نوفمبر قد يشهد انقسام بيتكوين لإحياء مجد أغسطس 2017

الانقسام جيد بشهادة أغسطس … لن تموت بيتكوين.

كلنا تابعنا انقسام بيتكوين خلال أغسطس 2017، ليتولد عنها مولودة برج الأسد، بيتكوين كاش التي ظهرت إلى الوجود في الأول من الشهر المثير ثم سريعا سيطرت على المركز الثالث وأزاحت الريبل إلى المركز الرابع!

عواصف أغسطس نتج عنها تزايدا كبيرا في القيمة السوقية الإجمالية للعملات الرقمية وقد رأينا العملات المختلفة تصل إلى قيم جيدة هي الأفضل على مدار تاريخها.

غير أنه منذ بداية سبتمبر فقدت بريقها ودخلت في موجة تصحيح هي الأعنف على الإطلاق منذ فترة طويلة، وكان هذا بسبب الصين التي قررت حظر العملات الرقمية وعلى رأسها بيتكوين، فهي عملات لا تتمتع بالغطاء القانوني وليست تابعة للبنوك المركزية ولا يتحكم فيها أحد، قيمتها يحددها فقط العرض والطلب.

حالة من الهدوء تعيشها العملات الرقمية في الوقت الحالي، فيما تراجع العملات الرقمية تعتبر فرصة للحصول عليها قبل أن ترتفع مجددا.

لكن في الوقت نفسه لا توجد ضمانات على أن بيتكوين والعملات الرقمية الاخرى سترتفع قيمتها مجددا لتصل إلى الأرقام القياسية السابقة، وما زالت السوق تميل إلى البيع أغلب الوقت، فيما ربما قد نرى مع اغلاق منصات التداول الصينية نهاية هذا الشهر اندلاع أزمة حقيقية تعيد الوضع إلى ما قبل موجة الثيران القوية والتي بدأت منذ نهاية العام الماضي.

على الأقل سبتمبر يبدو شهرا سيئا خصوصا لمن حصلوا على العملات الرقمية بسعر جيد خلال الشهر الماضي ويريدون صعودها باستمرار لبيعها لاحقا بسعر أكبر وتحقيق ربح جيد.

ولا نعرف إن كان هذا الوضع سيستمر خلال أكتوبر فالأمر يتحدد بناء على الأحداث والأخبار وتحركات السوق التي تستجيب لتلك الأنباء وتتفاعل معها.

 

  • شهر نوفمبر قد يكون مثيرا لسوق العملات الرقمية مثل أغسطس

لا يستبعد أن يستمر الروتين الممل وحالة من الهدوء في سوق العملات الرقمية لشهر إضافي، بينما تتجه الأنظار إلى شهر نوفمبر الذي يمكن أن يحمل في طياته حدثا مهما لعملة بيتكوين.

العملة الرقمية الأكبر في العالم ستنقسم مجددا، وسيكون لدينا على الأقل 3 عملات تحمل اسم بيتكوين، الأصلية و بيتكوين كاش والعملة الرقمية المنتظرة!

إقرأ أيضا  الصين تحظر بيتكوين والعملات الرقمية ومنصات التداول تتوقف عن العمل

هذا ما يتوقع العديد من المحللون والذين يتفقون على أن التنافس القوي بين كبار المنقبين والمطورين ورغبتهم في زيادة نمو العملات الرقمية يدفعهم إلى هذا الخيار المفزع للعديد من المراقبين.

حاليا هذه مجرد توقعات لكن لا يمكن تجاهلها لأن مصدرها كبار المستثمرين في العملة الرقمية الأكبر في العالم ولديهم علم بالتنقيب ومشكلات العملة التي تعاني من أنها ليست سريعة في تعاملاتها عكس الريبل التي تعد أسرع بكثير وتسعى إلى توفير حلول للبنوك لإرسال واستقبال المال في بضعة ثوان فقط.

وهناك خلاف حاليا بين المنقبين وتنافس كبير من شأنه أن يشعل حالة من انقسام جديد بين SegWit2x و بيتكوين.

 

  • إحياء مجد أغسطس 2017 وتجاوز نكبة سبتمبر

من المعلوم أنه مباشرة بعد ولادة بيتكوين كاش ارتفعت قيمة العملات الرقمية وشهدت رواجا كبيرا بصورة كبيرة كما أثارت بصورة غير مسبوقة اهتمام وسائل الإعلام وحتى البنوك التي أبدت اهتمامها بهذا النوع الجديد من الاستثمار.

تحتاج العملات الرقمية خلال الفترة القادمة إلى سلسلة من الأخبار الإيجابية والتقدم على أرض الواقع لترتفع قيمتها ببساطة، لأن الضربة الصينية مؤلمة ودفعت كثيرون ممن كانوا يخططون للاستثمار فيها خلال الشهر الحالي للتريث ومتابعة ما يجري عن بعد.

كما أن ما حدث دفع بعض البنوك والمؤثرين في مجال صناعة المال للتهجم عليها، ووصفها بأنها فقاعة ووسيلة للنصب وتمويل الإرهاب.

 

نهاية المقال:

هذه توقعات من كبار المنقبين عن بيتكوين والمطورين في مجال العملات الرقمية، يبدو أن الشوق للرائع أغسطس يجعلهم يحلمون بانقسام جديد سيعيد لهذه العملات بريقها بعد أن تلقت في سبتمبر ضربة موجعة من الصين.

أحصل على آخر المقالات أسبوعيا

One thought on “نوفمبر قد يشهد انقسام بيتكوين لإحياء مجد أغسطس 2017

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *