مراجعة الهاتف OnePlus One : لا تتنازل عن الجودة من أجل سعر رخيص

OnePlus-One-Product-Image-0011
مواصفات قوية و بسعر مناسب للجميع

 

فجأة ظهر إسم شركة OnePlus و أصبح الجميع مهتما بما قدمته و ما تخطط مستقبلا لتقديمه ، شركة ولدت برهة و مع هذا حظيت بإهتمام إعلامي كبير ، كيف لا و قد قدمت أول هاتف ذكي منها OnePlus One. بمواصفات و مميزات و خصائص رائعة . بل و رفعت شعار مغاير لكل الشركات و هو “لا تتنازل” حيث تدعوا فيه المستخدمين لعدم التنازل عن المواصفات الراقية و ذلك مقابل الحصول على هاتف أرخص ، بل أنها ستقدم لك هواتف راقية قوية بنصف سعر الهواتف المنافسة في السوق !

المفاجأة أن إسم هذه الشركة عالمي و من الوهلة الأولى لن تعتقد أنها شركة صينية ، و المفاجأة الثانية أن هذه الشركة أنها كسبت شهرة كبيرة في ظرف أسابيع قليلة فقط بسبب هذا الهاتف الذي سنستكشف مزاياه و جوانبه و خباياه أيضا في هذه المراجعة المفصله له .

 

هيكل خارجي بلاستيكي إحترافي و شاشة كبيرة

هيكل خارجي بلاستيكي إحترافي و شاشة كبيرة

كلنا نعرف أزمة الإبداع التي تعيشها هواتف سامسونج اليوم و التي باتت تهدد عرشها ، التصميم الخاص بسلسلة الجالكسي أصبح مملا لأنه تكرر لعشرات المرات مع كل إطلاق لهاتف ينضم إلى هذه السلسلة ، بينما الهاتف الصيني OnePlus One جاء بهيكل خارجي و تصميم أفضل منه .

الهاتف كبير الحجم و يحمل شاشة بحجم 5.5 إنش ، و تصميمه يجمع بين الجمالية و الجاذبية و القوة و يعبر على وقوف مصممين محترفين وراء هذا التصميم ، الذي يجذبك في الجهاز من أول مرة يعرض أمامك عن قرب .

و فيما قد تظن أن وزن الجهاز كبير و أنه سيكون ثقيلا نجد أنه يزن 162 غرام و أنه مناسب فعلا لتحمله بكل راحة على يد واحدة و تتحكم فيه بكل سهولة .

الحقيقة الأخرى التي وجب عليك معرفتها بخصوص OnePlus One هو أن هذا الجهاز مصنوع من البلاستيك و من البداية عليك أن تعرف أن نوعية هذا البلاستيك راقي و مميز أيضا ، و أي مستخدم يمكن أن يستخدم هذا الجهاز لن يكتشف أنه بلاستيكي إلا إذا تم إخباره بذلك ! حيث أن لمسه يوحي لك و كأنه مصقول من لوح حجر رملي خشن ، لكن هذا لا يعني أنه مزعج بل أن ملمسه على اليد لطيف و مريح.

و كما قلنا سابقا فإن شاشة هذا الجهاز كبيرة الحجم و يصل حجمها إلى 5.5 إنش و هو حجم كافي لمشاهدة الفيدوهات و الأفلام بحجم مثالي و تصفح الصور و الصفحات بكل وضوح ، ما يجعل المستخدم ملم بكل عنصر يظهر على شاشة هذا الجهاز .

من جهة أخرى نجد أن هذه الشاشة تأتي بدقة وضوح متساوية مع الجالكسي اس 5 و أقل من العملاق LG G3 ، ألا و هي 1920 في 1080 بيكسل .

 

نظام التشغيل Cyanogen مميز كالعادة

هيكل خارجي بلاستيكي إحترافي و شاشة كبيرة

هواتف الشركات المنافسة عادة ما تحصل على الأندرويد من جوجل و تضيف إليه التطبيقات و التقنيات الخاصة بها و بالتالي فهي تعمل بنسخة صافية ، بينما الشركة المصنعة للهاتف OnePlus One تبنت الروم الشهير CyanogenMOD و بالضبط نسخة CyanogenMOD 11S و الذي يأتي كتعديل كبير على أندرويد 4.4.2 كيت كات .

هذا لا يعني أن الجهاز غير مرخص من جوجل بالعكس تعاونت الشركة الأمريكية في هذا الصدد و وفرت لهذا الهاتف متجر جوجل بلاي و تطبيقاتها الرسمية .

و يتيح CyanogenMOD 11S لمستخدمي OnePlus One الكثير من المميزات و منها التحكم بألوان الشاشة و  تخصيص التنبيهات و تغيير شامل للثيمات و الواجهات و الأيقونات مع الشرائط المختلفة و دعمه للغة العربية بشكل مثالي .

 

مواصفات جيدة توفر أداء مثالي

مواصفات جيدة توفر أداء مثالي

يمتلك OnePlus One أفضل المواصفات التي تخول له أن يقدم لنا أفضل أداء ممكن هذه الأيام ، فمع قدومه بمعالج رباعي النواة من نوع Snapdragon 801 بتردد 2.5 جيجا هيرتز مع ذاكرة عشوائية بحجم 3 جيجا بايت نتوقع أن يقدم لنا أداء مثاليا بمساعدة الروم CyanogenMOD 11S  المحسن في هذه النقطة بالضبط .

و في هذا الصدد وجب التذكير أن نتائج منصة antutu تؤكد لنا حصوله على 38227 نقطة و هو ما عجز العديد من المنافسين الكبار تقديمه و منها الجالكسي اس 5 و إتش تي سي وان إم 8 مع النوت 3 و صف أخر من الهواتف الذكية الشهيرة .

الهاتف يملك أيضا قدرات عالية على تشغيل الألعاب الإحترافية و الفضل في هذا يعود إلى المواصفات السابقة و إلى معالج الرسوميات Adreno 330 الشهير و الشاشة ذات الدقة العالية .

من جهة أخرى نجد أن OnePlus One يتوفر بمساحتي تخزينيتين و هما نسخة 16 جيجا بايت و نسخة 64 جيجا بايت و كلاهما لا يدعمان بطاقة التخزين الخارجي microSD و هذا ليس جيدا بالنسبة للكثيرين

 

يصلح للتصوير الإحترافي و المهني

يصلح للتصوير الإحترافي و المهني

مما لا شك فإن الشركة المصنعة لهذا الهاتف عملت على إستهداف فئتين من خلال تقديم كاميرا خلفية بدقة 13 ميغا بيكسل و كاميرا أمامية بدقة 5 ميغا بيكسل ، الفئة الأولى هي محبي التصوير عامة و هم من تهمهم الكاميرا الخلفية المزودة بحساس من سوني بينما الفئة الأخرى هي عشاق التصوير الذاتي أو السلفي كما يطلق عليه عالميا.

و من خلال الصور المقدمة أسفله و الملتقطة بواسطة OnePlus One يتأكد لنا جدا أن هذا الهاتف لا يصلح فقط للهواة بل أيضا للمصورين الإحترافيين و المهنيين و إن كان في نهاية المطاف هاتفا لكل الشرائح و لا يستهدف بالأساس فئة عشاق التصوير .

إذا كنت تود الحصول على هاتف بمواصفات قوية و بكاميرا إحترافية غير خارقة ! يبدوا OnePlus One خيارا مثاليا لكن إذا كنت تفكر في الحصول على هاتف يقدم لك الكثير من الخيارات و المميزات لإلتقاط الصور و تسجيل فيديوهات بشكل مذهل أعتقد أنه عليك البحث عن خيارات أخرى .

بينما إذا كنت مصرا للحصول على هاتف بكاميرا أمامية جيدة تجعلك تلتقط لنفسك الكثير من الصور في مختلف الوضعيات و الأماكن بجودة عالية و مشاركتها على الشبكات الإجتماعية أتمنى أن لا يغيب هذا الهاتف ضمن الخيارات التي تفكر فيها .

 

بطارية جيدة كافية ليوم كامل من العمل على الجهاز و أكثر

بطارية جيدة كافية ليوم كامل من العمل على الجهاز و أكثر

فيما الكثير من عمالقة اليوم يتميزون ببطاريات ذات سعة 3000 ميلي أمبير و بأقل من ذلك نجد أن OnePlus One يتضمن بطارية بسعى 3100 ميلي أمبير مدعومة بروم Cyanogen الذي يأتي بالكثير من الإعدادات المثالية من أجل الحفاظ على الطاقة و التقليل من إستهلاكها .

و النتيجة من كل هذا هو أن من إستخدم هذا الجهاز توصل إلى نتيجة عجزت عنها الكثير من الهواتف المنافسة ألا و هي أنه يملك بطارية جيدة كافية ليوم كامل من العمل على الجهاز و أكثر أما إذا تركته في وضع الإنتظار و غير متصل بالشبكات اللاسلكية فهو كافي لأيام و ليس مجرد ساعات .

 

خلاصة ما سبق :

إذن لا مجال للقول أن OnePlus One مجرد هاتف أخر يتخلى عن الكثير من الجودة مقابل السعر الرخيص الذي يقدمه إذ نجد أنه يمكنك الحصول على نسخة 16 جيجا بايت بسعر 299 دولار و نسخة 64 جيجا بايت بسعر 349 دولار فهو هاتف متكامل بتصميم إحترافي و مزايا الكبار و الأفضل بسعر أقل من المنافسين

للأسف الجهاز ليس متاحا لشراءه بشكل مباشرة عامة ، و أخر ما حصل مؤخرا هو أنه تم فتح الطلب المسبق للحصول عليه لمدة ساعة فقط و هو ما لا يكفي أمام الجموع الغفيرة للحصول عليه .

10 thoughts on “مراجعة الهاتف OnePlus One : لا تتنازل عن الجودة من أجل سعر رخيص

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *