ضحكة تقنية: تصريح رئيس مايكروسوفت غير منطقي

CEO Of Microsoft Satya Nadella Gives Lecture At Tsinghua University
تصريح مضحك … مثير للسخرية

لم يعد خفيا على أحد أن سنة 2015 لم تكن جيدة بالنسبة لشركة مايكروسوفت في قطاع الهواتف الذكية، خصوصا و أنها انشغلت بالعمل على ويندوز 10 موبايل و اختتمت السنة بثلاثة هواتف ذكية هي Lumia 950 و Lumia 950XL و أيضا لوميا 550 لم تنجح إلى حد الآن في قلب موازين السوق أو تغيير المعادلة.

و بعد أن أكدت شركة أبحاث السوق Gartner أن حصة ويندوز فون تراجعت بنسبة 50 في المئة عن ما كانت عليه و هي تسيطر الآن على 1.7 في المائة فقط، أصبح واضحا فشل ويندوز فون المستمر إلى حد الآن.

بالطبع هذا ليس مضحكا بالفعل، التصريح الذي أدلى به ساتيا ناديلا في مقابلة صحفية مؤخرا و التي أكد فيها أن فشل هواتف ويندوز فون لا يهم هو المثير للسخرية فعلا.

الرئيس التنفيذي للشركة الأمريكية أكد أن شركته لا تنظر إلى تلك الأرقام على أنها تقيس بالفعل نجاحها، فالنجاح الحقيقي هو تحسين تجربة المستخدم و تقديم خدمات ترقى إلى ما هو مطلوب و جيد بالنسبة له، و أضاف أن الحصة السوقية سواء في قطاع الهواتف الذكية أو أي قطاع آخر لا تعني بالضبط نجاح الشركة أو فشلها.

في الواقع هذا التصريح غريب بالنسبة لي و إلى الآن لا أعرف لماذا قرر ساتيا ناديلا الإستهانة بتراجع حصة ويندوز فون و فشل هذا النظام في قلب المعادلة رغم كل الجهود و الإمكانيات التي سخرتها الشركة لتغيير هذه الحقيقة المرة بالنسبة لها.

من سيصدق بالفعل أن مايكروسوفت غير مهتمة بالرفع من حصتها السوقية في قطاع الهواتف الذكية؟ لا أحد فكل الشركات إلى جانب جهودها التطويرية و الإبتكارية مهتمة بالرفع من المبيعات و زيادة الحصة السوقية و شعبيتها إذ ذلك بالفعل ما يترجم النجاح و يوضح لنا الأزمة و أيضا فشل إحدى الشركات أو المنتجات في السوق.

لنفترض أن الحصة السوقية غير مهمة و أن القليلة منها لا تعني الفشل و عكسها أيضا صحيح، هل من المنطقي القول أن سيطرة نظام ويندوز المكتبي إجمالا بمختلف إصداراته على 91 في المئة لا يعني بالضرورة أنه نظام ناجح؟ بالطبع مايكروسوفت ستعترض على هذا الكلام الغير المنطقي.

إقرأ أيضا  ضحكة تقنية : تحديث واتس آب يفضح متجاهلي الرد على الرسائل !

هذا ما ينطبق أيضا على تصدر أندرويد و آيفون لقطاع الهواتف الذكية فهما نظامين ناجحين و يقدمان الأفضل حاليا في السوق، و عندما يتوفر من هو أفضل منهما سيكون منطقيا أن يتصدر الحصة السوقية و الشهرة و النجاح، و قبل ذلك أن يحقق نموا كبيرا و مستمرا، هل يحدث هذا مع ويندوز فون؟ بالطبع لا لكن هذا ممكن مستقبلا، أي أن النظام حاليا فاشل و مستقبلا قد يتغير الوضع لصالحه!

المستثمرين في مايكروسوفت و غيرها من الشركات بكل القطاعات ينظرون إلى الإحصائيات التي قلل ساتيا ناديلا من أهميتها و التي تعبر عن الحصة السوقية بأهمية كبيرة كونها فعلا مقياس مهم و أساسي في قياس نجاح و فشل هذه المؤسسات و ما تقدمه من خدمات و منتجات، و السؤال هنا هو، هل المستثمرين في عملاق البرمجيات الأمريكي مقتنعون بوجهة نظر الرئيس التنفيذي؟ بالتأكيد لا فهم قلقون بالطبع من الأداء السيء الذي تقدمه الشركة في قطاع الهواتف الذكية بعيدا عن الإنجازات التي تحققها في قطاعات أخرى.

و ما نعرفه في منطق الأعمال بالطبع هو أن تحسين تجربة المستخدم أو الخدمات بشكل عام يعود على الشركة بنتائج إيجابية و منها تحسين حصتها السوقية بفضل تزايد المستخدمين الذين إقتنعوا بأن جودة تلك الخدمات أفضل و تقدم لهم حلولا لمشاكلهم.

الوصف الدقيق لتصريح ساتيا ناديلا هو الهروب من الحقيقة و محاولة التقليل من حجم تراجع ويندوز فون و فشل الشركة خلال العام المنصرم من تغيير قواعد اللعبة في قطاع الموبايل، كان من الأفضل في نظري أن يبرر هذا التراجع بانشغال قسم الموبايل بتطوير ويندوز 10 موبايل الذي سيتم إطلاقه قريبا و هذا التبرير على الأقل يبدو منطقيا.

على أي إن كنت ترى أن كلامي خاطئ فلماذا تسعى مايكروسوفت إلى إطلاق هواتف ذكية قاتلة للمنافسين خصوصا آيفون؟ لقد أكد رئيس قسم التسويق السيد Chris Capossela أن قسم الموبايل بصدد العمل على هواتف جديدة، منها هاتف سيكون من المقنع شراءه و الحصول عليه و سيدفع عشاق آبل إلى التفكير في الحصول عليه.

إقرأ أيضا  ضحكة تقنية : استغفر الله العظيم محظورة على الفيس بوك !

و لماذا وفرت تطبيق AppComparison للإنتقال من هاتف أندرويد إلى ويندوز فون بسهولة و توفر التقنيات و التطبيقات التي تساعد مستخدمي المنصات المنافسة على الإنتقال إلى نظامها؟ بالطبع ليس لزيادة حصتها السوقية بل لتحسين تجربة المستخدم، أليس كذلك سيد ناديلا؟

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *