سيو : عامل تأثير النقرات على نتائج البحث مهم لدى جوجل

seo
عامل مهم في سيو … التلاعب محظور و التحسين مطلوب لسمعة أفضل على جوجل

 هناك الكثير من العوامل التي يأخدها جوجل في ترتيب و تصنيف نتائج البحث و تقديمها للمستخدم و الغرض من ذلك واضح ، ألا و هو تقديم أفضل النتائج الممكنة للمستخدمين و مساعدتهم في الحصول على المحتوى الذي يبحثون عنه و بالضبط عن اجابة صحيحة لأسئلتهم التي تقف وراء كل عملية بحث .

واحد من هذه العوامل التي كنا نعتقد أن تأثيرها تراجع أو تقلص هو حجم النقرات على نتائج البحث أو ما يدعى أيضا Click Ranking Influence

و بالفعل قام MasdrSEO بتجربة للتحقق من ذلك بالتعاون مع أعضاء المجموعة الخاصة بهم على فيس بوك و المتطوعين للمشاركة في هذه التجربة و كان السؤال الذي دفعهم للقيام بذلك هو :

إلى أي مدى يمكن  أن يؤثر النقر على نتيجة بحث معينة في تصدرها أو تراجعها على جوجل ؟ حسنا بعد أن حصلنا على النتيجة و التي قاموا بنشرها نعيد صياغتها بتوضيح أكبر مع دروس و نصائح من ذلك

 

  • كلما ازدادات النقرات على نتيجة بحث معينة كلما احتلت مراتب أفضل

جوجل يحاول طيلة الوقت أن يقدم للمستخدمين ما يريدونه و النقر الكثيف من طرف المستخدمين ببلد أو بلدان مختلفة على نتيجة بحث معينة و مكوث هؤلاء لمدة 30 ثانية على الأقل يعني لمحرك بحث جوجل أن هذه النتيجة تستحق الظهور في مراتب أفضل لأنها تجذب الإهتمام و الزيارات و مثيرة للأنظار و مطلوبة خصوصا إن كانت تتلقى عدد نقرات أكبر من نتائج بمراتب أفضل

هذا ما خلص إليه MasdrSEO في تجربتهم و التي تم من خلالها دعوة المشتركين للبحث على الكلمة المفتاحية ” برنامج تعديل الصور ” و النقر بالضبط على نتيجة bestprogramss التي كانت موجودة في الصفحة الثانية من نتائج البحث و تحتل الرتبة 18 و خلال 22 ساعة فقط ارتفع ترتيبها إلى النتيجة 5 من نتائج البحث .

ببساطة نتحدث عن تأثير كبير للغاية لعامل بسيط جدا .

 

  • نتائج البحث غير ثابتة و ترتيبها يتغير طيلة الوقت

المحترفين و المتخصصين يعلمون هذا جيدا فيما المبتدئين يعتقدون أنه بعد أرشفة المحتوى و الظهور في النتيجة 18 مثلا فهذا سيدوم للأبد !

إقرأ أيضا  البحرين أفضل دولة عربية تحارب التسويق الشبكي وقبله الهرمي

نتائج البحث تتغير باستمرار و إن كان المحتوى الخاص بك في الصفحة الثانية أمس قد تجده اليوم في الصفحة الأولى و هكذا .

و من العوامل التي تحفز هذه الديناميكية هي النقرات التي تتلقاها نتائج البحث ، النتيجة التي عليها إقبال من البديهي أن تعيش فترة صعود و تألق نحو الأفضل و النتيجة التي يتجاهلها المستخدمين و لا ينقر عليها إلا قليل من الناس يجب أن تعود للوراء .

تذكر أيضا أن ترتيب نتيجة بحث معينة تختلف من جوجل المغرب عن جوجل السعودية عن جوجل أمريكا و عن جوجل مصر ، قد يكون هناك تقارب في الترتيب و قد يكون هناك اختلاف نوعي الأهم أن ذلك يعود للعديد من العوامل منها Click Ranking Influence … إن كان المصريين يضغطون على نتيجة بحثي و مقبلين عليها فمن الطبيعي أن تظهر على جوجل مصر في مرتبة متفوقة من الترتيب الذي تأخده هذه النتيجة في جوجل تونس حيث لا ينجذب المستخدمين التونسيين إلى المحتوى الخاص بي .

 

  • تشجيع الأخرين للنقر على نتائج البحث الخاصة بك مخالف !

ليس من العدالة و لا من المنطق و لا من المعقول أن يكون الحل لرفع ترتيب نتيجة معينة خاصة بك على جوجل بدعوة الأخرين للضغط عليها ، لذا إنسى هذه الفكرة و فكر معي في حلول أكثر طبيعية و قانونية .

إذا اكتشف جوجل أنك تقود حملات لتحسين حالة نتائج البحث المتعلقة بموقعك فستعاقب بشدة و بشكل أكثر مما تتوقع .

أظن أن الفكرة واضحة .

 

  • تحسين العناوين و بناء السمعة

كتابة العناوين ليس خطوة أو مهمة صغيرة تأخد منك بضعة ثواني و تنشر ما لديك من محتوى ، إنه فن و علم و قدرة على إبراز الفائدة من المحتوى الخاص بك في سطر صغير محدود .

عندما يبحث المستخدم عن جواب لسؤاله و يجد أمامه العديد من نتائج البحث فهو يبحث عن العناوين الواضحة و تلك التي تشعر من قراءتها بأن هناك محتوى مفيد للغاية يقف وراءها

تلك العناوين وجب أن تتضمن الكلمة المفتاحية و بعيدة عن الركاكة أو المبالغة التي تجعل العنوان في جهة و المحتوى في جهة أخرى و لا شيء يربطهما ، إذ أن هذا الأسلوب بالضبط هو الذي يجعل الزائر يضغط على زر الرجوع إلى صفحة نتائج البحث بعد مرور أقل من 30 ثانية و كلما كثرت مثل هذه الحالات عانيت من مشكلتين :

إقرأ أيضا  5 خطوات لإيقاف خسارة المال في إعلانات الفيس بوك

الأولى : تراجع نتيجة البحث المعنية و الخاصة بك نحو مراتب أسوأ ، الدخول و الخروج السريع من نتيجة بحث معينة تعني لجوجل ان محتوى الصفحة ذات جودة سيئة و كلما ازدادت نسبة الخروج السريع بعد الضغط على هذه النتيجة كان على جوجل عدم إظهارها في الصفحات المتقدمة .

الثانية : اكتساب سمعة سيئة لدى المستخدمين ، حيث أن المستخدم الذي صادف لك بالأمس نتيجة بحث معينة و لم يشده المحتوى الخاص بك و خرج سريعا غاضبا من ذلك أو لأنه شعر بالإستفزاز نتيجة العنوان المثير الغير المتعلق بالمحتوى الذي قدمته له سيتردد كثيرا لتضييع ثواني أخرى في النقر على نتيجة أخرى لك بعملية بحث أخرى مغايرة و على الأرجح سينظر في خيارات أخرى.

الطامة الكبرى عندما يعيش نفس التجربة السيئة السابقة مع نتيجة البحث الخاصة بك مرة أخرى لا أرى أن صورة موقعك في ذهنه جيدة و لا أمل المرة القادمة  في الضغط على نتيجة بحث تحمل اسم موقعك.

 

  • نهاية المقال :

معيار Click Ranking Influence مهم جدا و التغاضي عنه أو تجاهله سيء للغاية ، التجربة التي نقلناها لكم من MasdrSEO خير دليل على ذلك .

حاول الوقوف جيدا عند النصائح و الدروس المستخلصة من هذه التجربة و ذلك من أجل زيادة نسبة النقرات على نتائج البحث الخاصة بموقعك .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *