آن الأوان لنرى هواتف Xperia Nexus من سوني موبايل!

xperia-nexus-android-L
ستكون خطوة مثيرة ورائعة

يبدو أن عائلة أجهزة Nexus ستستمر وستزدهر بالمزيد من الأفراد الذين سينضمون إليها، وهي العلامة التجارية المملوكة لشركة جوجل، فيما العتاد هو من تصنيع شركائها سامسونج و إل جي و موتورولا إضافة إلى هواوي و HTC و ASUS

الشركات المذكورة كلها شاركت في هذا المشروع على مدار السنوات الماضية وأول شريك لجوجل هي HTC التي أصدرت خلال 2010 هاتف Nexus One قبل ان يشمل المشروع بقية الشركاء لكن ليس جميعهم.

سوني هي واحدة من الشركات التي إنتظرنا لسنوات طويلة أن تدخل في شراكة حقيقية مع جوجل لإطلاق هواتف Xperia Nexus ولو لعام واحد دون أن تتحقق هذه الأمنية إلى الآن وفيما قررت إل جي وذلك رسميا في معرض برشلونة MWC 2015 أنها لن تقوم مجددا بإصدار هواتف Nexus وانها ستركز على علامتها التجارية يفكر الجميع في بديل لها.

آخر الشائعات تروج لنية جوجل عقد اتفاق مع HTC التي اصدرت منذ عامين اللوحي HTC Nexus 9 والذي لم يحقق نجاحا كبيرا كما كان متوقعا، هذا الاتفاق المزعوم سيمكن العملاق التايواني من أن يكون عمود مشروع جوجل لمدة 3 سنوات قادمة والبداية من هذه السنة التي سيصدر فيها جهازين الأول بحجم 5 إنش و الثاني بحجم 5.5 إنش.

نحن لا نستبعد أن تكون تلك الشائعة صحيحة فهذه ليست المرة الأولى التي تؤكد فيها تقارير أن HTC هي الشريك المثالي لشركة جوجل خلال الفترة القادمة لكن ماذا عن العملاق الياباني سوني موبايل؟ ألا يمكن أن نرى شراكة مماثلة ولو لعام واحد؟ لا نفهم صراحة السر وراء تجاهل هذه الشركة ولماذا ترفض جوجل كل هذه السنوات إعطاء فرصة لشريكتها التي تنتج هواتف أندرويد والتي تعد لاعبا مهما رغم خسائرها الكبيرة والصعوبات التي تواجهها خلال السنوات الأخيرة.

شخصيا إن كنت سأرشح شركة للعمل على هواتف Nexus القادمة فستكون سوني موبايل هي الخيار الأفضل وإليك لماذا؟

 

  • الملايين حول العالم ينتظرون Nexus من سوني موبايل

استفتاء سوني

ليس عشاق سوني هم فقط من ينتظرون هواتف Nexus منها بل أيضا المطورين و الأشخاص الذين يستخدمون هواتف هذه العائلة، إذ يتفق الجميع على قدرة سوني في الخروج بهواتف ذات تصميم جميل وأنيق ولديها لمسة مميزة عن بقية الشركات في التصنيع وبلا شك تهتم جيدا كما آبل بالتصميم وأناقة منتجاتها.

إقرأ أيضا  ضحكة تقنية: سامسونج و HTC يرسلان الإعلانات و ليس التحديثات!

في استفتاء على موقع AndroidGuys جاءت النتائج لتعبر فعلا على المطلب الجماهيري، فبينما ترى الأغلبية أن على جوجل تصنيع هذه الهواتف وهذا بنسبة 27.7% احتل الراغبون في هواتف Nexus من سوني الرتبة الثانية بنسبة 20.98% ثم هؤلاء الذين يرون أن على جوجل تكليف HTC في المرتبة الثالثة بنسبة 15.17%

هذا يعني أنه في حالة قررت جوجل تكليف شركة معينة بتصنيع وتطوير هواتفها التي تحمل علامتها التجارية على سوني أن تكون خيارها الأول وليس الثاني أو الأخير.

 

  • هواتف سوني رائعة لكنها تفتقد للتسويق

باستثناء ما حدث العام الماضي مع اكسبيريا زد 5 و زد 4 بسبب وضع سوني للمعالج الذي يسبب الحرارة الزائدة والمشاكل التي عانت منها هذه الهواتف وجعلتني أصنفها على أنها سيئة، لا ننسى أن هواتف اكسبيريا اجمالا رائعة وصناعة هاتف Nexus بالجودة العالية وبمعايير عالية تحددها جوجل مع الإلتزام بتسريع شحن هذه الهواتف إلى الأسواق ومشاركة جوجل كما عادتها في التسويق لهواتفها ودعمها بالتحديثات سيجعلنا نرى هواتف من سوني ناجحة بحق وقادرة على المنافسة.

فيما عدد ممن يملكون هواتف سوني السابقة والذين قرروا البقاء على استخدامها وعدم الترقية للأجيال الحديثة ستكون هذه هي فرصتهم للحصول على هاتف أندرويد يتمتع بدعم قوي من جوجل وعتاد جيد من سوني.

 

  •  فرصة ذهبية لتقليص خسائرها المستمرة

شركة سوني موبايل تخسر الكثير وهي بالفعل أمام خيارات صعبة، ولا نعرف في الحقيقة إن كان بإمكانها الصمود طويلا أم ستبيع اعمالها أو قد تدخل في شراكة مع إحدى الشركات على شكل “سوني اريكسون” ولتفادي سيناريو سيء على مبيعات سوني أن تتعافى وستشكل هواتف Xperia Nexus دفعة قوية في هذا المسار خصوصا إذا بيع منها الكثير ولم تعاني من أية مشاكل.

وما أعرفه جيدا هو أن كثيرون يحبون هواتف سوني لكن التجارب السيئة مع الهواتف المزودة بمعالج Snapdragon 810 العام الماضي لخبطت حسابات الكثيرون ودفعتهم للتريث والإحتفاظ بما لديهم حاليا.

 

نهاية المقال:

بلغة الأرقام وإرادة الجمهور وعدالة المنطق، تستحق سوني موبايل أن يتم تكليفها خلال المرحلة القادمة بإنتاج هواتف Nexus لكن بمنطق جوجل وحساباتها ومصلحتها قد ترى أن HTC هي الأفضل بالنسبة لها وقد تستمر شراكتها مع هواوي التي تعاملت معها العام الماضي، أخيرا آن الأوان لنرى هواتف Xperia Nexus من سوني موبايل!

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *