عيون فيس بوك و أبل مع أمازون و علي بابا على HERE Maps

nokia-here
BMW و Audi إضافة إلى فيس بوك و أبل مع أمازون و علي بابا هي الأسماء المرشحة حاليا لشراء خرائط نوكيا

 أصبح من المعروف أن نوكيا تفكر في بيع خدمة خرائطها HERE Maps و التخلص منها للتركيز على خدمات و أقسام أكثر ربحية بعد أن تخلصت أيضا من قسم الموبايل الذي كان يثقل كاهلها بالخسائر لصالح مايكروسوفت .

و بلا شك خرائط نوكيا HERE Maps تقدم جودة عالية و هي أفضل منافس لخرائط جوجل حاليا في السوق في ظل تخبطات خرائط أبل و ضعف شعبية خرائط بينج من مايكروسوفت

و لأن الباب مفتوح لتنتقل ملكيتها من الشركة الفنلندية إلى شركة أخرى هناك عروض حاليا من شركات متنوعة و الأسماء قد تكون مفاجئة لك .

BMW و Audi إضافة إلى فيس بوك و أبل مع أمازون و علي بابا هي الأسماء المرشحة حاليا لشراء هذه الخرائط لكل واحد منهم أهدافه و غاياته من هذه الصفقة

و في هذا المقال سنتكلم عن ذلك بالتفاصيل و من هي الشركة التي هي بحاجة ماسة إلى خرائط نوكيا HERE Maps

 

علي بابا و أمازون يتوسعان خارج التجارة الإلكترونية

في وقت تحاول فيه أمازون منذ أمد أن تدخل إلى قطاعات أخرى غير البيع عبر الإنترنت للكتب و المنتجات فقد تمكنت من وضع رجليها في قطاع الهواتف الذكية و اللوحيات ، لقد أصبح لديها منتجاتها الخاصة و أجهزتها الذكية و نظامها الخاص الذي تعمل به مع سلسلة تطبيقاتها المتوفرة في متجرها الذي يضم حوالي 250 ألف تطبيق .

يحتاج المتجر الأمريكي إلى ترسيخ هذا الوجود عبر إطلاق مساعد شخصي منه مستقبلا لمنافسة جوجل و أبل و مايكروسوفت إلى جانب إمتلاكه لخدمة خرائط منسجمة و متكاملة معه ما يجعلها مستقلة أكثر بخدماتها عن العمالقة الأخرين .

على الجهة المقابلة يواصل علي بابا دعم سيطرته على السوق الصينية و التواجد بشكل عالمي لمنافسة أمازون و المواجهة بينهما في أوجها على هذا المستوى .

يملك المتجر الصيني خدمة Alipay الخاصة بالدفع الإلكتروني و يسيطر على نصف التعاملات المالية التي تتم على الويب في دولة التنين الأصفر

إقرأ أيضا  معاناتي مع شبكة Ello القاتلة للحياة و ليس للفيس بوك

و يتوسع مؤخرا هو الأخر إلى قطاع الهواتف الذكية حيث تستثمر في MEIZU أموالا متزايدة و تقول تقارير أنه حجم الإستثمارات وصلت إلى 590 مليون دولار أمريكي من إجمالي 213 مليار دولار التي تعد القيمة السوقية للشركة الصينية … نحن ننتظر أولى هواتف علي بابا التي ستصنعها MEIZU و التي لن تكون حصرية فقط للصين .

لهذا يحتاج علي بابا إلى خدمة خرائط منها خاصة بها تحتكر بها أيضا السوق المحلي لها و هي التي تفكر في إطلاق و توفير كل الخدمات الحديثة لتكون البديل الصيني للمنتجات و الخدمات الأمريكية التي تتعرض عادة للمضايقات من طرف الحكومة الصينية و الأمن القومي الصيني .

 

أبل تريد تحسين خرائطها بصورة حاسمة

إلى حد الأن جودة المعلومات و التجربة التي تقدمها خرائط أبل توصف “بالهابطة” أمام غنى المعلومات و البيانات الكثيفة التي يقدمها جوجل لمستخدميه .

تدرك أبل هذه المشكلة جيدا و قد قامت سابقا بصفقات استحواذ منها شراء شركة Locationary المتخصة في الخرائط من خلال الحشد الجماهيري و تقديم بيانات الشركات المحلية والمواقع الجغرافية المتنوعة إلى جانب الإستحواذ أيضا على شركة Embark Inc المتخصصة في تطوير تطبيقات الخرائط و لا ننسى أيضا قيامها سابقا بشراء شركة TomTom التي تملك تقنيات تطويرية لهذه النوعية من الخدمات فيما لم تتجاهل أيضا تطبيق الخرائط الإجتماعي Spotsetter الذي تمكنت من الإستحواذ عليه

حجم أموال كبيرة أنفقتها الشركة الأمريكية لتحسين خرائطها و رغم ذلك لم تتمكن من ذلك بالصورة المطلوبة الأن أنظارها تتجه إلى فنلندا حيث الحل النهائي لمشكلتها .

 

إتحاد BMW و Audi يدرك أن جوجل و أبل منافسين

الشركات في طبيعتها و فلسفتها لا تميل للتعاون مع الشركات المنافسة ، جوجل بصدد تطوير سياراتها ذاتية القيادة و لدى أبل نفس المشروع و الطموحات كما أنهما يملكان نسخة مخصصة من أنظمتهما التشغيلية موجهة للسيارات هذه الأيام .

شركتي BMW و Audi لا تريدان أن تتحولا فقط إلى شركات صناعة غيار السيارات و تجميع مكوناتها و التكلف بالتصميم و المستلزمات بدون النظام الذكي الخاص بها ، بل تسعيان بكل جهد إلى الإبتعاد عن الشركات التقنية و تطوير أنظمتهما التشغيلية و تزويدها بخدمة خرائط ذات جودة عالية و تبدوا HERE Maps الجواب الكافي لسؤالهما .

إقرأ أيضا  5 شركات مرشحة للإستحواذ على ياهو

الألمان لا يريدان التبعية للأمريكيين في مجال السيارات تكفيهما التبعية في أمور أخرى بعيدة عن هذا القطاع .

 

فيس بوك يتوسع أكثر و يخرج عن نطاق الشبكة الإجتماعية

فيس بوك تمكن مؤخرا من فرض سيطرته على التواصل الإعلامي ، هو الرقم 1 على مستوى الشبكات الإجتماعية و يملك واتساب الرقم 1 على مستوى تطبيقات الدردشة و لديه كمية من التطبيقات الموجهة للموبايل تجعله أكبر شركة تربح جيدا من الهواتف الذكية متفوقة على جوجل، كما أنه يقلص بانتظام و باستمرار من حصة يوتيوب و يشدد الخناق على جوجل أكثر و أكثر .

يدرك مارك أن شراء HERE Maps سيجعله في غنى عن الكثير من الأشياء المقلقة له ، عن اتفاق الشراكة مع مايكروسوفت على مستوى خرائط بينج و عن عرض خرائطه عوض خرائط مايكروسوفت لمستخدميه كما أنه عليه أن يملك هذه الخدمة لمنافسة جوجل و الشركات الأخرى .

المساعد الشخصي و الخرائط مع الدفع الإلكتروني عبر الموبايل هي توجهات فيس بوك خلال الأسابيع القادمة إلى جانب السيطرة الشاملة على مستوى التواصل و الدردشة أونلاين .

 

نهاية المقال :

في هذا الوقت الذي وصلت فيه إلى هذا السطر من هذا المقال تتواصل عروض BMW و Audi إضافة إلى فيس بوك و أبل مع أمازون و علي بابا على نوكيا لشراء HERE Maps

لكل واحد من تلك الشركات غايته في ذلك و لا أحد منها مستعدا لخسارة هذه الصفقة إنه شيء مصيري جدا لكل هذه العلامات التجارية الألمانية و الأمريكية و الصينية و أغلى عرض إلى حد الأن هو 3 مليارات دولار هل نرى صفقة كبيرة مجددا ؟ و من الفائز في هذه المفاوضات ؟

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *