بعد التخلي عن ياهو ماسنجر لماذا شركات النفط تتجاهل فيس بوك و واتساب؟

eikon-messenger
أقرب خيار للفوز بعيدا عن تطبيقات الدردشة المعروفة

بعد أن أعلنت ياهو خلال الأيام الماضية أن خدمة ياهو ماسنجر للدردشة والمتوفرة على شكل تطبيق في سطح المكتب ستتخلى عنها وأن القرار سيدخل حيز التنفيذ ابتداء من 5 أغسطس، بدأت شركات النفط والبترول في البحث عن بديل تستخدمه.

نعم نتحدث عن الشركات الأمريكية والعالمية وحتى الخليجية والدولية التي تنشط في هذا القطاع على مدار العقدين الأخيرين كانت ولا تزال تستخدم ياهو ماسنجر في التعاملات وعقد الصفقات والتفاوض وحتى الاجتماعات عن بعد.

الآن بدأت رحلة البحث عن بديل جيد لهذا التطبيق، بديل يتوفر على نسخة المكتب ويعمل على مختلف أنظمة التشغيل ومن الجيد أن يتوفر على الهواتف الذكية بما أنها أصبحت الوسيلة الأكثر انتشارا هذه الأيام أكثر من الحواسيب نفسها.

في هذا الصدد أفادت العديد من المصادر الإخبارية ومنها تقرير نشر خلال الساعات الماضية على صحيفة وول ستريت جورنال يفيد بأنه في استطلاع للرأي أجري خلال الشهر الماضي حاز ICE Instant Messaging على 20% من أصوات العاملين في هذا المجال ليكون بديل ياهو ماسنجر، فيما حصل Thomson Reuters Eikon Messenger هو الآخر على نفس النسبة.

يليهما سكايب للأعمال من شركة مايكروسوفت وهو المشهور في هذا القطاع وينتشر بقوة في الشركات العالمية والدولية وتتطلع الشركة الأمريكية إلى أن ينال اعجاب ورضى شركات النفط.

لكن في ظل هذه المنافسة غابت الأسماء الرنانة التي نعرفها في قطاع الدردشة الاجتماعية والترفيهية وعلى رأسها كل من  فيس بوك و واتساب، ورغم أنهما من الأسماء المقترحة على الشركات النفطية إلا أن حظوظها ضئيل.

والسؤال الأهم في كل هذه المعمعة هو لماذا شركات النفط تتجاهل فيس بوك و واتساب ولن يكون أي منهما البديل الرسمي لتطبيق ياهو ماسنجر؟

 

  • تريد شركات النفط تطبيقات آمنة غير اجتماعية وذات خصوصية

ليس منطقيا استخدام تطبيق واتساب أو فيس بوك ماسنجر في قطاع النفط أو حتى في عقد الاجتماعات والمفاوضات أونلاين بين الشركات والأفراد في قطاع الأعمال بالمواصفات الحالية.

هما تطبيقات اجتماعية أكثر التواصل فيها يتم بين الأفراد للنقاش في مواضيع شخصية وعائلية وتبادل الأراء والروابط واللعب معا.

تطبيق Thomson Reuters Eikon Messenger على سبيل المثال ليس اجتماعيا وهو يستخدم فقط من طرف الشركات والموظفين وليس له أي حصة سوقية في قطاع الدردشة الترفيهية والاجتماعية وهو تابع لشبكة رويترز الإخبارية.

إقرأ أيضا  لعبة بوكيمون جو بين المنع الجزئي والحظر الشامل

ومن مزايا هذا التطبيق هو أنه يتضمن أسعار الأسهم وحركة السوق والمعلومات عن الشركات الأخرى مع امكانية التواصل مع أي شخص في مؤسسة أخرى بأسماء رسمية على هذه المنصة، ويتميز بالخصوصية إذ لا يتم فيه تناول أي مواضيع شخصية.

 

  • المطلوب تطبيقات دردشة تتوفر على سطح المكتب

معظم تطبيقات الدردشة اليوم ذهبت نحو الموبايل ونسيت أن الشركات والأعمال والمكاتب بحاجة إلى تطبيقات دردشة وليس نسخة الويب.

بالنسبة لفيس بوك وأيضا واتساب فهما متوفرين على شكل نسخة الويب أيضا عمل الشركة المطورة على إطلاق النسخة المكتبية وفي البداية لنظام ويندوز 10.

ومن المعلوم أن غالبية الشركات النفطية لم تنتقل نحو ويندوز 10 حاليا بل بقيت تستخدم ويندوز 7 أو حتى ويندوز 8.1 وفي هذا الصدد نجد أن فيس بوك ماسنجر و واتساب غائبان فعلا.

 

  • المطلوب تطبيقات دردشة بمواصفات خاصة

فيس بوك أو واتساب وحتى سكايب لا توفر الإحصائيات والمزايا الإضافية الموجودة في Thomson Reuters Eikon Messenger والذي أراه الأفضل في هذه المنافسة ولا أستبعد أيضا فوز ICE Instant Messaging كونهما من شركات ذات خبرة في قطاع الأعمال.

المواصفات المطلوبة إلى جانب الأمان والخصوصية هي أن تعمل هذه التطبيقات على أرشفة الملفات وتحويل النتائج إلى بيانات مع إمكانية متابعة واستحضارها كل البيانات والرسوم حول الشركات والمؤسسات، هل تستطيع التطبيقات العادية فعل ذلك؟ بالطبع لا.

 

  • نهاية المقال:

النقاش متواصل حاليا حول اختيار بديل ياهو ماسنجر لشركات النفط والبترول، ومن المرجح أن يتم التوجه إلى ثلاثة أسماء وهي Thomson Reuters Eikon Messenger و ICE Instant Messaging أو سكايب من مايكروسوفت، لأنها توفر مزايا غير تقليدية وخاصة برجال الأعمال والشركات ليست موجهة للدردشة الترفيهية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *