استثمار القطيع في نينتندو بسبب Pokémon Go كارثة تشعل الأزمة

نينتندو
بعد الصعود القوي والمفاجئ … نزول كارثي ومفاجئ أيضا

منذ أن تم إطلاق لعبة Pokémon Go وسيطرت بمواضيعها واخبارها على وسائل الإعلام، والشركة اليابانية العريقة نينتندو أيضا في الواجهة اكثر من الشركة المطورة Niantic أو الناشرة The Pokémon Company.

الإعلام يتكلم على ان هذه اللعبة هي نجاح حاسم لشركة نينتندو فيما يبدو أن أغلبية المواقع التقنية والإخبارية ووسائل الإعلام أخطأت في نقل الحقيقة، وقد قلنا في المقالات السابقة أنها فعلا ستستفيد من هذا النجاح وقد يدفعها هذا لتطوير ألعاب الواقع المعزز بنفسها.

لكن استفادتها ماليا لن تكون اكبر من Niantic التي تحصد منها الأرباح والعائدات بشكل مباشر أو حتى The Pokémon Company التي ستعطي نسبة أقل من العائدات لها.

هذه المغالطة الإعلامية تابعها المستثمرين في الشركة وقاموا بشراء المزيد من الأسهم فيما كانت هناك طلبات كبيرة من المستثمرين الجدد لشراء أسهم الشركة والتداول في البورصة متوقعين بناء على التقارير الإخبارية تحقيق أرباح ممتازة من التداول.

لكن هذه الحركة المبنية على تقديرات خاطئة كانت تعمل على نفخ نينتندو بسرعة كبيرة لتسجل في جلسات تداول ارتفاعا في قيمتها التجارية تجاوز 14% ووصل رأس مالها إلى 38 مليار يورو.

 

  • اقبال كبير على شراء أسهم نينتندو بناء على معطيات خاطئة

هناك معلومتين شائعتين طيلة الأيام الماضية هي في الواقع خاطئة، الأولى أن لعبة Pokémon Go هي من تطوير نينتندو والثانية هي أن الشركة اليابانية ستحصل على الحصة الأكبر من العائدات لأنها صاحبة هذا المنتج وهذا النجاح.

الكثير من المحللون فعلا يتحدثون من هذا المنطلق وقد ربطوا في أذهان المتابعين اللعبة بالشركة اليابانية لكن هذا خاطئ تماما.

القطيع “المستثمرون” لا يعرفون حتى من صاحب لعبة Pokémon Go طيلة الأسبوع الماضي أقبلوا على شراء أسهم نينتندو بكثافة لتخرج الشركة ظاهريا في يومين من الأزمة التي تعاني منها منذ سنوات، وهذا بقدر ما هو مضحك إلا أنه مستفز جدا.

كيف لكل هؤلاء الناس أن يضعوا أموالهم في هذه الشركة وهم على ثقة كاملة بأنها صاحبة اللعبة وهي ستحصد المليارات من الدولارات سريعا منها؟ لماذا لم يتحققوا على الأقل من صاحب اللعبة؟

 

  • الكشف عن الحقيقة وصدمة القطيع كانت كبيرة

لم تنفي نينتندو أنها على علاقة بهذه اللعبة لكنها في نفس الوقت لم تتحدث من منطلق أنها المسؤولة عنها، إصدار التحديث الأول جاء من Niantic وكذلك إطلاق اللعبة في العديد من البلدان، ويكفي ان تعلم بأن Pokémon Go غير متوفرة في السوق اليابانية لتعلم أن نينتندو ليس لها أي سلطة في عملية الإطلاق.

إقرأ أيضا  حقيقة شركة وان بلس و علاقتها بشركة OPPO

في هذا الصدد تلقى المستثمرون في وقت متأخر من هذا الأسبوع بيانا رسميا من رئيس نينتندو يؤكد فيها أن حصة الشركة من ايرادات Pokémon Go لن تكون كبيرة وهي لن تعود على الشركة والمستثمرين بأرباح ضخمة.

مصادرنا تؤكد أن حصة الشركة من عائدات هذه اللعبة لن تتجاوز 10% وهذه النسبة فعلا صادمة للقطيع الذين يظنون أن حصتها أكبر من 60 في المئة.

 

  • المستثمرين الجدد يستعدون للانسحاب والقدماء الكبار قد يتخلصوا من بعض الأسهم

بسبب هذا البيان الرسمي يستعد القطيع “المستثمرون” من أجل اتخاذ خطوة واحدة وهي بيع أسهم هذه الشركة والخروج من هذه الورطة الحقيقية فعلا خصوصا وان الأرباح من الأسهم ستكون قليلة بل إن الموجة العكسية التي ستحدث الأسبوع القادم سترغمهم على بيع الأسهم بسعر أقل مما كان عليه أثناء شراءه.

هذا دفع بعض المحللين ومنهم Yuji Nakamura للقول أن الشركة ستفقد الأسبوع القادم على الأقل -18% من قيمتها السوقية وهي نسبة تراجع قيمة الأسهم المتوقعة.

 

نهاية المقال:

ذهبوا بالآلاف للإستثمار في نينتندو واكتشفوا بعد الاستثمار أنها ليست المالك الحقيقي للعبة Pokémon Go وأنها ستحصل على 10 في المئة من الايرادات فقط … صراخ وعويل بسبب هذه الحقيقة أيقظت الازمة من نومها، وهذه الأخيرة تطاردهم فعلا.

بالآلاف مجددا يهرول القطيع نحو بيع الأسهم والخروج من هذا الكابوس المفزع الأسبوع القادم … المحللين يحذرون من شراء أسهم نينتندو، والكل هنا يتوقع خسارة تاريخية لهذه الشركة اليابانية العريقة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *