لماذا سامسونج بخير في البورصة رغم أزمة جالكسي نوت 7 الطاحنة؟

لماذا سامسونج بخير في البورصة رغم أزمة جالكسي نوت 7 الطاحنة؟
سامسونج قوية في البورصة … لكنها ستدفع الثمن

انفجارات جالكسي نوت 7 متواصلة حتى بعد استبدال الملايين من النسخ التي تم شحنها إلى الأسواق وبدء شحنها ابتداء من الشهر الحالي المشكلة مستمرة، وهناك 3 حالات انفجار الهاتف خلال الساعات الماضية للنسخة المستبدلة، والمشكلة أن انفجار هذا الهاتف لا يتطلب أن يكون في وضع الشحن، ترتفع درجة حرارته فجأة في وضع الإنتظار فتحدث الكارثة.

بالنسبة لسامسونج في البورصة فهي لم تتأثر بما حدث إلا في فترة قصيرة ومن ثم عوضت خسائرها سريعا على مستوى قيمتها السوقية، فيما الخسائر الفعلية من عملية سحب الهاتف واعادة اصلاحه تصل إلى 1.5 مليار دولار فقط.

ويصل قيمة سهم سامسونج حسب تداولات 9 أكتوبر إلى 1528 دولار للسهم الواحد بينما يظهر الرسم البياني التالي ما نتحدث عنه.

samsung2

السؤال الذي يمكنك أن تطرحه في هذا الحالة هو لماذا لا تؤثر أزمة انفجارات جالكسي نوت 7 على سامسونج في البورصة كما هو الحال بالنسبة لتراجع مبيعات آيفون والذي أثر بشكل سلبي في آبل حيث خسرت 200 مليار دولار في البورصة؟ حسنا الجواب المفصل في هذا المقال.

 

  • الخسائر المتوقعة ليست كبيرة بالنسبة للعائدات المنتظرة

صحيح أن سهم سامسونج تراجع لعدة أيام مع التقارير الإخبارية التي تتحدث عن عشرات حالات انفجار جالكسي نوت 7، لكن بعد أن سحبت الشركة الهاتف واعلنت تقارير إعلامية أن الخسائر المتوقعة ستصل إلى 1.5 مليار دولار، قارن المستثمرون هذا الرقم مع عائدات المبيعات لهواتف جالكسي المنتظرة هذا العام والتي تصل إلى 103 مليار دولار، ليتوصلوا إلى نتيجة مفادها أن الخسائر لن تؤثر بشكل كبير على العائدات.

هذا يعني أن سامسونج ستحقق من 101.5 مليار دولار إلى 101 مليار دولار وهي أرقام رهيبة وما حدث لم يؤثر كثيرا على العائدات التي تهم المستثمرين بالضرورة.

لهذا السبب يواصل المستثمرون شراء أسهم الشركة والاحتفاظ بها والقليلون فقط من يعملون على بيعها والتخلص منها وهي للعلم مربحة جدا، بالنظر إلى نمو سعر السهم الذي يعد سريعا وقد كان في وقت سابق من العام الماضي محددا على 1000 دولار و الآن تجاوز 1500 دولار.

 

  • سامسونج لا تعتمد على منتج واحد

على عكس آبل التي تتأثر بما يحدث لهاتف آيفون والذي يعد منتجها الرئيسي والسر وراء تألقها الكبير خلال السنوات الأخيرة، نجد أن سامسونج عبارة عن مجموعة من الشركات إذ لدينا شركة سامسونج موبايل وسامسونج التي تعمل بالمجال العسكري، والقسم المتخصص في التلفزيونات وعدد من المجالات الأخرى تشمل التقنيات القابلة للإرتداء و الحواسيب ولديها استثمارات في العديد من الشركات الأخرى كما أنها تصنع معالجات المحمول والشاشات الخاصة بهذه الأجهزة ولديها الكثير من الأنشطة.

إقرأ أيضا  لينوفو: إعادة الهيكلة بسبب موتورولا سبب الخسائر

 

  • قسم الموبايل كبير ولديه الكثير من المنتجات

ليس جالكسي نوت 7 هو المنتج الوحيد لشركة سامسونج بل لديها الكثير من المنتجات في الحقيقة والتي تباع بشكل جيد ومنها جالكسي اس 7 و اس 7 ايدج.

لديها أيضا الكثير من الهواتف المتوسطة والمنخفضة التكلفة وأيضا هواتف تايزن في الهند وعدد من البلدان النامية.

والقسم لديه أيضا خطط جيدة لابتكار هواتف مختلفة ومتقدمة في المستقبل، وتتمتع هواتف هذه الشركة بأحدث التقنيات لكن يعيبها قلة التحديثات خصوصا للهواتف القديمة والمنخفضة التكلفة.

 

نهاية المقال:

سامسونج ليست مجرد شركة تعتمد على منتج رئيسي واضح مثل آبل التي تعتمد على آيفون وتراجع مبيعاته يخيف المستثمرين ويجعلها عرضة للأزمة في البورصة، صحيح أن الشركة الأمريكية هي الأكبر قيمة سوقية لكن جارتها الكورية الأكثر استقرارا بفضل كثرة المجالات التي تنافس فيها ودارة عمليات الانتاج والتسويق بشكل مستقل.

ينظر المستثمرون إلى أن مبيعات هواتف سامسونج ترتفع سنويا بشكل تدريجي، فيما خسائر أزمة جالكسي نوت 7 وصلت إلى 1.5 مليار دولار وهي ليست شيئا بالنسبة للعائدات التي تطرقنا إليها، لكن بالتأكيد إذا تضررت سمعة سامسونج ستتراجع مبيعات جالكسي وسنرى الأزمة شاخصة في تداولات أسهمها بشكل أقوى، كما يحدث تماما مع آبل.

One thought on “لماذا سامسونج بخير في البورصة رغم أزمة جالكسي نوت 7 الطاحنة؟

  1. لا توجد مقرات شركة سامسونج في مبنى أو عدة مباني بل في مدن كاملة ، فتملك شركة سامسونج ثماني مدن في كوريا الجنوبية باسم “مدن سامسونج الرقمية” ، وهي مدن متكاملة يعمل فيها موظفو الشركة وتحوي بنوكاً ومستشفيات وعيادات وملاعب ومطاعم !!

    أما عن الدخول والخروج من هذه المدينة فيشبه المرور بنقطة حدودية بين دولتين! , السيارات يتم تفتيشها والحقائب تمر عبر أجهزة الكشف الأمنية، ولا يمكنك إخراج أي أجهزة إلكترونية خاصة من الشركة كجهاز موبايل أو كاميرا أو لابتوب أو بطاقة ذاكرة !!
    قد تندهش إذا علمت أن 1/3 الهواتف المباعة في العالم هي من إنتاج سامسونج، وأن 100 تليفزيون من سامسونج يتم بيعه كل دقيقة، وتمثل صادرات سامسونج فقط حوالي خمس صادرات كوريا الجنوبية.دائما ما كانت شركة سامسونج تبتكر التكنولوجيا الجديدة، فهي الشركة الأولى التي أطلقت تكنولوجيا CMDA عام 1996 و التليفزيونات الرقمية عام 1998 وساعة التليفون عام 1999 وغيرهم.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *