آبل تكرر خطأ بلاك بيري في iMessage وتعرضه للفشل

blackberry-messenger-vs-apple-imessage1
التاريخ يعيد نفسه مع تطبيقات الدردشة … هل آبل هي بلاك بيري؟

إذا كنت تستخدم هواتف آيفون فمن الواضح أنك تعرف تطبيق iMessage وهو واحد من تطبيقات الدردشة في العالم اليوم، من تطوير آبل بكل تأكيد وهذا هو التطبيق الذي تنافس به في قطاع ضخم تسيطر عليه فيس بوك بكل من واتساب و فيس بوك ماسنجر.

وفي حالة كنت من مستخدمي هواتف أندرويد دائما او هواتف ويندوز فون فبالتأكيد لم يسبق لك أن جربته ومن غير المستبعد أنك لم تسمع به وهذا عادي جدا، كيف لا والشركة لا توفره لهذه المنصات.

وسبق لشركة آبل أن أطلقت أول اصدار من هذا التطبيق 12 أكتوبر 2011 وتوفر أيضا لحواسيب الماك، لكنه لم يتوفر أبدا لحواسيب ويندوز أو هواتف بأنظمة تشغيل غير آيفون.

وحسب آخر الاحصائيات فهناك حوالي 250 مليون مستخدم لتطبيق iMessage في العالم فيما تقول آبل ان هناك مليار مستخدم لهواتف آيفون بإمكانهم استخدام التطبيق لكن أغلبهم حسب الأرقام التي لدينا لا يستخدمونه.

ولا يحصل تطبيق iMessage عادة على الكثير من التحديثات والمزايا الجديدة كما هو الأمر بالنسبة لأشهر التطبيقات في السوق، فيما لا يبدو أن الشركة تخطط لكسب المال منه في الوقت الحالي، غير أنها اهتمت بتطويره وإعلان عن سلسلة من المزايا الجديدة له في مؤتمر WWDC 2016.

وقد أكدت العديد من التقارير سابقا أن الشركة لديها خطة لتوفير التطبيق لهواتف أندرويد ما يعني أنه سيتوفر لتنزيله على مليار هاتف إضافي والدخول في منافسة أقوى ضد تطبيقات الدردشة الأشهر في العالم.

وخلافا للشائعات والتقارير السابقة فإن أحد المسؤولين في الشركة الأمريكية أكد أنها لا تخطط لتوفير iMessage على أندرويد أو أي منصة أخرى غير آيفون، وأن هناك مليار مستخدم لهواتفها هي الفئة المهمة للشركة وهو عدد جد كافي بالنسبة لها لأي نجاح قادم يمكن أن يعيشه هذا التطبيق.

وأضاف أن وجود iMessage على آيفون بشكل حصري هو واحد من الأسباب لشراء هذه الهواتف واستخدام بعض التطبيقات الحصرية ومنها تطبيق الدردشة والمراسلة منها!

وأكد أنه لا توجد أي مصلحة للشركة في توفيره على أندرويد إذ لا تكسب منه المال وهذا سيزيد من التكاليف التشغيلية على الأرجح لا أقل ولا اكثر.

إقرأ أيضا  مؤتمر WWDC 2016 لن ينقذ آبل من الأزمة وعليها أن تتعلم من مايكروسوفت

 

  • آبل تكرر خطأ بلاك بيري السابق

وبالعودة إلى الوراء نجد أن بلاك بيري الغارقة منذ 9 سنوات في أزمة كبيرة كانت هي الأخرى ترفض توفير تطبيق BBM على أي هواتف سوى هواتف بلاك بيري التي تعمل بنظام تشغيلها، ومع قدوم جون شين الذي ساعد الشركة خلال السنوات الأخيرة في تحقيق بعض التقدم كان من بين أولى التغييرات التي قام بها هو توفير تطبيق المراسلة الفورية BBM على أندرويد و آيفون وأيضا ويندوز فون.

ومن المعلوم أن تطبيق BBM ذات تاريخ أطول فقد تم إطلاق أول نسخة منه في الأول من أغسطس 2005 ولدى التطبيق 200 مليون مستخدم نشيط شهريا وهو يسيطر حاليا على اندونيسيا، ومن المعروف أنه من بين أقدم تطبيقات الدردشة في العالم.

وما لا تعرفه هو أن BBM خلال 2008 والسنوات الماضية كان الأشهر على الموبايل وله شهرة كبيرة في الولايات المتحدة الأمريكية وأيضا الخليج العربي وعلى رأسها السعودية، لكن مع تجاوز الزمن لهواتف بلاك بيري أتيحت للشركة فرصة طرح التطبيق لهواتف آيفون و أندرويد والحفاظ على ريادتها لكن للأسف اصرار الشركة الكندية على عدم القيام بذلك فتح الباب لصعود واتساب وفيس بوك ماسنجر وتطبيقات أخرى مثل لاين الصيني.

جاء جون شين بفكرة توفير BBM ومن تم الاستفادة ماديا من خلال بيع الملصقات التعبيرية عليه وايضا المحتويات الممولة على قنوات التطبيق وطرق أخرى مثل خطط التشفير الآمن المدفوع، ولو أن الشركة تبنت هذه النظرة منذ سنوات لكان الآن التطبيق الأشهر والمفضل لدى الناس وبالتالي سيعود عليها بعائدات جد كبيرة.

حماقة ارتكبتها منذ سنوات بلاك بيري أعادت تكرارها اليوم آبل برفضها توفير iMessage على بقية المنصات ما يعرض هذا التطبيق للفشل، وفي ظل تباطؤ مبيعات آيفون والتحديات التي تواجهها هذه الشركة الآن يبدو أنها في طريقها لتؤكد صحة تلك التقارير التي تؤكد أن آبل هي بلاك بيري القادمة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *