سيناريوهات تنتظر بلاك بيري بحلول 2017

blackberry_bleeding
نعم بلاك بيري تعاني لكن ليس للأبد

بلاك بيري تعاني منذ سنوات والكل يجمع على أن هذه الشركة لن يكون لها وجود في مستقبل قطاع المحمول على الأقل، فيما تواصل تطبيق خطط جون شين الساعي لإخراجها من عتمة أزمة أضرت بكبريائها وعظمتها وبجمهورها الذي كان عريضا ذات يوم والآن لم يعد من الجماهير الكبيرة.

على أي فإن المعاناة مستمرة والنتائج المالية لقسم المحمول تسوء بصورة غير مسبوقة بعد أن تمكنت الشركة من بيع 600 ألف نسخة من الهواتف الذكية خلال الربع الرابع من السنة المالية 2015، فيما حققت من قبل 700 ألف نسخة مبيعة.

إطلاق BlackBerry Priv لم يكن كافيا من أجل إحياء المبيعات وهو الذي بيع منه حوالي 700 ألف نسخة في المجموع كما أكدت تقارير لها علاقة.

هذه النتائج كانت محبطة فعلا للكثيرين ممن يراهنون على عودة هذه الشركة وقدرتها على الخروج من الأزمة، وهناك غموض يحوم حول مستقبل هذه الشركة ومصيرها أيضا.

نحن في هذا المقال سنتطرق إلى مختلف السيناريوهات التي تنتظر بلاك بيري بحلول 2017.

 

  • إصدار المزيد من هواتف أندرويد

أصبح واضحا أن الشركة الكندية بصدد العمل على هاتف ذكي آخر سيكون ثاني هاتف أندرويد منها بعد BlackBerry Priv وهو لن يكون من الفئة العليا بل سيكون من هواتف الفئة المتوسطة.

هذا الجهاز الذي ينتظر أن نراه خلال أسابيع لا نعرف عنه أي شيء لكنه سيأتي على الأقل بشاشة ذات حجم 5 إنش وسيعمل بنظام أندرويد 6.0 والذي سيحمل سلسلة تطبيقات بلاك بيري الإنتاجية والأمنية ويأتي بميزة التشفير العالي من خلال استخدام قطعة هاردوير وأيضا برمجيات تعمل في خلفية الجهاز على ذلك.

هذا سيجعلنا نرى خلال الفترة القادمة أول هاتف متوسط بنظام أندرويد عالي الحماية سعره 300 دولار كما أشارت بعض مصادرنا.

ولا يستبعد أن نرى هواتف أخرى متوسطة وربما إصدارا أحدث من BlackBerry Priv الذي يعد ناجحا بالمقارنة مع هواتف أحرى أقدمت خلال السنوات الأخيرة ولم تبع منها هذا الكم من النسخ.

 

  • التخلي عن نظام BlackBerry 10 OS

قرار صعب للغاية ومؤلم أيضا للملايين من مستخدمي هواتف BlackBerry 10 OS حول العالم، التخلي عن هذا النظام ستكون خطوة صائبة لكن سيتم قراءتها من طرف أنصار الشركة والمستخدمين بطريقة خاطئة.

إقرأ أيضا  آبل تخسر المعركة ضد FBI و الأمن أهم من الخصوصية

منذ وقت طويل لم يحصل BlackBerry 10 OS على أي تحديث جديد أو تحسينات جديدة فيما ظلت الشركة متكتمة بخصوص مصير هذا النظام.

توجه الشركة إلى أندرويد وتركيزها على إطلاق التحديثات الأمنية وتحديث تطبيقاتها التي تتوفر على جوجل بلاي باستمرار يجعلنا أمام هذا السيناريو في الأخير.

وفي هذا الصدد لا نتوقع أن تعلن عن هذا الأمر سريعا بقدر ما ستعمل على انتقال مستخدمي هواتف BlackBerry 10 OS إلى استخدام BlackBerry Priv وأحدث هواتفها الذكية التي ستعمل بنظام أندرويد وعند نجاح هذه الخطة بشكل واضح ستعلن عن ذلك.

لاحظ معي أن فيس بوك قد أنهى دعم هذه المنصة فيما واتساب يستعد مطلع 2017 لإيقاف التحديثات لتطبيقه على BlackBerry 10 OS وهواتف نوكيا القديمة، وهي دلائل تشير إلى هذه النهاية المحتومة.

 

  • التركيز على التقنيات والبرمجيات والتطبيقات

قطاع السوفتوير يعيش وقتا جيدا بالنسبة لشركة بلاك بيري، وقد حقق 153 مليون دولار خلال الربع الرابع من السنة المالية لسنة 2015 أي بنمو 106% عن نفس الربع من السنة المالية 2014.

في هذا الصدد أقدمت شركة بلاك بيري مؤخرا على إطلاق خدمة BlackBerry Radar التي تتيح للشركات تتبع شاحنات الشحن الخاصة بها وتحسين نظام شحن السلع والمنتجات.

في وقت أيضا تعمل على تحديث تطبيقاتها التي أطلقتها على منصة بلاك بيري وهي تخطط للمزيد من التطويرات وإطلاق حلول أخرى على شكل تطبيقات تعمل على أكثر من مليار هاتف ذكي بنظام أندرويد، فيما لا نستبعد أن يكون لتطبيقاتها وجود على آيفون أيضا.

أما بالنسبة لتطبيق المراسلة الفورية BBM فهو يواصل النمو القوي وقررت الشركة جعل التشفير ومزايا الخصوصية التي كانت مدفوعة أن تتوفر الآن مجانا.

خدمات التشفير والحماية وخدمات الشركات والمؤسسات التي تقدمها هي الأخرى ستواصل التركيز عليها فيما لن تتجاهل الشركة قطاع إنترنت الأشياء حيث تطور أيضا أنظمة وحلول للسيارات والشاحنات وما BlackBerry Radar إلا واحدة من مشاريعها.

 

  • الانسحاب من قطاع المحمول والتحول إلى شركة سوفتوير

بلاك بيري وعلى لسان الرئيس التنفيذي أكدت أنها تتطلع لنجاحها في قطاع العتاد وكسب المال سريعا من بيع الهواتف الذكية خلال الأشهر القادمة، لكن في حالة فشلها لا مفر من ترك هذا القطاع.

إقرأ أيضا  الأزمة تصفع LinkedIn و تعمق جراح تويتر و تهز فيس بوك: ما الذي حدث؟ و لماذا؟

الشركة منذ أشهر لم يعد لديها مصانع خاصة لتصنيع هواتفها الذكية وهي تعتمد على فوكسكون في التصنيع لهذا فإن عملية التخلي عن هذا القطاع لن تكون صعبة ومكلفة.

ومع ازدياد مبيعات قطاع السوفتوير وتحقيقه للأرباح والايرادات الجيدة سيكون مقنعا التخلص من قطاع المحمول الذي يجلب للشركة الخسائر.

 

نهاية المقال:

هي أربعة سيناريوهات تنتظر بلاك بيري بحلول 2017 منها ما يؤلم عشاقها ومنها ما يدفعهم للتفاؤل والتمسك بالأمل لكن صدق أو لا تصدق أنا متأكد أن بلاك بيري لن تموت، وأقصى ما يمكن للأزمة أن تتسبب فيه هو التخلص من قسم الموبايل لتتحول الشركة إلى شركة برمجيات مزدهرة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *