قراءة في نهاية موتورولا و مولد Moto by Lenovo

1-8-2016 4-39-03 PM
وداعا موتورولا و القادم أفضل

في فعاليات معرض CES 2016 كشفت أخيرا لينوفو عن خطتها اتجاه أعمال موتورولا التي استحوذت عليها منذ 2014 بعد أن فشلت جوجل في إنقاذها بل و دمرت وجودها في الكثير من الأسواق العالمية بما فيها الشرق الأوسط و شمال أفريقيا.

الخطة هي أن نودع العلامة التجارية الشهيرة موتورولا، بعد مسيرة طويلة بدأت منذ 1928 و العام الجديد هو أخر عام لها في هذه الحياة، بدأت كشركة ناشئة إلى صغيرة نحو متوسطة إلى عملاق لا يمكن تجاهل اسمه و أخيرا أصبحت شركة عاجزة و ضعيفة ثم بيعت لشركة جوجل و استمرت تعاني لتبيعها هذه الأخيرة للعملاق الصيني لينوفو، و الآن قرر المالك الجديد أن يمسح شيء اسمه موتورولا من الوجود.

من يعرف موتورولا جيدا و احتك بمنتجاتها، من هواتفها التقليدية إلى الذكية اليوم سيكون من الصعب عليه تقبل هذا القرار الذي جاء كخبر صاعق و محزن جدا، و كان ذلك واضحا في التعليقات و الردود بمواقع التقنية العالمية و حتى على الشبكات الإجتماعية.

وداعا موتورولا و القادم أفضل و إليك لماذا؟

 

  • عملية اندماج حقيقية بدأت الآن

منذ استحواذ لينوفو على العملاق الأمريكي و هذا الأخير يعمل بشكل مستقل عن الشركة الصينية، و في الواقع هذا لا يحقق لها أهدافها التي سعت إليها من خلال صفقة الإستحواذ لذا فإن الحل هي إعادة الهيكلة و من ثم البدء في اندماج حقيقي.

لينوفو لديها عدد من الأقسام التي تعمل بشكل منفصل عن بعضها البعض لكنها تنتمي إلى كيان واحد، آن الأوان لتصبح موتورولا جزءا من قسم الموبايل ما سيجعل حجمه أكبر مع انضمام الموظفين إليه و المهندسين و التقنيين الذين يعملون على هواتف Moto.

هذا يعني أن عمليات التطوير و الإنتاج و التسويق و التوزيع ستتم بشكل أكثر تنظيما و بعيدا عن التشتت و فوضى العمل ككيانين متنافسين.

 

  • قسم الموبايل لديه علامتين تجاريتين وفق الخطوة الجديدة

جزء من الفوضى التي حدثت بعد تتمة صفقة الإستحواذ هي غياب استراتيجية متكاملة لدى لينوفو في قطاع الموبايل، و بينما تطلق هواتف راقية و متوسطة و حتى رخيصة كانت تنافس أيضا هواتف موتورولا ما جعلها في مواجهة تنافسية مع نفسها إلى جانب المنافسين التقليديين.

الآن مع الإندماج سنرى علامتين تجاريتين، الأولى هي Vibe و تندرج تحثها الهواتف المتوسطة و الأقل تكلفة فيما الثانية هي Moto التي تمثل الهواتف الراقية و العالية الجودة، و بهذا تكون الشركة الصينية قد تخلصت من حالة الفوضى التي كانت غارقة فيها.

إقرأ أيضا  لينوفو: إعادة الهيكلة بسبب موتورولا سبب الخسائر

فريق موتورولا سيعملون على تطوير هواتف Moto فيما فريق لينوفو سيركزون على Vibe، و ما من مشكلة في التعاون بين الفريقين فكل التقنيات و براءات الإختراع و الخبرات هي مملوكة لشركة واحدة و لنفس القسم و هي لينوفو موبايل.

 

  • سلسلة Moto X ستظل مستمرة

هذه الخطوة لا تعني اختفاء هواتف Moto X على الإطلاق، بالعكس سنرى المزيد من الإصدارات الجديدة سنويا و هي التي ستأتي بلمسة موتورولا المعتادة مع تطويرات على مستوى التصميم لمجاراة المنافسة.

جودة هذه الهواتف التي ستأتي تحث العلامة التجارية Moto ستظل ممتازة، لن تشعر بأي اختلاف سوى اختفاء اسم موتورولا و استبدالها بـ Moto by Lenovo مع بقاء شعار M في الجهة الخلفية للهواتف الذكية.

الأمر ليس سيئا كما تظن، ستظل روح موتورولا موجودة في هواتف موتو، و يمكن أن نرى مستقبلا Moto Z و مجموعات جديدة من الهواتف الذكية مغايرة في التسمية لكن ما يجمع بينها هي العلامة Moto.

 

نهاية المقال:

أصبحت الصورة الآن أكثر وضوحا و قد تلاشت بعض العتمة التي سيطرت على مشهد إعلان نهاية موتورولا، هذه المعطيات التي قدمناها هنا مبنية على توضيحات من الشركتين وسط حزن حاد و فهم خاطئ لبعض التفاصيل.

بالطبع هناك الكثير من الأسئلة الأخرى التي تنتظر الإجابة، لكن القراءة الأولية هي مخصصة لنفهم ببساطة ماذا تعني نهاية موتورولا و لماذا أقدمت لينوفو على هذه الخطوة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *