة التي تجعل الجهاز مبهر حقا على مستوى شكله العام و رزانة تصنيعه و بالمقارنة مع الجيل السابق يعد هذا الهاتف أفضل بلا منازع .

جسم هذا الهاتف منحني و مرن و قابل للتأثير على شكله العام بالقوة الضاغطة و يعد على مستوى المرونة أفضل بالجيل السابق الذي يعد خجولا إلى حد ما في هذه النقطة ، الضغط بقوة على الجهاز لا يؤدي لتكسيره إذ يتمتع بهيكل قوي متماسك بل قادر لأخد شكل سطحي تقريبا في مثل هذه الظروف المحرجة .

الميزة المثيرة في غطاءه الخلفي أنه في حال تعرضه لخدوش فإنه يصلح نفسه بنفسه ويقوم بملئ مكانها في أقل من 10 ثواني فقط .

بشكل رئيسي نجد هذا الجهاز باللونين الأسود و الأحمر و قد يضاف إليهما المزيد من الألوان مستقبلا ،  لا ننسى أنه يمكنك حمل الجهاز بكل إرتياح بل و نجد أن تصميمه المنحني يساعدك أثناء الإتصال في التكلم الهاتفي بكل راحة ، المايكروفون أصبح قريبا جدا من فمك و هذه نقطة أخرى لا تتوفر في الهواتف الذكية الشائعة الأن .

إل جي تعلم أن حجم 6 إنش يجعل الجهاز من الهواتف اللوحية و هذه الفئة لا تلقى رواجا و لا إعجابا شائعا كما الأمر بالنسبة لهواتف ذات حجم متوسط أو كبير بشكل معقول ، لهذا نجد LG G Flex 2 بشاشة ذات حجم 5.5 إنش أقل حجما من الإصدار السابق و مطابق لحجم إل جي جي 3 .

بالنسبة لدقة شاشته فهو محدد على 1080 بيكسل ما يجعلها أفضل من شاشة الإصدار السابق ، ليس هذا فقط بل نجد أيضا قدوم فليكس 2 بزجاج Gorilla Glass 3 الأقوى مقارنة بغلاس 2 الذي يتميز به منافسه السابق .

حجم الشاشة كبير كفاية من أجل تصفح أفضل و مشاهدة الفيديوهات بشكل أكبر ، كما أنها تسمح لك بالتحكم في العناصر المختلفة بطريقة أسهل .

 

كاميرا مثل الجيل السابق لكن بمميزات متطورة .

على مستوى دقة الكاميرا الأمامية و الخلفية في الجهاز ليس هناك أي إختلاف بينها و بين ما جاء به الإصدار السابق نجد الكاميرا الخلفية بدقة 13 ميغا بيكسل فيما الأمامية تتميز بدقة 2.1 ميغا بيكسل .

لكن هذا لا يعني أن ما جاء به LG G Flex 2 على هذا المستوى متطابق مع ما سبق ، الكاميرا الخلفية مدمجة مع المزيد من المميزات الجديدة و منها التركيز التلقائي بواسطة الليزر و إمكانية التعرف على الوجه البشري و القدرة بشكل أفضل على التصوير باستقرار في ظل الإهتزازات و الظروف الغير مستقرة .

نفس الكاميرا تصور فيديوهات 1080 بيكسل بسرعة 60 إطار في الثانية و فيديوهات بدقة 2160 بيكسل بسرعة 30 إطار في الثانية و هذا ما تعجز عنه كاميرا الإصدار السابق .

بالنسبة للكاميرا الأمامية فقدراتها تبقى نفس قدرات الكاميرا في الجيل الأول حيث هي قادرة على تصوير فيديوهات بدقة 1080 بيكسل بسرعة 30 إطار في الثانية فيما تدعم ميزة Gesture Shot من أجل إلتقاط صور ذاتية “سيلفي” بكل سهولة .

 

مميزات جديدة و أداء متقدم للغاية

 

يعمل LG G Flex 2 بنظام الأندرويد 5 المصاصة و هو الإصدار الذي يقدم أداء أفضل من الكيت كات المتاح في الجيل السابق ، التنبيهات تم تحسينها و يقدم واجهة جديدة تجمع بين البساطة و الجمالية و السهولة أيضا .

إل جي عملت على إضافة مميزات مهمة إلى برمجة الجهاز و منها ميزة Glance View و التي تقدم معلومات بلمحة تتضمن الوقت و أخر رسالة و أحدث مكالمة و ذلك بنقرة نحو الأسفل على الشاشة و تشتغل حتى في وضعية إطفاءها.

ميزة Gesture View البرمجية تتيح لك الوصول لآخر صورة تم التقاطها بسهولة و يدعم الجهاز لوحة المفاتيح الذكية التي تجعل عملية الكتابة عليه أسهل بكثير مما تتوقع !

جي فليكس 2 متوفر بنسختين الأولى بحجم 16 جيجا بايت مدعومة بذاكرة عشوائية بحجم 2 جيجا بايت فيما نجد نسخة 32 جيجا بايت منه مدعومة بذاكرة عشوائية بحجم  أكبر يصل إلى 3 جيجا بايت ، و من الجيد أنه يمكنك زيادة المساحة التخزينية إلى 128 جيجا بايت بواسطة بطاقة التخزين الخارجي .

الجهاز يعتمد بالفعل على أحدث معالج من كوالكوم إنه الأسطورة Snapdragon 810 الذي تراهن الشركة الكورية على أن يقدم أداء مثاليا و أفضل من كل الأجهزة المنافسة خصوصا و أنه مبني على معمارية 64 بت و يأتي بتردد 2 جيجا هيرتز .

نتوقع أن يثبت تفوقه في الإختبارات القادمة و أن يتغلب على هواتف قوية منها إل جي جي 3 و جالكسي اس 5 ، فيما يتميز بمعالج الرسوميات من نوع Adreno 430 الذي يعد مميزا و قادرا على تقديم أداء ممتاز في تشغيل الألعاب الثلاتية الأبعاد .

 

بطارية أقل حجما من الإصدار السابق

 

كنا قد رأينا مع إل جي جي فليكس قدومه ببطارية بسعة 3500 ميلي أمبير لكن للأسف إل جي إختارت أن تقدم بطارية بسعة أقل حجما في الإصدار الجديد … نتحدث هنا عن بطارية بسعة 3000 ميلي أمبير .

يبدوا أن هذا الأمر يقف وراءه سبب ، و السبب الذي يجعلني أقتنع بهذه الخطوة هو أن هذا الإصدار يتميز بمعالج Snapdragon 810 الثماني النواة و الذي يعد الحفاظ على البطارية واحدا من أبرز مميزاته .

تدعم بطارية LG G Flex 2 الشحن السريع حيث يتم شحن نصفها و ذلك في غضون 40 دقيقة ، و من المتوقع أن يصمد الجهاز أثناء إستخدامه لوقت جيد و أن يدوم لمدة أطول و هو في وضع الإنتظار .

 

نهاية المراجعة :

هاتف LG G Flex 2 ينقل قطاع الهواتف الذكية نحو مستوى جديد من الإبداع و المنافسة ، هذا الهاتف ليس مجرد إضافة أخرى لإغراق السوق بل خيار مميز مناسب لمن يبحث عن التميز و امتلاك جهاز لا يشبه هواتف الأخرين … إنه ببساطة أفضل هاتف منحني اليوم بسعر لا يتجاوز 800 دولار .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *