كيف يمكن للشركات الناشئة و الصغيرة أن تنافس العمالقة؟

Small-Marketing-Agencies-Can-Compete-With-Big-Brands-in-Search
بكل ثقة، نعم يمكنك منافسة العمالقة و الفوز كذلك!

العلامات التجارية الكبيرة لديها كل ما تحتاجه للبقاء في الصدارة بل و القضاء على الشركات الناشئة و الصغيرة في القطاع الذي تنشط فيه.

لديها سيولة مالية أكبر و عدة فرق عمل و أقسام مختلفة و خبراء أفضل في المجال و هذا ليس كل شيء، بل هي مشهورة و تتمتع بقيمة أكبر و لديها القدرة على المنافسة بقوة.

هذا من شأنه أن يصيب أصحاب الشركات الناشئة بالإحباط و بعض الخوف أيضا، خصوصا إذا وضعنا بعين الإعتبار أن أغلبية الشركات الناشئة تموت بعد عدة أشهر من ظهورها!

لذا فإن الشغل الشاغل للقائمين عليها هو البحث عن اجابة مفصلة للسؤال الأهم، كيف يمكن للشركات الناشئة و الصغيرة أن تنافس العمالقة؟ و هذا ما سنتطرق إليه في هذا المقال.

 

  • التخصص أفضل و أقصر طريق للمجد.

يخطئ بعض أصحاب الشركات الناشئة عندما يحاولون طرح عدد من المنتجات و الخدمات في بداية مشوارهم سعيا منهم للقيام بذلك على طريقة الشركات الكبرى و التي تتوسع بسرعة و لديها القدرة على ذلك.

الشركات الناشئة الناجحة و التي نراها اليوم ليس لديها الكثير من المنتجات و الخدمات، و بعضها بالفعل تمكن من اللحاق بالعلامات التجارية الكبيرة من خلال طرح منتج أو خدمة واحدة و تطويرها باستمرار.

لديك الفرصة للتفوق على المنافسين الكبار في مجالك، و هذا من خلال التركيز على تقديم ما لا يقدمونه و من خلال منتج أو خدمة واحدة.

 

  • استغلال الشبكات الإجتماعية.

مواقع التواصل الإجتماعي أصبحت وسيلة جد مهمة و فعالة في الترويج للمنتجات و الخدمات و يمكنك من خلال احتراف استخدامها نشر ما تقدمه على نطاق واسع على مستوى العالم و زيادة قاعدة الجمهور و الولاء لعلامتك التجارية ما ينعكس ايجابا على المبيعات.

هذه المواقع في الحقيقة قلصت الفارق كثيرا بين قدرات العلامات التجارية الكبيرة على ترويج منتجاتها و بين قدرة الشركات الناشئة على الترويج لما تقدمه، و لم يعد الفرق كبيرا بينهما.

أصبح بإمكان الشركات الناشئة الوصول إلى الملايين من الناس في أي مكان في العالم بأقل تكلفة، بعيدا عن الوسائل التقليدية المكلفة و الأقل فعالية أيضا.

إقرأ أيضا  أسرار نجاح متجر Jet.com: منافس أمازون الذي استحوذت عليه Walmart

و فيما يستغل الناس هذه المواقع للتعبير عن أراءهم بخصوص العلامات التجارية المختلفة و نرى حملات هجومية على بعض منها يمكنك استغلال كل هذه الحملات لصالح مؤسستك.

 

  • التوجه إلى الموبايل

هناك 1.4 مليار هاتف أندرويد حول العالم و تشكل الأغلبية في الدول العربية، إلى جانب أيضا هواتف آيفون هذا دون أن نتحدث عن الأرقام المتنامية باستمرار و التوجه أيضا لشراء الأجهزة اللوحية.

التواجد على الموبايل من خلال تطبيق لشركتك أو حتى الإعلانات المدفوعة للظهور للمستهدفين، و أيضا التركيز على الشبكات الاجتماعية الشائعة على هذه المنصات و منها فيس بوك و تويتر و أيضا تطبيقات الدردشة هي استراتيجية ناجحة جدا للشركات الناشئة.

آخر الإحصائيات تؤكد أن 87 في المئة من مستخدمي فيس بوك يدخلون إلى المنصة من الموبايل ما يعني أن غالبية الناس يستخدمون الآن الهواتف الذكية و يمضون وقتا طويلا في استخدامها باعتبار الوقت الذي يمضيه الناس على هذه الشبكة و أيضا واتساب و تطبيقات الدردشة و التواصل و الألعاب و الأخبار.

 

  • نهاية المقال:

التخصص و تفادي إطلاق الكثير من المنتجات و الخدمات و أيضا التركيز على مواقع التواصل الإجتماعي و تبني الموبايل هي المعادلة التي تضع الشركات الناشئة في منافسة شرسة هذه الأيام مع العلامات التجارية.

هذا الأمر ليس بحاجة منك إلى ميزانيات كبيرة او فرق عمل كثيرة أو حتى وجود خبراء معك في الفريق، بل إلى تطبيق هذه الاستراتيجية بشكل مستمر.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *