رعب فيس بوك: من شبكة إجتماعية إلى كل شيء على الويب

facebook-advertising.jpg
فيس بوك يتجه لاختصار الويب

مر على تأسيس فيس بوك 4361 يوما حيث بدأت قصة هذه المنصة عام 2004 و بعد 12 عاما من البداية أصبح الأول بلا منازع و لا منافس في مجال الشبكات الإجتماعية، و لم يعد مجرد موقع ويب بقدر ما أصبح مؤسسة عملاقة تنافس في مختلف المجالات معتمدة تحقيق التواصل المستمر بين كل المتصلين بالإنترنت أساسا لكل خدماتها و منتجاتها.

لقد أصبح منافسا أيضا لجوجل و مايكروسوفت و صف طويل من الشركات العملاقة و الصاعدة و تحديا بالنسبة للناشئة و الصغيرة في قطاع الويب، و حتى وسائل الإعلام الرقمية لم تسلم من منافسته.

النجاح الذي وصل إليه فيس بوك اليوم ليس ما يسعى إليه مارك زوكربيرغ في الحقيقة، فالشاب الذي يبلغ من العمر 31 سنة يسعى إلى ما هو أكبر من مجرد شبكة إجتماعية يقضي فيها الناس بعض وقتهم يوميا، يشاركون عليها لحظات حياتهم و يعلقون على الأحداث التي تهمهم و يتواصلون مع الأصدقاء، الحلم أكبر من كل هذا و بالفعل تبين لي هذا الأمر بوضوح خلال العامين الماضيين.

 

  • مواصلة نمو و انتشار فيس بوك من خلال Free Basics

لدى فيس بوك قاعدة من المستخدمين تجاوز عددهم 1.6 مليار نسمة أي أكبر من عدد سكان جمهورية الصين الشعبية، و الهدف القادم مستقبلا هو تخطي عدد سكان الهند و الصين مجتمعين و ذلك من خلال دخول خدمة الإنترنت المجاني Free Basics إلى المزيد من الأسواق.

و تقدم الشركة من خلال هذه الخدمة الولوج المجاني إلى عدد من المواقع منها فيس بوك و أيضا محرك بينج و عدد من المواقع الاخبارية المحلية للدول التي تتوفر بها.

و فيما يبدو مشروع نشر الإنترنت المجاني خطوة لتطوير العالم لاقت ترحيبا كبيرا من المراقبين، علينا الإنتباه جيدا إلى أنها تخدم هدف فيس بوك بالأساس.

 

  • السيطرة على التواصل الشخصي و أيضا في مجال الأعمال

شراء واتساب الهدف منه هو قتل أي منافس يهدد فيس بوك بالفعل، و بالطبع يملك فيس بوك كل الخدمات التي تجعله مسيطرا على التواصل بين الأفراد سواء منصة فيس بوك المكتبية أو الدردشة على الموبايل “واتساب + مسنجر” اللذان يتمتعان بحوالي 900 مليون و 800 مليون مستخدم على التوالي و يحتلان المرتبة الأولى و الثانية على مستوى تطبيقات الدردشة.

و لم يكتفي مارك زوكربيرغ بهذا الأمر، فالشركة بصدد العمل على نسخة أعمال من فيس بوك و هناك نسخة من مسنجر تنافس سكايب للأعمال.

و في ذات الوقت هناك خطط لمنافسة LinkedIn الذي يعد الشبكة الإجتماعية المفضلة للموظفين و مدراء الشركات و رواد الأعمال.

 

  • فيس بوك مصدر للأخبار على مدار الساعة

فيما تعد المدونات و المواقع الإخبارية الوجهة المفضلة للقراء إلى الآن و التي تنشر روابط الأخبار على تويتر و فيس بوك يحاول هذا الأخير أن يتفوق في تقديم الأخبار الطازجة و المهمة للمستخدمين دون حاجتهم للولوج إلى المنصات الإخبارية.

و بالفعل أطلقت الشركة العام الماضي على الموبايل و بالضبط أندرويد و آيفون ميزة المقالات الفورية Instant Articles حيث تعاونت مع 350 مؤسسة إعلامية من أجل توفير المحتوى الإخباري كاملا لمستخدمي فيس بوك دون فتح المتصفح مع ميزة فتح الأخبار بسرعة أكبر بعشرة مرات من الطريقة الشائعة حاليا.

إقرأ أيضا  مشروع الربح من فيس بوك مستقبلا

و لم تكتفي بهذا فقط أطلقت أيضا تطبيق Notify الذي ينافس على مستوى تطبيقات جمع الأخبار على الموبايل و تقديمها للمستخدمين حسب اهتماماتهم مع ميزة التنبيهات بالأخبار العاجلة.

 

  • توفير البحث عن الأماكن و تقييمها عوض استخدام Yelp

لم يتوقف فيس بوك عند هذا الحد، بل أيضا يعمل في الوقت الراهن على إضافة ميزة جديدة تدعى professional services تتيح للمستخدمين العثور على أفضل المطاعم و المستشفيات و الفنادق و مختلف الخدمات المتواجدة بالقرب منهم، حيث تقدم لهم التقييمات و أراء العملاء التي تساعدهم على اتخاد القرار النهائي.

هذا يضع Yelp في مشكلة مباشرة مع فيس بوك و الذي سيعرض التقييمات في نتائج البحث و اقتراحات الأماكن و سيشجع المزيد من الشركات و المؤسسات للتواجد على هذه الشبكة الإجتماعية.

 

  • محرك بحث شامل

خلال العام المنصرم عملت فيس بوك على تطوير محرك البحث الخاص بها و الذي لم يعد محصورا على ايجاد الصفحات و الملفات الشخصية و المجموعات و التطبيقات و المناسبات و الأماكن، بل أيضا أصبح قادرا على ايجاد المنشورات و البحث في الوسوم عن المحتوى.

هذا الأمر يحول فيس بوك من منصة لمتابعة ما يجري الآن إلى محرك بحث شامل حيث يمكنك من خلال صندوق البحث الوصول إلى المحتويات على الصفحات و الملفات الشخصية العامة، و بالضبط سيعرض لك المحتوى العام و الخاص للأصدقاء من أصدقائك فقط.

 

  • منافس لـ Kickstarter لعمل حملات جمع التبرعات.

مستقبلا لن تكون بحاجة للإنضمام إلى Kickstarter أو أحد منافسيه من أجل عمل حملة جمع تبرعات لمشروعك أو منتجك القادم ففيس بوك لديه خطط جاهزة ليقدم لك أفضل خدمة اجتماعية ممكنة.

لقد تمكنت الشركة الأمريكية من إطلاق ميزة Facebook Fundraising بشكل محدود و التي تسمح للمنظمات الغير الربحية بفتح حملات لتلقي التبرعات من أجل استمرار عملها، و قد قلت حينها أن هذا يمهد مستقبلا لنرى الميزة عامة و لكل المؤسسات و الشركات.

و ما سيجعل الحملات باستخدام Facebook Fundraising أنجح هي شعبية فيس بوك و التي تضاهي بأضعاف Kickstarter و منافسيه.

 

  • المساعد الصوتي

أطلقت فيس بوك المساعد الشخصي M و الذي تعمل على دمجه مع مسنجر، و هي تعمل باستمرار على تطويره ليكون منافسا قويا للمساعدات الشخصية سيري من آبل، جوجل ناو، مايكروسوفت كورتانا.

و بهذه الخطوة تكون دخلت المنافسة بشكل أكبر مع هذه الشركات و هي لديها طموحات أكبر لتوفير هذا المساعد على الحواسيب و أيضا للسيارات و الساعات الذكية.

 

  • السيطرة على مشاهدة الفيديو

أصبح فيس بوك منافسا قويا في الوقت الراهن لمنصة يوتيوب، فقد شجع المستخدمين على رفع الفيديوهات و نشرها مباشرة على المنصة من خلال ملفاتهم الشخصية أو صفحاتهم العامة و ذلك من خلال تعزيز نسبة ظهورها للأصدقاء و المتابعين.

إقرأ أيضا  معاناتي مع شبكة Ello القاتلة للحياة و ليس للفيس بوك

كما تم تحسين أداء الرفع و اضافة التحسينات و تسمية الفيديو، و تمت إضافة مميزات جديدة منها البث الحي و أيضا اقتراحات لمشاهدة المزيد من الفيديوهات و المشاهدات اليومية تقارب الآن 10 مليارات مشاهدة يوميا.

 

  • السيطرة على مشاركة الصور و تخزينها

مشروع تطبيق الصور Moments يختصر بالفعل طموح مارك زوكربيرغ، هذا التطبيق أصبح إلزاميا تحميله على الموبايل من أجل مزامنة الصور و مشاركتها و هو يمكنك من تنظيمها و التحكم في الخصوصية و أيضا مشاركتها و يتضمن ميزة التعرف على الوجوه.

و قبل ذلك و بالضبط خلال 2012 تمكنت فيس بوك من الاستحواذ على Instagram بمليار دولار ما يجعلها تملك الشبكة الإجتماعية الأشهر على مستوى مشاركة الصور.

 

  • الشراء المباشر و استكمال عمليات الدفع

بعد اتاحة ميزة البيع على المجموعات و عرض المنتجات بأسعارها و مختلف تفاصيلها، يعمل فيس بوك على اتاحة البيع و الشراء للمتاجر و الأفراد مباشرة على المنصة دون الحاجة للولوج إلى المتاجر الإلكترونية.

زر الشراء و أيضا صفحات عرض المنتجات و الإقتراحات الذكية هي من المميزات التي يعمل عليها فريق فيس بوك منذ مدة، و هذا العام سيكون مثيرا على هذا الجانب.

أيضا فإن مسنجر يتجه لدعم استكمال المدفوعات و تحويل الأموال و أيضا تأجير سيارات الأجرة من خدمة أوبر التي تم التعاقد معها مؤخرا.

 

  • برنامج إعلاني ناجح

إعلانات فيس بوك أصبحت الخيار المفضل ليس للشركات الناشئة فقط بل للجميع، و تتيح لك عرض إعلاناتك للمهتمين و المستهدفين ليس فقط على فيس بوك بل أيضا Instagram

و يصل عدد المعلنين على هذه المنصة إلى 2 مليون معلن، و العدد في تزايد كبير و قد وفرت فيس بوك المزيد من المزايا لتحسين النتائج.

 

  • نظارة ذكية لتعزيز التواصل مع الآخرين

لم تخرج فيس بوك على نطاق مهمتها الأساسية و هي تقريب المسافات بين الناس و تحقيق التواصل و ابقاء الجميع على علم بكل ما يجري في المعمورة، و بالطبع مشروع النظارة الذكية التي تعمل عليها منذ وقت سيحقق هذا الهدف.

و تنوي فيس بوك من خلال هذا المنتج أن تجعل لقاء الأفراد رغم بعد مسافتهم الجغرافية ممكنا جدا و أن يكون اللقاء شبه واقعيا و مباشرا.

و بمعنى آخر سيكون بإمكان هذه النظارة نقلك إلى أي مكان في العالم و أنت في منزلك، و اللقاء مع أحد أصدقائك الأجانب.

 

نهاية المقال:

بعد قراءة المقال الآن أصبح واضحا لك الحجم المرعب لفيس بوك و خططه لأسر المستخدمين، ليتحول من منصة اجتماعية إلى إختصاره للويب حيث يمكنك فيه القيام بكل شيء بدءا من التواصل إلى تخزين الصور و مشاهدة الفيديو و انتهاء بالشراء و البيع و الحصول على أفضل الأماكن التي عليك زيارتها و القيام بحملات تبرع ناجحة، انتهاء بمشروع نقلك إلى أي مكان في العالم و أنت في منزلك للقاء أصدقائك في الوقت الفعلي!

4 thoughts on “رعب فيس بوك: من شبكة إجتماعية إلى كل شيء على الويب

  1. اعتقد انه اضيف لعمالقة الولايات المتحدة الثلاثة ابل وغوغل وميكروسوفت عملاق رابع هو فيسبوك
    وسوف يكون التنافس بينهم على كل شيء من جوالات ذكية الى محركات بحث الى .. وكل منها لهم طموح الحصول على كل ميادين المنافسة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *