قراءة في نجاح خدمة الإنترنت المجانية Free Basics في مصر ثم توقفها

FreeBasicsListing
نأمل أن تعود للعمل قريبا في مصر وأن تعم المزيد من دول المنطقة

خلال السنوات الأخيرة سعت العديد من الشركات التقنية وعلى رأسها فيس بوك و جوجل من أجل توفير الإنترنت المجاني في بلدان العالم خصوصا في الأسواق التي لا تزال تعاني من السعر الباهض للخدمة وسوء جودتها أيضا.

مصر إلى جانب الهند و 37 بلدا آخر من أولى الأسواق التي ركزت عليها فيس بوك أساسا لتوفير خدمتها Free Basics والتي تمكن المستخدمين من الدخول المجاني إلى شبكتها الاجتماعية إلى جانب عدد من مواقع الويب الأخرى.

وبالطبع توفرت هذه الخدمة لعدة أشهر في مصر اتاحت الفرصة للملايين من الناس هناك الحق في الولوج إلى الإنترنت مجانا حيث قدمتها شركة إتصالات المصرية التي سمحت لها السلطات بتقديم وتفعيل الخدمة وهو ما شكل نقلة نوعية في تقديم خدمة الإنترنت بالبلاد وفتح الباب أمام اتاحة الخدمة أيضا من مختلف شركات الاتصالات الاخرى ولشريحة أكبر من الناس.

 

  • نجاح خدمة الإنترنت المجانية Free Basics في مصر في ظرف وجيز

كما اشرنا سابقا فإن الخدمة لم يمر على إطلاقها وقت طويل قبل أن يعلن عن أن العدد الاجمالي المستفيدون منها قد تخطى 3 ملايين شخص منهم مليون شخص لم يسبق لهم من قبل الولوج إلى الإنترنت!

ورغم أن عدد سكان مصر قد تخطى 90 مليون نسمة حاليا إلا أن عدد مستخدمي الإنترنت لا يتجاوز 45 مليون أي نصف سكان هذا البلد ليس لهم وجود على الإنترنت سواء على الشبكات الاجتماعية أو بقية الخدمات الأخرى وهو ما يعني ان هناك فرص ضخمة للمزيد من الزيارات والمستخدمين لفيس بوك بالدرجة الأولى، لهذا فهي ترى هذه السوق حيوية بالنسبة لها وتوفير خدمة Free Basics أمر ضروري.

3 ملايين إضافي من المستخدمين في ظرف أشهر قليلة يمهد لنرى المزيد من الأرقام المذهلة مستقبلا لكن من المؤسف أنه تم إيقاف الخدمة.

 

  • ايقاف خدمة الإنترنت المجانية Free Basics في مصر خبر سيء

للأسف لم تكتمل الفرحة، جهود الشركة الأمريكية في توسيع الخدمة بأرجاء هذا البلد ذهبت سدى بعد أن أوقفت شركة الاتصالات المصرية الخدمة فجأة وهذا بأمر من جهاز تنظيم الاتصالات في مصر حيث رأى في الخدمة أنها مضرة بالشركات وتكسر المنافسة إذ أن تقديم اتصالات لهذه الخدمة دفع الكثيرون من مستخدمي فودافون وشركات منافسة للإنتقال إليها وترك الشركات الأخرى وهو ما عزز من شعبية إتصالات وتسبب في ضرر للمنافسين، والسؤال ألم يكن من الأحرى السماح لكل الشركات المتنافسة بتوفيرها؟ سؤال بلا جواب حاليا.

لكن حسب تقرير جديد اليوم نقلته وكالة الأنباء العالمية رويترز، فإن السبب الحقيقي ليس ما كشفت عنه إتصالات المصرية بل هناك سبب أكبر من ذلك.

إقرأ أيضا  في الأزمات حياة المؤسسة أو الشركة أغلى وأهم من حياة الموظفين

السبب حسب الرواية التي أكدتها مصادرنا تقول بأنه في مقابل توفر خدمة الإنترنت المجانية Free Basics تريد السلطات المصرية فرض الرقابة على هذه الشبكة الإجتماعية والوصول إلى بيانات تهم المستخدمين المصريين.

ولم يوضح المصدر ما المقصود بذلك، لكن ما نعلمه هو أن الحكومات في كل دول العالم تسعى لإيجاد باب خلفي لخدمات الانترنت يسمح لها بمراقبة ما يدور على الشبكات الاجتماعية والدردشات الخاصة وما يتبادله الناس من ملفات وكلام قد يكون خطيرا على الأمن القوي لهذه البلدان.

رفض فيس بوك القاطع للطلب المصري كانت نتيجته هو ما حدث بالفعل، ايقاف خدمة الإنترنت المجانية Free Basics في مصر ببساطة حتى اشعار آخر!

 

  • مساعي فيس بوك مستمرة لنشر الإنترنت المجاني في مصر

بطبيعة الحال الشركة الأمريكية لا تريد لخدمتها ان تفشل وهي ترى أن هناك فرص كبيرة لتنجح في كل البلدان دون استثناء.

مصر بطبيعة الحال هي من البلدان التي تحتاج إلى ثورة حقيقية في نشر الإنترنت وتحسين البنيات التحتية وهي تعاني من مشكلات كبيرة ومهمة منها الانقطاعات وأيضا بطء الاتصال وعدم حصول المستخدمين على السرعة المقبولة لتشغيل مقاطع الفيديو بالجودة العالية وأيضا الانتقال من موقع لآخر بسرعة ودون الانتظار.

ومن المعلوم أن تحسن الانترنت في بلد معين يدفع عجلة الاقتصاد للأمام وبالتأكيد ينتج عن ذلك ازدياد فرص العمل واشتغال المزيد من الشباب في العمل الحر وبالتالي رواج الاقتصاد المصري وكسب احتياطي متنامي من العملة الصعبة.

 

  • نهاية المقال:

لا نستبعد مستقبلا أن نرى عودة خدمة الإنترنت المجانية Free Basics إلى مصر وهو خيار وارد ونأمل أن تتوفر هذه الخدمة ونرى جهودا كبيرة من هيئة الإتصالات المصرية وشركات الاتصالات في هذا البلد على تحسين البنيات التحتية عوض التركيز فقط على تقنين الخدمة وحجب ما لا يرونه في صالحهم.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *