بداية الطلاق بين مؤسس واتساب وفيس بوك

mark-zuckerberg-jan-koum-1392903046228-1
بداية النهاية لعلاقة دامت 4 سنوات

ضمن اجراءات الصفقة التاريخية لاستحواذ فيس بوك على واتساب بقيمة تجاوزت 21 مليارات دولار، أقدمت الشركة الأمريكية على توظيف المؤسس المشارك في الخدمة السيد جان كوم وهذا على رأس فريق تطوير التطبيق دون أن يتغير أي شيء على هذا المستوى ولتظل الخدمة مستقلة في عملياتها عن عمليات فيس بوك.

أصبح جان كوم أيضا عضوا في مجلس الإدارة بفيس بوك وفيما حصل على 10 مليارات دولار نقذا بناء على هذه الصفقة فإن بقية قيمة الصفقة كانت عبارة عن أسهم في الشركة الأمريكية منها 60 مليون سهما يمكنه أن يبيع منها ما يريد أو يضيف لها المزيد وتزداد حصته أو يبقي عليها، المهم هو حر في التصرف بها.

كما أنه حصل على 20 مليون سهم مقيد غير قابل للبيع تعود عليه بالمزيد من الأموال وهذا للإبقاء عليه في الشركة حتى 2018.

والآن تأكد لنا حسب تقارير صحفية أجنبية أن جان كوم باع حوالي 22 مليون سهم منذ يناير الماضي أي حوالي 2.8 مليار دولار، وتعد هذه أسرع وثيرة بيع أسهم يمكن لشخص في مجلس الإدارة للشركة القيام بها حسب علمنا أي أنه باع حوالي الثلث من حصته التي يملكها في الشركة.

وتساءل صحافيون عن السبب حتى أن البعض منهم تواصلوا مع الشركة التي رفضت التعليق على هذا الأمر، تاركة كل الاحتمالات ممكنة، وهنا يطرح البعض السؤال الأهم وهو لماذا توجه إلى بيع الأسهم في الشركة مؤخرا؟ وماذا يعني هذا فعلا؟

 

  • حصيلة خلاف محتمل في وجهات النظر مع فيس بوك

الشركة الأمريكية التي خاطرت واستحوذت على واتساب بقيمة “مبالغ فيها حسب البعض” مطالبة الآن باسترداد هذا المبلغ من هذه الصفقة وتحقيق العائدات منها لهذا لم يعد ممكنا ابقاء التطبيق مجانيا دون أن تستفيد منه وقد قررت الشركة حاليا الحصول منه على البيانات لتحسين اقتراحات فيس بوك والإعلانات، في خطوة تضع حدا لواحد من أهم مبادئ واتساب وهي ابقاء البيانات سرية وعدم استخدامها في الإعلانات.

وعلى الأقل لن نرى الإعلانات تدخل إلى واتساب ما دام جان كوم عضوا في مجلس الإدارة حتى نوفمبر 2018 وفي هذه الفترة سيتم التمهيد لهذه الخطوة الكبيرة من خلال جس نبض المستخدمين وأيضا من خلال شراء أسهم جان كوم ليتخلص منها نهائيا.

لا نستبعد أيضا أن تغييرات كبيرة في فريق عمل التطبيق مستقبلا و انسحاب العديد من الأشخاص الذين يعملون مع مؤسس واتساب خلال هذه الفترة لأن هذه الخطوة تنافي ما يؤمنون به طيلة هذه السنوات!

إقرأ أيضا  بدأ العد العكسي لنهاية جوجل بلس

 

  • الأسهم المقيدة سينتهي الربح منها خلال نوفمبر 2018

ربما تساءلت من أين لي بتاريخ الطلاق المرتقب؟ والحقيقة أن عقد الصفقة ينص على أن هناك 20 مليون سهم مقيد غير قابل للبيع إلى نوفمبر 2018، بمجرد تجاوز هذا التاريخ لن يكون لوجود جان كوم في مجلس الإدارة أي ضرورة.

وفيما يعمل على بيع الأسهم من الآن فحينها سيصبح خارج مجلس الإدارة وسيكون بإمكانه الرحيل بعد 4 سنوات من العمل مع فيس بوك.

وينتظر منه أن يعمل على مشروع جديد في مجال آخر أو فكرة مغايرة أو يذهب في طريق آخر، والمؤكد لنا أن هذا قراره النهائي.

 

نهاية المقال:

كل شيء يؤكد أن مؤسس واتساب لن يبقى في فيس بوك بعد نوفمبر 2018، من الآن هو يعمل على بيع أسهمه وقد تخلص من 22 مليون سهم أي 2.8 مليار دولار وهذا من 60 مليون سهما يملكها كعضو في مجلس الإدارة، وليس هذا فقط بل إن الأسهم المقيدة التي يقدر عددها بـ 20 مليون لن يربح منها بعد عامين وغالبا سيصبح خارج أسوار العملاق الأزرق.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *