الموبايل هو كل شيء أول درس من معرض برشلونة MWC 2016

MWC16-brand-image (1)(1)
الموبايل هو كل شيء … درس منطقي

بالأمس كان الخبراء و المراقبين يحذرون الشركات من أن الموبايل هو المستقبل فعلا و أنه يبلي بشكل أفضل من قطاع الحواسيب المكتبية و المحمولة أيضا، و بالطبع تبين خلال الآونة الأخيرة صحة هذه التحذيرات و التوقعات و وجدت الشركات المنتجة للحواسيب نفسها مضطرة لتركز على صناعة الهواتف الذكية و تدخل غمار صناعة التقنيات القابلة للإرتداء مثل الساعات الذكية.

و الآن لم يعد قطاع الموبايل جانبيا كما الأمس، لقد أخد مكان الحاسوب و مع ازدهاره ظهرت تقنيات جديدة تعيش إزدهارا متناميا و منها التخزين السحابي و الدردشة المحمولة.

المستقبل بالأمس هو الحاضر اليوم لهذا وجدت تلك الشركات التي تجاهلت التحذيرات و التوقعات و لم تتعامل معها بسرعة نفسها في مأزق حقيقي، سواء شركات صناعة الهواتف التقليدية و التي انتقلت لصناعة الهواتف الذكية و واجهت صعوبات في ظل سيطرة سامسونج و آبل على القطاع و الشركات الصينية التي دخلت على الخط سريعا مستغلة قدرتها على المنافسة بشكل أقوى، أو حتى شركات خدمات الويب التي تأخرت في ايجاد مكان يليق باسمها في سباق تطبيقات الموبايل لتنجح كل من فيس بوك و جوجل في السيطرة عليه.

 

  •  معرض برشلونة MWC 2016 فرصة للتأكيد على أن الموبايل هو كل شيء

شعار هذه السنة لمعرض برشلونة MWC 2016 واضح و صحيح “الموبايل هو كل شيء”، و بالنسبة لي هذا ليس مجرد شعار إنها رسالة للجميع بدون استثناء و تأكيد على أن المستقبل بالأمس هو الحاضر اليوم و علينا تقبل هذه الحقيقة المؤلمة لكل من كان يدافع على بقاء الحواسيب في القمة دائما.

الهواتف الذكية أصبحت قادرة على توفير كل الخدمات و الإمكانيات التي توفرها الحواسيب و منها الولوج إلى الإنترنت بسهولة و أيضا استخدام التطبيقات المختلفة منها معالجة الصور و مشاهدة الأفلام و توليد المستندات و تخزين الملفات و التواصل مع الآخرين.

كل العمليات المختلفة و التي كانت خاصة فقط بالحواسيب أصبحت الهواتف الذكية تدعمها و التي اعتمدت في السنوات الأخيرة على معالجات أقوى بمعمارية 64 بت مع ذاكرة عشوائية تصل إلى 4 جيجا بايت فيما تلوح في الأفق هواتف ذكية تدعم تغيير المكونات و تطويرها و زيادة قدراتها مع العمل على معالجات مستقبلية أقوى و ذاكرة عشوائية بأحجام تتعدى 8 جيجا بايت.

إقرأ أيضا  سيو: نسخة المحمول للإنترنت الضعيف على طريقة Facebook Lite

و بالموازاة مع ذلك تطورت التطبيقات و أصبحت برمجتها تستلزم المزيد من الإحترافية و الإتقان و هي أذكى و أفضل مما كانت عليه في السنوات السابقة و تحتاج إلى موارد أكبر للعمل.

 

  • نحو دمج أكبر لإنترنت الأشياء Internet of Things مع الموبايل.

MWC-2016-digital-banner

تتجه الهواتف الذكية لتكون محور إنترنت الأشياء حيث رأينا عددا من الأشياء المتصلة بالإنترنت و التي يمكننا في الواقع ادارتها من خلال تطبيقات خاصة بها على الهواتف الذكية، و نتحدث عن القفل الذكي كمثال و أيضا التلفزيونات الذكية و الثلاجات و الأجهزة المنزلية بما فيها الغسالات و أجهزة التكييف و الإنذار و كلها تدعم التحكم و الإدارة باستخدام هاتفك الذكي.

و معرض MWC 2016 سيكون فرصة لنرى عددا من الإبتكارات في هذا المجال و التي ستتوفر للمستهلكين في المستقبل المنظور.

العالم فعلا يتجه إلى المنازل الذكية و اتصال كل الأشياء من حولنا بالإنترنت و تواصلها أيضا مع بعضها البعض حتى و لو اختلفت الشركات المنتجة لها، و كل هذا تتحكم به بكل سهولة من هاتفك الذكي.

 

  • تطوير و نشر الإنترنت في مختلف دول العالم

عدد من الشركات العالمية قررت بالفعل أن تضع على عاتقها مسؤولية نشر الإنترنت و تمكين المزيد من الناس للوصول إلى خدمات الويب، لعل AT&T, China Mobile, Cisco, Ericsson, Facebook و أيضا جوجل و سامسونج في مقدمتها.

و هذه الشركات ستحاول تحقيق هذا الهدف و التأكيد على ذلك في معرض MWC 2016 من خلال استعراض أحدث خططها لتنفيذ ما تطمح إليه.

رأينا كيف أن اريكسون تساهم في تطوير شبكات الجيل الخامس و ما هو أفضل من ذلك و تحاول تقديم حلولا في مجال الاتصالات لتحسين مستوى خدمات الإنترنت و التواصل، و كيف أن فيس بوك و جوجل يساهمان في نشر الإنترنت مجانا و يعملان على ذلك.

كما أن سامسونج و الشركات المنتجة لهواتف أندرويد تبذل ما في وسعها لتوفير هواتف منخفضة التكلفة قادرة على الاتصال بالإنترنت و تتمتع بعدد كبير من التطبيقات و هذا لتوفيرها في الأسواق الناشئة و زيادة عدد مستخدمي الموبايل و تفعيل الإنترنت بالتعاون مع شركات الإتصالات العالمية بأقل تكلفة و سهولة.

إقرأ أيضا  4 أسباب تدفعك لشراء Lenovo A7000

 

نهاية المقال:

المعرض سيشهد أيضا عددا من الندوات و اللقاءات التي تهم أيضا صناع الويب و التي تهم كيفية تطوير التطبيقات و مواقع الويب لتكون متجاوبة مع الموبايل.

لم يعد الموبايل جزءا من المشهد التقني إنه كل شيء.

One thought on “الموبايل هو كل شيء أول درس من معرض برشلونة MWC 2016

  1. بصراحة بعد هذه السهولة التي قدمتها لنا غوغل في التعامل مع النت في هواتفنا
    واراحتنا من قرف مايكروسوفت والحواسب للمكتبية كبيرة الحجم مع نظام ويندوز الذي كان بمئات الدولارات
    الان تلاحق الشركات المستهلك من اجل بيعه انترنت الاشياء
    ساعات ابل المرتفعة الثمن وخوذة اوكلوس الباهظة واتمنى من هذه الشركات ان تكف عن محاولة اقناع المستهلك الذي يريد وفق توقعي جهازا واحدا معقول السعر و سهل الاستخدام
    انه الهاتف الذكي فقط مجددا

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *