قراءة معمقة في إطلاق Xperia Z4 شبيه زد 3 في اليابان فقط

Sony_Xperia_Z4_feature
Xperia Z4 في اليابان مقبول … في العالم مرفوض !

تفاجأت كما الكثيرين مؤخرا بالكشف عن Xperia Z4 في اليابان و للسوق اليابانية فقط بنفس تصميم و مواصفات إكسبيريا زد 3 و أصبحنا امام تساؤلات كثيرة بخصوص الإكسبيريا بعد هذه الخطوة و التي تتعلق بالرسائل و الدروس العميقة الغير الواضحة و المعلنة من هذه الخطوة .

التسريبات و الإشاعات السابقة كانت مختلفة تماما عن Xperia Z4 الذي أمامنا ، التصميم من المفترض أن يشهد تغييرات و تعديلات ثورية حسب الوثائق التي سربتها ويكيليكس و على مستوى المواصفات إنتظرنا شاشة بدقة 2K و مستشعر البصمة و مواصفات أعلى مما جاء به هذا الجهاز .

من يتابع تلك التسريبات و التقارير و التوقعات سيشعر بلا شك بخيبة أمل كبيرة إتجاه سوني و ليس من الغريب أبدا أن يتحول البعض من عشاقها إلى اشد كارهيها لهذا السبب ، و في هذا المقال سنقرأ هذه الخطوة بعمق.

 

  • Xperia Z4 شبيه زد 3 قد لا يكون الأفضل منها لهذا العام

لأن سوني قررت و بشكل رسمي توفير Xperia Z4 فقط في اليابان و يتفق جميع الخبراء و المحللين على أنه لن يشق طريقه إلى المزيد من الأسواق أعتقد أنه هناك نسخة منه عالمية بمواصفات أفضل و بتسمية جديدة و إن كان الحديث عن زد 5 بالنسبة لي مستغربا و سابقا لآوانه لكن الباب مفتوح لكل الإحتمالات .

هناك أجهزة أفضل من سوني يتم العمل عليها للسوق العالمية و سيتم إطلاقها بحذر شديد و لن تتجاوز عدد الهواتف الجديدة منها هذا العام عدد أصابع اليد الواحدة .

على الأكثر سنرى أفضل هاتف راقي من سوني خريف هذا العام ربما بالتوازي مع إطلاق آيفون القادم و يفترض أن يتضمن معالج Snapdragon 820 الذي ستصنعه سامسونج بالتعاون مع كوالكوم.

 

  • السوق اليابانية منفتحة على Xperia Z4 و هي مصيرية جدا لسوني

Apple-Japan-Nov-2014-710x432

ما لا يعلمه الكثيرين هو أن شركة سوني هي رائدة مبيعات الهواتف الذكية في السوق اليابانية و على مدار العام هي التي تسيطر على نسبة أكبر من المبيعات .

كما نرى في العام الماضي و في عز أزمتها و خسائرها المالية عالميا سيطرت في غالب الأشهر على المرتبة الأولى من ناحية حصة مبيعاتها بهذه السوق ، في شهر يوليوز تخطت نسبتها من المبيعات 30 في المئة في وقت جاءت خلفها كل من أبل و سامسونج و شارب و Fujitsu

إقرأ أيضا  خطة سامسونج لبيع 20 مليون جالكسي اس 7 في أول شهر!

لكن و بالرغم من انقلاب الموازين لصالح أبل التي ازدادت مبيعاتها بشكل كبير مدعوم بإطلاق آيفون 6 في اليابان بقيت سوني متقدمة على بقية الشركات .

و فيما اكتفت هذا العام بالكشف عن M4 Aqua عالميا و تراهن عليه لتحقيق مبيعات جيدة بمختلف الأسواق و منها اليابان ترى أنه من الجيد إضافة هاتف أخر لهذه السوق من أجل الحفاظ على ريادتها

اليابانيين يعشقون في نهاية المطاف إكسبيريا إنها علامتهم التجارية ، يدركون حجم الخطر المحدق بها و لا يريدون أن ينتهي بها المطاف نهاية مأساوية .

 

  • إطلاقه بمثابة هاتف لمواجهة جالكسي اس 6 و الهواتف الراقية الجديدة

في وقت أطلقت فيه سامسونج جالكسي اس 6 في السوق اليابانية أيضا و إل جي تستعد لطرح أفضل ما لديها هناك مع تواجد HTC One M9 بنفس السوق للمنافسة شعرت سوني بالخطر و أن تفوقها قد يختفي في حالة وقوفها مكتوفة الأيدي .

سوني على طريقة إتش تي سي فضلت أن تأتي بالإصدار السابق مع بعض التحسينات فقط و التركيز على كاميرا التصوير الذاتي و بالنسبة لتقليص سعة البطارية فهذا لأن معالج Snapdragon 810 هو من المعالجات التي لا تستهلك الكثير من الطاقة عكس Snapdragon 801 الشائع العام الماضي و المتواجد في إكسبيريا زد 3

و منطقيا يفترض أن يقدم هذا الجهاز أداء خارقا مقارنة بالإصدار السابق يكون في مستوى HTC One M9 لكن التحدي و الصعوبات تكمن في أن هذا المعالج قد لا يكون بخير إذا ما استحضرنا مشكلة الحرارة الزائدة التي يسببها لأي جهاز يتضمنه .

 

  • إطلاق هذا الهاتف فقط للسوق المهمة يتوافق مع الإستراتيجية الجديدة

سوني أكدت في استراتجيتها الجديدة على انها ستكون حذرة في إطلاق الهواتف الذكية و من الحذر بالفعل توفير إصدارات محددة لأسواق معينة و ليس بشكل عالمي تباع في سوق معينة بشكل جيد و أخرى لا .

إطلاق Xperia Z4 في اليابان فقط يتوافق مع الرؤية الجديدة للشركة و سيدعم مبيعاتها هناك و يعزز من حصتها لكن لو تم إطلاقه مثلا في الصين أو سوق معينة أخرى سيعزز فقط من الخسائر التصنيعية و بالتالي سيكون من الصعب عليها تقليص خسائرها ليعود قسم سوني موبايل إلى الربحية .

إقرأ أيضا  ضحكة تقنية: شركة Doogee تعلن توبتها!

هذا يعني أيضا أنه يمكننا أن نرى منها هواتف في المستقبل لأسواق محددة و هذا شيء ذكي للغاية و لا يتم إقراره إلا بعد دراسة للسوق و الأجهزة المنافسة و ما يباع هناك بقوة .

نأمل أن نرى هواتف رخيصة منها بمعالج ميديا تيك الصيني و بمواصفات مقبولة تتوفر فقط في الصين و الهند مع أسواق معينة دون اليابان و أوروبا الغربية مع أمريكا الشمالية .

 

نهاية المقال :

حسنا إكسبيريا زد 4 ليس هاتفا ثوريا على مستوى التصميم أو مختلفا بشكل كبير على مستوى المواصفات مقارنة بالإصدار السابق زد 3 لكنه لليابان فقط و لليابانيين الذين يعشقون بجنون إكسبيريا ، لهؤلاء الذين يودون شراء هاتف جديد منها ، هاتف بكاميرا للتصوير الذاتي و تحسينات على مستوى الأداء و ذلك للحقاظ على حصتها الكبيرة هناك في تلك السوق الوحيدة التي تبلي فيها بلاء جيدا .

أعتقد أنك كقارئ إذا ادركت هذه الرؤية و القراءة المعمقة لإطلاق Xperia Z4 ستتأسف بسبب حزنك على هذه الخطوة … أحيانا علينا أن نقرأ بين السطور لندرك الحقيقة .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *