الوجه القبيح للعبة Pokémon Go باعتراف الشركة المطورة

Pokemon-Red-Blue
الوجه القبيح للعبة Pokémon Go

لا أؤمن كثيرا بنظرية المؤامرة التي طالت جميع المجالات ونواحي الحياة، إذ هي صحيحة أحيانا ولا علاقة لها بالأحداث التي تنسب إليها من قريب ولا من بعيد أحيانا أخرى.

نجاح لعبة Pokémon Go بديهي بما أن اللعبة تأتي بشيء جديد ومختلف عن الألعاب الكلاسيكية التي اعتدنا عليها في الموبايل وقد تطرقت إلى هذا النجاح في مقال “لعبة Pokémon Go تطيح بموضة Flappy Bird وتخدم جوجل و نينتندو

والسبب الآخر لهذه الثورة هو أنها مبنية على الرسوم المتحركة الشهير بوكيمون والذي كان شائعا في طفولتنا وكان له مكانة مميزة في قلوبنا نحن جيل التسعين من القرن الماضي، لهذا أقبل عليها الشباب اليوم لأنهم يعرفون القصة جيدا ويرون في اللعبة تحول هذا المسلسل نحو واقع حقيقي.

الشركة المطورة هي Niantic التابعة لشركة ألفابت الأم لشركة جوجل، والشركة الناشرة هي The Pokémon Company التي تملك فيها نينتندو حصة سوقية قوية، لهذا فكل هذه الجهات والشركات مستفيدة من نجاح Pokémon Go.

ما سيفاجئك هو بالفعل ما فاجئني خلال الساعات الماضية وهي أن للعبة Pokémon Go وجها قبيحا اكتشفه التقنيين بشكل علمي بعيدا عن الكلام الفارغ، وليس هذا فقط بل اعترفت الشركة المطورة بهذا الأمر وهي تعدنا بإصلاح ما هو سيء.

 

  • حساب جوجل تحث سيطرة Pokémon Go … مزيد من انتهاك الخصوصية

الخصوصية على الإنترنت هي وهم فعلا ومحاولة تحقيقها تبدو ضربا من المستحيل، وفيما تواصل شركات الإنترنت انتهاكها تأتي لعبة Pokémon Go لتعرض الملايين من الناس حول العالم لكارثة حقيقية.

نتحدث يا سادة عن الصلاحية التي تحصل عليها اللعبة أول مرة عند ادخال البريد الإلكتروني حيث تحصل على حق الولوج إلى حساب جوجل.

ونحن نعلم أن الوصول إلى حساب جوجل من جهة أخرى غيرك أنت المستخدم لا يعني الوصول إلى الرسائل الواردة والصادرة، بل أيضا إلى سجل البحث على جوجل و يوتيوب وسجل المشاهدة والمفضلات والروابط المختصرة وأيضا المستندات والملفات المخزنة على جوجل درايف.

حسابك على جوجل بلاي و بلوجر وخدمة صور جوجل كلها في خطر والبيانات الموجودة هناك يمكن لهذه اللعبة أن تصل إليها.

إقرأ أيضا  أزمة Nintendo و سبل الخروج منها بسلام

ولا يوجد أي تبرير للقيام بهذا صراحة، فمن المعلوم أن المعلومات التي تجمعها عادة الخدمات عن المستخدم تكون لتحسين تجربة المستخدم، فمثلا بالنسبة لموقع ويب يعرض لك الإعلانات فهو يحاول ان يتعرف على اهتماماتك والوصول إلى الكوكيز الخاص بمتصفحك من أجل التعرف على ما تريده ليظهر لك على الإعلانات وهو أبسط تفسير لمن يزور موقع تجاري رغبة في الحصول على آيفون 6 اس ويتفاجأ بإعلاناته من نفس المتجر أو متاجر منافسة على فيس بوك والمواقع الإخبارية.

لكن ماذا تريد لعبة Pokémon Go من البريد الوارد والصادر من حسابك والمستندات المخزنة وسجل البحث؟ ماذا تريد من كل هذه الصلاحيات الكبيرة؟ لا جواب مقنع.

 

  • لعبة Pokémon Go قد تجمع المعلومات ويمكن للحكومات والمخترقين الوصول إليها

تخيل معي أنه تم اختراق خوادم لعبة Pokémon Go سواء من طرف حكومة محددة أو قراصنة، ما هي المعلومات التي سيصلون إليها في نظرك؟

هناك احتمال عالي أن يكون لديهم امكانية للوصول إلى حسابات جوجل المستخدمين دون أن يدري هؤلاء ذلك وأن يعملوا على تنزيل المعلومات وبيعها أو الاحتفاظ بها.

أنظر إلى كارثة تويتر مؤخرا التي تباع قاعدة بيانات 35 مليون حساب في الإنترنت العميق، أنظر من قبل إلى لينكدإن الذي تسربت معلومات أكثر من 300 مليون مستخدم له، أنظر لنفس الأمر مع ماي سبيس، ليس صعبا عليهم الوصول إلى قاعدة بيانات Pokémon Go وبيعها.

 

  • الشركة المطورة هي Niantic تعترف!

سارعت الشركة المطورة Niantic بعدما أكد الخبراء ما سبق وتطرقنا إليه إلى الإعتراف رسميا بأن هذه المشكلة موجودة في اللعبة.

ولم تتوقف عند هذا الحد فقد وعدت بأنها ستصلحها بسرعة ولا نعرف كيف؟ هل ضمن تحديث صامت لا يلاحظه المستخدمين أم ضمن تحديث رسمي؟

اللعبة لا تزال في الطور التجريبي وهي متوفرة في ثلاثة دول على حسب علمنا، وبطبيعة الحال الثغرات الكبيرة واردة في هذه المرحلة.

 

نهاية المقال:

كل من قاموا بتنزيل لعبة Pokémon Go حاليا عرضوا حساباتهم على جوجل للخطر، سجلات بحثهم والمشاهدة على يوتيوب والرسائل في Gmail والملفات على جوجل درايف يمكن الوصول إليها، وقد اعترفت الشركة المطورة Niantic بهذا الخلل وهي تحاول التغلب على أول مشكلة تعكر صفو نجاحهم.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *