مراجعة الهاتف الذكي LG G3 : فخر الصناعة الكورية الجنوبية !

فخر الصناعة الكورية الجنوبية !
فخر الصناعة الكورية الجنوبية !

عوض أن تنتظر حتى الأن و تصدر أفضل ما لديها ، إل جي كشفت منذ أشهر عن أفضل هاتف ذكي منها و هو LG G3 الذي يعد فخر الصناعة الكورية الجنوبية ، و السبب يعود في الحقيقة إلى إدراكها الشديد أنها لن تكون قادرة على إنتزاع الأضواء التي ستسلط على الأيفون كما أن الأشهر الأخيرة من العام لن تكون كافية للتسويق له و بيع 10 ملايين وحدة كما وضحت في خطتها من البداية .

من جهة أخرى عمالقة صناعة هواتف الأندرويد أمثال سامسونج و سوني و إتش تي سي كشفت عن أفضل ما لديها الأن و لا بد من إل جي أن ترد عليهم قبل فوات الأوان بل أيضا سيكون جيدا أن تكشف عنه بعد إعلاناتهم لإنتزاع الإهتمام الإعلامي و الجماهيري و أعتقد أنها نجحت عندما فعلت ذلك .

الهاتف الذكي LG G3 ليس كأي هاتف أخر في تاريخ الشركة الكورية التي تود أن تثبت للجميع قدرتها على الإبداع و الإبتكار و قيادة هذا القطاع نحو المستقبل .

 

تصميم مغري و شاشة قوية !

تصميم مغري و شاشة قوية !

أولى نقاط قوة LG G3 تتجلى في التصميم العام للجهاز و الذي نجده مميزا كثيرا عن بقية الهواتف المتوفرة في السوق ، إل جي حقا أبدعت على هذا المستوى و عوض أن تكرر التصميم السابق للعملاق جي 2 فهي قامت بتحسينات كبيرة على هذا المستوى ، و رغم أن كلاهما يأتي بأزرار التحكم في الجهة الخلفية للجهاز إلا أن المبهر في الإصدار الجديد هو كونها مريحة و قابلة للإستخدام بشكل أفضل و لم تعد مزعجة كما في الإصدار السابق .

الهيكل الخارجي للجهاز مصنوع من البلاستيك ! صدق أولا تصدق هذه هي الحقيقة ، صحيح أن المظهر العام للجهاز يشعرك أنك أمام جهاز مصنوع من معدن خاص مثل الألومنيوم الذي يأتي به لكن هذه هي خدعة جيدة من الشركة التي لا تود إستخدام مواد مكلفة لكنها نجحت في توفير تصميم و نظهر راقي يمكن أن يخدع أي شخص من الوهلة الأولى ، كيف لا و قد عملتا على تغطيته بطبقة من البلاستيك المتجانس مع كمية قليلة من الألومنيوم

من جهة أخرى نجد أن الجهاز يملك شاشة ممتازة من ناحية جودة المشاهة و الرؤية التي توفرها حيث نجدها بدقة وضوح تصل إلى 1440 في 2560 بيكسل مع كثافة قدرها 538 بيكسل لكل إنش ، و توفر مجال أكبر و أوسع للرؤية و التصفح و يمكن أن نقول أنها مثالية جدا الأن لأن حجمها يصل إلى 5.5 إنش .

 

كاميرا منافسة للكاميرات المتخصصة

كاميرا منافسة للكاميرات المتخصصة

قد يبدوا لك قدوم LG G3 بكاميرا خلفية بدقة 13 ميغا بيكسل ميزة عادية و هذا من حقك ، لكن التفاصيل التي تحملها هذه الكاميرا هي التي تجعلنا منبهرين بها ، و منها قدرتها على إلتقاط الفيديوهات و الصور بدقة أكبرمن 1080 بيكسل ، و يأتي مثبت بصري OIS الذي رأينهاه في العديد من الهواتف السابقة .

إلى جانب ما سبق تأتي الكاميرا الخلفية بتقنية الليزر و التي تجعله أسرع من ناحية التركيز التلقائي و بالمقارنة مع المنافسي تفوق على هذا المستوى كونه الوحيد الذي يدعم تقنية الليزر.

تطبيق الكاميرا يأتي بالكثير من الوضعيات و المميزات التي تحسن من جودة الصور و الفيديوهات و يأتي بالمزيد من الذكاء الإصطناعي الذي يمكنه من التعرف على ما تنقله الكاميرا مباشرة .

و كي نقرب إليك الواقع إليك صور تم إلتقاطها بواسطة LG G3 :

 

 

 

واجهة برمجية متطورة أكثر

واجهة برمجية متطورة أكثر

إذا كنت واحدا ممن يملكون هاتف إل جي جي 2 ستتفاجأ حثما بالواجهة البرمجية التي تم تحسينها كثيرا في LG G3 بل و سيتأكد لك أن الفريق التطويري في إل جي عمل على برمجتها من الصفر و من مميزاتها السرعة في الأداء و سهولة الوصول إلى المكالمات و الكاميرا و التطبيقات الأساسية و أيضا للقوائم المهمة و مشغل الموسيقى .

الواجهة بسيطة جدا و من كان يتوقع أن تأتي معقدة و يصعب التعامل معها كان على خطأ فعلا ، و يضاف إلى ذلك أنها ذكية أيضا بفضل ميزة Smart Notice التي تراقب المستخدم و تتعلم معه و على إثره مستقبلا يفهم الجهاز المستخدم و يتيح له ما يريده قبل أن يطلبه و ذلك في الوقت المناسب ن لهذا قيل عنه الجهاز الذي يخاطب من يملكه فعلا .

و لأن الوعي بالصحة يتزايد فعلا فإن إل جي لم تنسى أن تزود جهازها بميزة LG Health التي تراقب صحة المستخدم و توجهه نحو الأفضل بهذا الخصوص .

لوحة المفاتيح في LG G3 لا تخلوا من الذكاء الصناعي ، قدرة كبيرة مع الإستخدام المتزايد للجهاز على توقع الكلمات و العبارات التي سيكتبها المستخدم و مصحح إملائي مساعد جدا ، إستجابة للكتابة مع إمكانيات هائلة لكتابة نصوص طويلة في مدة زمنية قصيرة .

 

بطارية و أداء مثاليين

بطارية و أداء مثاليين

بالنسبة لمعالج LG G3 فهو واحد في كلا النسختين و نقصد نسخة 16 جيجا بايت و 32 جيجا بايت كلاهما يملكان معالجا رباعي النواة من نوع Snapdragon 801 ، غير أن الإختلاف هنا يكمن في حجم الذاكرة العشوائية بالنسبة لهما النسخة الأقل قدرة على التخزين مع ذاكرة عشوائية بحجم 2 جيجا بايت و الأخرى مع ذاكرة أكبر .

على هذا الأساس طبيعي جدا أن نرى النسخة المدعومة بذاكرة عشوائية بحجم 3 جيجا بايت أفضل من ناحية الأداء و الإستجابة على فتح التطبيقات و القيام بالعديد من العمليات في وقت واحد . بينما النسخة الأخرى قد يتفوق عليها بعض المنافسين بسهولة .

بالنسبة للبطارية أعتقد أنه جميعا إحتقرنا قدرتها التي بدت عادية على تخزين الطاقة حيث نجدها بقدرة 3000 ميلي أمبير ، لكن الإختبارات التي تمت على LG G3 أثبتت لنا أن الجهاز يتميز بمميزات و قدرة عالية على إستهلاك قليل من الطاقة و تقديم أداء جيد جدا متفوقا على أقرب منافسيه .

 

خلاصة المقال :

كما المتوقع فإن الإقبال على LG G3 في كوريا الجنوبية و الأسواق العالمية التي أصبح متوفرا فيها كان كبيرا ليس بفضل التسويق الممنهج له فقط ، إنما في الأساس لقدومه بمميزات و خصائص مثيرة للإهتمام وفق تصميم جذاب يجذب النفوس لشراءه .

أعتقد أن LG G3 فعلا فخر الصناعة الكورية الجنوبية اليوم !

One thought on “مراجعة الهاتف الذكي LG G3 : فخر الصناعة الكورية الجنوبية !

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *