كيف تستخدم كلمة “لا” في العمل الحر بشكل جيد؟

saying-no
لا … دون أن أجرح مشاعرك!

ما من شك أن لكلمة “لا” أثر كبير على نفس المتلقي فغالبا ما ينظر إليها على أنها صفعة قوية في وجهه تحطم علاقتكما و تجعله يرفض لاحقا العمل معك مجددا.

في العمل الحر، استخدام كلمة “لا” ليس ممنوعا أو محرما كما تظن و لكن يجب أن يكون هناك سبب مقنع للرفض بطريقة مرضية للعميل.

أحيانا يعرض عليك عميلا معينا مشروع إنشاء موقع ويب بسعر 100 دولار بينما في الواقع تكلفة هذا المشروع التي سيأخد منك أسابيعيمكنه أن يصل إلى 700 دولار بالنظر إلى رفع المنصة و تركيب القالب و تهيئة الموقع داخليا لمحركات البحث و الاهتمام ببقية العناصر و الاعدادات، و هذا بالفعل يضعك في موقف صعب للغاية.

إما أن توافق على المشروع و أنت غير راض على السعر الذي ستحصل عليه و إما الرفض و الهروب من تأنيب الضمير نتيجة قول “نعم” و لكن حتى قول “لا” سينتج عنه احساسا عبارة عن خليط بين الخوف و الحزن.

خوف من أن العميل تعيس بسببك الآن و على الأرجح سيتحدث عنك بسوء، و حزن على أنك فقدت للأبد عميلا كان من الممكن أن تكسب معه أكثر من المعروض في البداية.

في الواقع الدافع للرفض هو صحيح و لكن بأية طريقة كتبت له الجواب أو اخبرته برفضك؟ إذا كنت استخدمت كلمة “لا” فبالتأكيد هذا ليس لائقا.

الطريقة الأفضل هي التي تتبعها الآن الشركات و أيضا المستقلين الأحرار و هي إظهار السبب و الرفض بطريقة لائقة أكثر، و هذه رسالة على ذلك:

عزيزي أحمد،

أشكرك على ثقتك، و أتطلع للعمل معك لكن للأسف بعد النظر في متطلبات العمل تبدو الميزانية أقل بكثير من التكلفة الاجمالية و التي يمكنني بها القيام بالمطلوب، ما تطلبه سيكلفك 700 دولار شاملة للعديد من العمليات منها:

تركيب المنصة

تركيب القالب

حماية الموقع

جعله متوافقا مع جميع أحجام الشاشات

تهيئته داخليا من خلال اعتماد الاعدادات الصحيحة

تهيئته لمحركات البحث

إذا كنت ترى أن السعر لا يناسبك، أجد من الصعب تلبية طلبك هذا و أتطلع لنعمل مستقبلا، سعيد مقدما بالتعامل معك.

أترى ؟ هذا هو الرفض بأسلوب مهذب دون أن تعرض عميلك لحالة من الحزن بسبب رفضك بل سيتفهم على الأرجح السبب و قد يعمل للتفاوض معك على القبول بسعر 500 دولار مثلا و العمل معه على المشروع وفق معايير أقل بقليل من عرضك.

إقرأ أيضا  ضرورة التقييم السنوي في العمل الحر و أهداف المستقل للعام الجديد

هذا أيضا يعطي صورة أفضل عنك بأنك من المستقلين المحترفين و الذين يعرفون جيدا كيفية التعامل مع الناس و هو ما ينقصنا كثيرا كمستقلين مع رغبتنا في تحسين هذه النقطة من خلال الاستفادة من هذا المقال.

و يؤكد المستقلين الذين يعتمدون على هذه السياسة عودة العملاء الذين تم رفض مشاريعهم للتعامل معهم مرات و مرات و هو دليل على أن الرفض بهذه الطريقة لم يؤدي مشاعرهم أو يخلق لديهم مشاعر سيئة اتجاه هؤلاء المستقلين كما أنه يخلق الراحة في العمل الحر و أخد المشاريع التي تستحق بالفعل العمل عليها و المربحة.

إضافة لما سبق يتفادى بهذه الطريقة أصحاب المشاريع التعامل مع مستقلين لن يكونوا راضيين أبدا عن العمل معهم بسبب الميزانية القليلة أو حتى لأسباب أخرى ما يجنبهم لمشاكل الجودة أو التأخير في التسليم.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *