تكلفة إعلانات فيس بوك و جوجل في ازدياد فعلا: لماذا؟ وماذا يعني ذلك للمعلنين؟

Facebook-and-Bing-ads-in-Sri-Lanka
تكلفة الإعلانات في ازدياد فعلا … نحن نعرف لماذا وكيف يحدث ذلك؟

الإعلانات هي أوكسجين الإنترنت، هي التي تعتمد عليها جوجل و فيس بوك ومواقع الإنترنت بنسبة 90 في المئة لتحقيق العائدات والايرادات التي تذهب لاستثمارها في تطوير الخدمات وتحسين المحتوى وابتكار المزايا وأيضا توظيف الموظفين ودفع التكاليف التشغيلية وتحقيق الأرباح الصافية أيضا.

وبالنسبة للشركات والمعلنين فإن هذه المنصات والمواقع على الإنترنت هي أفضل وسيط بينهم وبين الفئات التي يستهدفون الوصول إليها وتحقيق شهرة أكبر لمنتجاتهم وخدماتهم في الأسواق التي يستهدفونها والرفع من مبيعاتهم والعائدات التي يحققونها.

إعلانات فيس بوك وجوجل هي الأشهر حاليا وهي أبرز منصتين على الويب والتي يمكنك من خلالها إنشاء حملة إعلانية وإعدادها في دقائق والدفع سريعا لتبدأ الحملة في غضون دقائق وتبدأ في متابعة النتائج والتحويلات التي تتم من خلالهما.

في الولايات المتحدة الأمريكية تسيطر جوجل على 35.7 في المئة من سوق الإعلانات الرقمية يليها فيس بوك بنسبة تصل إلى 17.2 في المئة.

ورغم تعدد المنافسين ومنهم فيرايزون ومن ثم مايكروسوفت يليهما تويتر ثم بقية المنصات الإعلانية وهذه الأخيرة تسيطر على نسبة 36.2 في المئة.

بمعنى آخر هناك الكثير من الخيارات أمام المعلنين اليوم والكثير من الوحدات الإعلانية وأشكال الإعلانات التي يمكنهم استخدامها، لكن أيضا هناك تحديات كبيرة تواجه منصات الإعلانات اليوم على اثرها تزداد تكلفة إعلانات فيس بوك و جوجل والإعلانات بشكل عام على الإنترنت.

 

  • متوسط سعر النقرة والمشاهدات في ازدياد

Average PPC Costs

 

خلال 2013 كان متوسط سعر النقرة يصل إلى 0.92 سنتا وقد وصل حلال 2014 إلى 1.02 دولار ومن ثم ارتفع خلال العام الماضي إلى 1.58 دولار ومن المنتظر أن يقارب 2 دولار هذه السنة.

بالنسبة لتكلفة 1000 مشاهدة للإعلان فهي الأخرى تحسنت كثيرا على مدار السنوات الماضية وهذا من 4.70 دولار خلال 2013 إلى 8.81 دولار خلال 2014 وصولا إلى 12.07 دولار خلال 2015.

أيضا تكلفة التحويلات الفعلية شهدت نموا كبيرا من 10.44 دولار إلى 30.25 دولار وصولا إلى 44.50 دولار وهذا بالانتقال من 2013 إلى 2014 إلى 2015.

 

  • المنافسة هي السبب الأول

هناك منافسة شرسة بين المعلنين على الإعلانات لمنتجات متشابهة أو لمنتج واحد من طرف العديد من المسوقين بالعمولة، وهذا بالطبع يصعب على البرامج الإعلانية مهمة ترتيب الإعلانات وعرضها حسب أهميتها للمستخدمين.

إقرأ أيضا  تعرف على محرك بحث ويكيبيديا Knowledge Engine منافس جوجل

في جوجل مثلا هناك الكثير من الكلمات المفتاحية التي لن يظهر إعلانك بها إذا كنت لا تنفق جيدا وأكبر من بقية المعلنين على النقرة الواحدة في نتائج محرك البحث، قس على ذلك خوارزمية ظهور الإعلانات على المواقع وأيضا فيس بوك.

 

  • برامج وتطبيقات حجب الإعلانات لها يد في تعقيد الأمور

غبي هو ذلك المعلن الذي ينصح متابعيه باستخدام تطبيقات حجب الإعلانات وهو يدرك تماما أن انتشار هذه الثقافة وتراجع النتائج التي يحصل عليها ستجعله يدفع ثمنا باهضا.

وجود حوالي 400 مليون مستخدم حول العالم اليوم يستخدمون هذه التقنيات يزيد من الصعوبات التي تواجهها البرامج الإعلانية للوصول إليهم، ببساطة هذا الكم من البشر لا يمكن للمعلنين الوصول إليهم، وهذا يعقد الأمور فعلا ويدفع المنصات الإعلانية للرفع من تكلفة النقرة لتعويض نقص المستخدمين الذين تظهر لهم الإعلانات.

 

  • سعي الشركات لتحقيق ايرادات وأرباح متنامية بشكل مستمر

فيس بوك و جوجل والشركات الكبرى في البورصة هي مطالبة للكشف عن نتائج مالية ايجابية مع نهاية كل ربع، وفيما لدى فيس بوك حاليا 1.71 مليار دولار محققة نتائج كبيرة ومستغلة كل المساحات الإعلانية لتحقيق عائدات ممتازة بنمو تجاوز 59 في المئة فهي مطالبة لتكون نتائج الربع القادم والذي بعده أفضل.

لا يمكن أن يستمر هذا في ظل تباطؤ المستخدمين الجدد لهذه الشبكة الاجتماعية واستغلال نفس عدد الإعلانات في الصفحات، بل إن الشركة مطالبة للبحث عن حلول لعل بعضها هي استغلال الفيديوهات وعرض الإعلانات عليها وايضا استغلال ماسنجر، لكن يبقى واحد من الحلول المطروحة هو رفع تكلفة الإعلانات.

والحقيقة أنه خلال الربع الثاني من هذا العام ازدادت تكلفة النقرة على إعلانات فيس بوك بنسبة تصل إلى 9 في المئة، بقاء الإعلانات بنفس الثمن يقوض نجاحات فيس بوك وهو الأمر نفسه أيضا لجوجل وبقية الشركات.

 

نهاية المقال:

توقفنا معكم في هذا المقال عند سعر النقرة على الإعلانات بالإنترنت منذ 2013 وهناك بالطبع كما نلاحظ ارتفاعا ملحوظا كل سنة عن التي قبلها بل إن فيس بوك اعلنت في النتائج المالية الأخيرة ازدياد تكلفة النقرة بحوالي 9% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

إقرأ أيضا  لعبة Pokémon Go تطيح بموضة Flappy Bird وتخدم جوجل و نينتندو

وفيما تزداد تكاليف الإعلانات على الويب كما تطرقنا سابقا في هذا المقال فإن هذا يعني أنه على المعلنين انفاق المزيد من الأموال على النقرة لتحقيق نتائج أفضل، ولمن يدفع المال من أجل زيادة الإعجاب والشهرة دون تحقيق عائد مادي من ذلك فهم بكل تأكيد يضيعون الوقت والمال على فيس بوك.

3 thoughts on “تكلفة إعلانات فيس بوك و جوجل في ازدياد فعلا: لماذا؟ وماذا يعني ذلك للمعلنين؟

  1. شكرا لك أخي على هذا المقال
    ولدي اقتراح لو أمكن كتابة مقال جديد تبين فيه قائمة من بعد المواقع الناشئة ويكون سعر النقرة فيها ماازال مناسب والتي تحاسب المعلن على الظغطة الواحدة
    وشكرا لك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *