إستحواذ مايكروسوفت على SwiftKey صفقة ذكية و صفعة لفيس بوك

مايكروسوفت
لهذا السبب كلفت مايكروسوفت 250 مليون دولار!

صباح اليوم أعلنت مايكروسوفت رسميا عن صفقة الإستحواذ على تطبيق SwiftKey و الذي تطوره الشركة البريطانية TouchType Limited حيث قررت أخيرا القبول بفكرة التخلي عن التطبيق و التقنيات الخاصة به لصالح شركة أمريكية، إنها مايكروسوفت!

الصفقة التي وصلت قيمتها إلى 250 مليون دولار أذهلت المراقبين و المتابعين و الرأي العام الذي لم يصدق ما حدث، خصوصا هؤلاء الذين يعلمون جيدا أن هذا التطبيق ناجح و مشهور و يعد أيقونة تطبيقات لوحة المفاتيح و رفضت TouchType Limited فكرة بيعه لشركات أخرى خلال السنوات الماضية.

نحن في هذا المقال التحليلي، سنحاول أن نقرأ الصفقة بشكل مفصل لنفهم جيدا حيثيات هذه الخطوة التي لا يمكنني وصفها إلا بأنها عبقرية من مايكروسوفت و إليك لماذا؟

 

  • تطبيق جديد إنضم إلى عائلة تطبيقات مايكروسوفت على الموبايل

يتوفر تطبيق SwiftKey على أندرويد و آيباد و لأجهزة آيفون أيضا، و لمايكروسوفت على هذه المنصات الكثير من التطبيقات في الحقيقة.

إستراتيجية الشركة منذ أن تولى السيد ساتيا نادالا الرئاسة التنفيذية لمايكروسوفت تغيرت كثيرا في هذا الصدد، فقد ركزت على ابتكار المزيد من التطبيقات للمنصات المنافسة و أيضا توفيرها سريعا عليها حتى قبل أن تكون متاحة لويندوز فون.

فعلى منصة أندرويد لديها حوالي 66 تطبيق، و لديها 73 تطبيق لهواتف آيفون و نفس العدد تقريبا لأجهزة آيباد.

تطبيق SwiftKey سينضم إلى هذه العائلة الكبيرة و التي تسعى من خلالها مايكروسوفت إلى منافسة جوجل و فيس بوك على وجه الخصوص حيث هما المسيطران على التطبيقات الأكثر شعبية في متاجر التطبيقات، و هي تريد أن يكون لها حصة مهمة من الكعكة التي تعود بعائدات ضخمة على منافسيها، و تثبت من خلال هذا النجاح على أنها شركة برمجيات رغم أنها قطعت مسافة طويلة في قطاع العتاد.

 

  • مواصلة لسياسة الإستحواذ على الشركات الناشئة ذات المستقبل الكبير

منذ عام و بالضبط في الرابع من فبراير 2015 استحوذت مايكروسوفت على شركة Sunrise Atelier الألمانية التي تطور عددا من التطبيقات خصوصا Wunderlist المتخصص في إدارة المهام و العمليات الإنتايجة و الذي يحظى بشهرة كبيرة و يعد من أنجح التطبيقات.

إقرأ أيضا  3 ضربات قوية تلقتها مايكروسوفت بسبب انسحاب إنتل

مايكروسوفت بالتأكيد تواصل سياستها في الإستحواذ على الشركات الناشئة ذات المستقبل لعل انضمام SwiftKey إلى صفقاتها دليل واضح على ذلك.

و يؤمن ساتيا نادالا بأن الإستحواذ على شركات و منتجات ناجحة من شأنه أن يعزز من قيمة مايكروسوفت و عائداتها و يفتح الباب لها لتكون لاعبا كبيرا و قويا في المستقبل المنظور بقطاع الموبايل الذي لا تزال تواجه فيه صعوبات كبيرة.

 

  • ضربة موجعة لشركة فيس بوك

حاولت فيس بوك منذ عامين الإستحواذ على SwiftKey و سارعت حينها الشركة البريطانية لرفض العرض المقدم و المحاولات التي تمت من جانب مارك زوكربيرغ.

استحواذ مايكروسوفت عليها هو ضربة موجعة لمنافستها الشهيرة، و هي التي احتاجت لهذا التطبيق لتضاف إلى عائلتها من التطبيقات الشهيرة و الناجحة بل و إن فريق العمل الخاص بهذا التطبيق لديهم تقنيات كبيرة و مهمة في الذكاء الصناعي يمكن استغلالها في تطوير شبكتها الإجتماعية خصوصا تطوير اقتراحات الكلمات المفتاحية و قدرة SwiftKey الكبيرة على التعلم و التعرف على كلمات جديدة و كل هذه التقنيات يمكن استغلالها في تطوير المساعد الشخصي M و محرك بحث فيس بوك و أيضا العديد من تطبيقاتها المختلفة.

لكن هذه التقنيات و فريق العمل المكون من 150 مهندسا سينضمون الآن إلى مايكروسوفت و لن تكون مهمتهم محصورة على تطوير هذا التطبيق فقط، بل أيضا على تطوير خدماتها المختلفة بما فيها محرك بحث بينج و المساعد الشخصي كورتانا.

مايكروسوفت أكدت نيتها تطوير تقنية Word Flow في لوحة ويندوز فون من خلال دمج تقنيات SwiftKey.

 

  • ضربة أيضا لكل من جوجل و آبل

لوحة المفاتيح الخاصة بنظام ويندوز 10 ستكون أفضل بكثير من ناحية التقنيات التي ستحصل عليها مستقبلا مقارنة بنظام آبل المحمول و أيضا أندرويد، و هذا سيكون سببا إضافيا للباحثين عن نظام بلوحة مفاتيح ذكية و سريعة تغنيك عن تنصيب تطبيق SwiftKey أو أحد منافسيه.

جوجل هي الأخرى بحاجة إلى التقنيات الكثيرة التي ابتكرها فريق هذا التطبيق لدمجها في جوجل ناو و أيضا في تطبيقاتها و خدماتها، و نفس الأمر بالنسبة لشركة آبل.

إقرأ أيضا  8 أمور قد لا تعرفها عن Alphabet Inc و بقاء جوجل

 

نهاية المقال:

استحواذ مايكروسوفت على SwiftKey ليس من أجل انضمام هذا التطبيق إلى عائلة الشركة من تطبيقات المحمول و التي يتعدى عددها 70 على آيفون و أندرويد و آيباد فقط، بل أيضا لانضمام 150 مهندس جديد إلى مايكروسوفت لديهم تقنيات لتطوير لوحة مفاتيح ويندوز 10 و المساعد الشخصي كورتانا و أيضا محرك بحث Bing.

هذا من شأنه أن يشعر فيس بوك بالحزن و الذي لطالما أراد أن يكون هذا التطبيق ملكا له ليستغل نفس التقنيات لنفس الغرض لعل المساعد الشخصي M أكثر من سيستفيد منها.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *