ريادة الأعمال: 6 قواعد لقيادة فريق العمل نحو النجاح

team-leadership
يشبه الأمر مثل قيادة فرقة موسيقية

قيادة فريق العمل هي من الأمور المهمة التي يجب على رواد الأعمال تعلمها و إتقانها ضمن دروس ريادة الأعمال و إلا فإن احتمالات الفشل تصبح أعلى و أكبر في الوقت الذي تدير فيه فريق عمل دون أن تدري القواعد التي تجعلك تتحكم في كل الأمور و بذات الوقت تدفع الفريق ليكون انتاجيا و متحدا و ابتكاريا.

في هذا المقال سنتكلم عن بعض القواعد و الارشادات التي تجعل قيادة فريق العمل أمرا سهلا و ناجحا و ينبع عن قيادتك الإنجازات و النجاحات لشركتك الناشئة.

النقاط التالية تحتاج منك إلى التركيز و الإلتزام بها للوصول إلى نتائج مرضية.

 

  • كن ملتزما بالمواعيد ليتعلم فريق العمل هذه الصفة منك

كقائد لفريق العمل عليك أن تكون ملتزما بالمواعيد التي تحددها للإجتماعات و المشاورات أو حتى الوفاء بوعد محدد يتعلق بالعمل.

عندما تتفق مع فريق العمل الخاص بك على عقد اجتماع مع السادسة مساء عليك أن تكون أول الحاضرين إليه و ليس أخر شخص يأتي إلى مكان الإجتماع.

هذا من شأنه أن يعلم أعضاء الفريق أو الموظفين الإلتزام بالمواعيد و الوفاء بوعودهم العملية في الوقت المحدد لذلك دون تأجيلات.

أنت القدوة بالنسبة لهم ما لا تريد أن تراه في هؤلاء من صفات أو تصرفات حاول ان تتجنبها أولا.

 

  • كن قريبا دائما إلى فريق العمل

الإبتعاد عن فريق العمل قد يكون سببا للفوضى و قد يكون حافزا لعدم الانتظام في العمل و سقوط معظم أعضاء الفريق في حفرة “قلة الإنتاجية”.

نحن نعلم أن غياب المدير عن الموظفين أو المسؤولين عنهم عادة ما يخلق داخل الشركات مساحات النوم و تضييع الوقت في الكلام أو حتى في الدخول إلى الإنترنت من الحواسيب و قضاء الوقت في التصفح و المحادثة مع الأصدقاء.

لذا كقائد للفريق كن دائما قريبا إلى فريق العمل الخاص بك و مطلعا على تفاصيل العمل الخاص بهم.

 

  • عقد اجتماع أسبوعي أو شهري

من الجيد أن تعقد اجتماعا مع فريق العمل اجتماعات أسبوعية أو شهرية تحدد من خلالها معالم العمل للأسبوع الجديد أو الشهر القادم و هكذا.

إقرأ أيضا  كيفية الحصول على تمويل مالي لشركتك الناشئة

كما أنها فرصة جيدة لتتعرف على حصيلة العمل الذي تم في الفترة السابقة و الأهداف التي تحققت في ذلك الوقت و التخطيط للفترة القادمة.

ستكون أيضا فرصة ممتازة للتعرف على التحديات الجديدة التي تواجه الفريق و العمل على حلها.

 

  • كن متواصلا مع أعضاء الفريق

من الجيد أن تكون لك علاقة جيدة بكل أفراد الفريق و معرفة ما يحدث في حياتهم العملية و حتى التضامن معهم و مواساتهم في أحزانهم أو حضور أفراحهم و تهنئتهم.

هذا يزيدهم تقديرا لك و احتراما لجهودك معهم و يعزز من قوة الروابط التي تجمعك بكل واحد منهم.

 

  • التحفيزات النفسية و المادية

ما المشكلة في الإعلان كل نهاية شهر عن قائمة الأعضاء المجتهدين و شكرهم على جهودهم في العمل طيلة الأسابيع الأربعة الماضية؟ هذا سيحفزهم على العمل أكثر و الاجتهاد خلال الشهر القادم.

بالنسبة لهؤلاء المتكاسلين في العمل ستكون هذه رسالة صريحة لهم بالعمل أكثر و التخلص من الكسل و محاولة تقديم أفضل ما لديهم في المجال.

على الجهة الأخرى فزيادة رواتب هؤلاء المجتهدين خلال الأشهر التي قدموا فيها أفضل ما لديهم سيكون له أثر كبير للإستمرار على المستويات الجديدة.

 

  • ابتعد كثيرا عن المجاملات و كن صريحا

المجاملات تقتل العلاقات خصوصا عندما يأتي وقت الصراحة بعد علاقة طويلة كانت عبارة عن مجاملات فقط.

يتوجب عليك من اليوم الأول للعمل أن تكون صريحا مع كل واحد منهم و تخبرهم بمشاكلهم و تتصرف بعفوية معهم بعيدا عن التصنع و المجاملة.

عندما يفعلون شيئا جيدا قدرهم و اعترف بما قدموه من تضحيات و عندما يخطئون أو يتكاسلون عليك أن تخبرهم بنفس الأمر.

 

نهاية المقال:

قيادة فريق العمل ليس أمرا سهلا، خصوصا و أن المشاكل التي تكون داخلية بين علاقة الأعضاء تشكل تحديا كبيرا للقادة و المدراء على حد سواء.

كل ما تحتاجه في الوقت الراهن هو أن تكون قائدا ملتزما بما تطرقنا إليه في هذا المقال، تابع مقالات ريادة الأعمال للمزيد من التفاصيل.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *