أسرار الرسالة التسويقية الناجحة في موسم التسوق العالمي

HolidayPromoBanner
رسائل رائعة للتسويق الإلكتروني لمنتجك أو خدمتك !

تراهن الشركات العالمية و الناشئة في مختلف المجالات على إستغلال موسم التسوق العالمي هذا العام و كل عام كون الجميع في الدول العالمية و بالضبط في أمريكا و كندا إضافة إلى أوروبا يقبل على الشراء بكثافة .

نحن المسوقين الإلكترونيين و الشركات الناشئة من الوطن العربي نطمح إلى قطعة جيدة من كعكة هذا الموسم و علينا بجد أن ننظر في قيمة هذه الفرصة لأعمالنا و شركاتنا .

و قد تطرقنا سابقا إلى بعض المقالات المشجعة من أجل تحقيق هذا الهدف و منها :

5 أخطاء تدمر موقعك التجاري خلال الجمعة الأسود و الإثنين الإلكتروني

كيفية زيادة مبيعاتك في موسم التسوق العالمي الجمعة الأسود و الإثنين الإلكتروني

و اليوم نخصص هذا المقال لنتعلم معا كيف يمكننا بالذات إستغلال البريد الإلكتروني لتحقيق المزيد من المبيعات ، خصوصا و أن القوائم البريدية أصبحث وسائل فعالة لتحقيق هذه الغاية و الحقيقة التي قد لا تعرفها هي أن المتاجر الإلكترونية و الشركات تستغل الموسم لترسل أكثر من رسالة عوض رسالة واحدة في الشهر العادي ، حيث نجد متاجر ترسل العروض الجديدة كل يوم أو يومين .

كيف بإمكاننا إستغلال البريد الإلكتروني و القوائم البريدية لتحقيق أرباح ضخمة من موسم التسوق العالمي ؟ سؤال مهم للغاية الجواب في الأسطر التالية

 

  • هل وضعت خطة ؟ لابد من إستراتيجية محكمة

بدون خطة أنت مثل السفينة التي لا تعرف وجهتها فهي تسير كما تشتهي الرياح و ليس كما يريد ربانها و إن كان غيابها يعني أن هذا الأخير لا يعرف إلى أين يقود السفينة أصلا .

ضع هدفا من رسالتك التي سترسلها للمشتركين في القائمة البريدية لديك ، و ضع خطة تتضمن عدد الرسائل التي سترسلها طيلة الموسم و ماذا ستحملها من معلومات و عروض .

 

  • عنوان مثير للغاية

لا نقصد بالإثارة أن تضع عنوانا جنسيا للرسالة التسويقية فهذا مقرف و غير عملي كما أنه سيدفع خدمة البريد لتصنيفها على أنها رسالة جنسية ليضعها على الأغلب في صندوق البريد المزعج أو ربما أن تكتب عنوانا لا علاقة له بالمضمون.

إذا قمت بتخفيضات على منتجاتك يمكنك أن ترسل رسالة بعنوان : خصومات بالنصف على منتجات كذا و كذا ! ، إنها فكرة مثيرة و ستدفع المتلقي لفتح الرسالة إذا كان مهتما .

 

  • عناوين قصيرة

الرسالة التي تثير الإنتباه أكثر في البريد الوارد لكل شخص هي التي تحمل عنوانا قصيرا و مفهوما ، و كي تقوم بذلك على أفضل وجه أنت بحاجة للتفكير و تدوين العناوين المقترحة في مذكرة و من ثم تصفيتها ليتبقى لك العنوان الأفضل .

64 في المئة من المشتركين في بريدك الإلكتروني يحسمون أمرهم من فتح الرسالة أو تجاهلها بناء على العنوان ، و العناوين التي تتكون من 10 كلمات أو أقل عادة ما يتم الإطلاع عليها من نسبة تصل إلى 58 في المئة .

 

  • أرسل رسالتك إلى العديد من الاجهزة و اطلع عليها

نحن نعرف أن الولوج إلى الإنترنت لم يعد محصورا فقط على الحواسيب المكتبية بل وصل الأمر للحواسيب المحمولة و اللوحيات و أيضا الهواتف الذكية و مؤخرا إلى الساعات الذكية .

التصميم العام لرسالتك يجب بالفعل أن يتوافق مع كل الشاشات و أن يكون النص بحجم مثالي لكل الشاشات كي يجبر المتلقي على إكمال القراءة .

 

  • رسالة بدون أخطاء إملائية

التدقيق الإملائي مطلوب لمرة و مرة ثانية بعد التتمة من كتابة الرسالة التسويقية و التعديل فيها مع التأكد أيضا من عمل الروابط و الإرتباطات المدرجة بها .

و من المعروف أن ظهور أكثر من خطإ إملائي في الرسالة يعطي إنطباعا سيئا عن شركتك و علامتك التجارية ، و يدفع أغلب المشتركين في قائمتك البريدية لتجاهل الرسالة قلبا و قالبا .

 

  • رسالة تتضمن أهم العروض

على رسالتك التجارية التي ستعرض فيها منتجاتها أن تعرض بها أهم العروض المربحة لك ، و يجب أن تحرص على عرض الأسعار من خلالها و التخفيضات إضافة إلى الخصومات تلك هي العناصر التي ستجعله يضغط على رابط الولوج إلى منتجاتك .

 

  • تجنب الإكثار من الصور و الروابط

رسالة بدون صور ناقصة و رسالة مع روابط عدة قد تعتبر بنظر الخدمة رسالة مزعجة ، لهذا كن حذرا في إستخدام الصور و الروابط .

حاول أن لا تضع الكثير من الصور و التي تزيد من حجم رسالتك و بالتالي صعوبة تصفحها و معاينتها لدى المشتركين الذين يواجهون مشاكل في الإتصال بالإنترنت ، من جهة أخرى حاول التقليل من الروابط إلى رابط أو رابطين فقط .

 

  • أرسل رسالتك النهائية لبعض أصدقائك من أجل المعاينة

نعم قبل أن ترسل رسالتك الإلكترونية إلى المشتركين لديك في القائمة البريدية حاول أن ترسلها للعديد من أصدقائك و لبعض الناس الذين تثق بهم .

إنها خطوة جيدة لمعرفة أراء شريحة من الناس قبل إرسال الرسالة لعموم الناس ، حيث ستتأكد إن كانوا توصلوا بها في بريدهم الوارد أم لا ، إضافة إلى الحصول على نتائج يمكنك تعميمها فيما بعد بخصوص مدة البقاء بالرسالة و الضغط على الروابط و عوامل أخرى .

 

نهاية المقال :

أصبحث القائمة البريدية مهمة في التجارة الإلكترونية و ما يزيد من فعاليتها هي الرسالة الإلكترونية التي ترسلها للمشتركين ، هناك رسالة من شأنها زيادة المبيعات بقوة و يمكنها أن تساهم في زيادة عدد المشتركين لديك بينما هناك رسالة للأسف لن تعود عليك بنتائج محترمة فما بالك بتلك النتائج الكبيرة التي تتطلع إليها بل يمكنها أن تسبب لك في خسائر و منها خسارة الكثير من المشتركين الذين سيقررون بسببها إلغاء الإشتراك .

و الأن قبل أن تضغط على زر إرسال الرسالة فكر جيدا و راجع رسالتك .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *