نجاح الإعلانات على فيس بوك ماسنجر يعني قدومها إلى واتساب

الإعلانات على فيس بوك ماسنجر

بعد الكثير من اللف والدوران والبحث عن طرق مباشرة وغير مباشرة لتشغيل ماكينة الأرباح من تطبيق فيس بوك ماسنجر الذي يستخدمه أكثر من 1.2 مليار مستخدم، وجدت فيس بوك الحل في أوكسجين الإنترنت ومحبوب أصحاب المشاريع الإلكترونية، الإعلانات يا سادة.

نعم قررت فيس بوك عرضها على التطبيق خصوصا في قسم الرسائل حيث تظهر المحادثات سيظهر لك وحدة إعلانية واحدة على الأقل.

الإعلانات التي تظهر مميزة عن الرسائل وهي عبارة عن وحدة إعلانية بارزة تأتي مع عبارة الإعلان التي تروج للخدمة أو المنتج والصورة وزر اتخاذ قرار الشراء أو التسجيل أو الزيارة أو تنزيل تطبيق.

حاليا هذه الإعلانات ستظهر للمستخدمين في دول محدودة وبالتدريج ستتوفر في كل دول العالم، وأنت عزيزي المستخدم من العالم العربي لست استثناءا.

أسابيع قليلة أو أشهر وستظهر لك الإعلانات في التطبيق وعليك تقبلها إلى جانب المحادثات والرسائل، ومن الجيد أنه لن يتم عرضها وأنت تتحدث مع صديق أو في طور المحادثة.

لكن عندما تعود إلى واجهة الرسائل ستجد إعلانات بين الرسائل، وتتعهد الشركة أن لا تكون كثيرة ولا مزعجة.

 

  • إعلانات مهمة بناء على فحص المحادثات ونشاطك على فيس بوك

كما يفعل فيس بوك ومواقع الويب اليوم، الإعلانات التي تظهر لك تهمك وهي تستند على سجل البحث والزيارات والتصفح، وعلى فيس بوك لا يختلف الأمر فالصفحات التي تعجب بها والمتاجر التي تتابعها على الموقع والمنشورات التي تتفاعل معها وحتى بفحص رسائلك بخوارزميات ذكية يعرف عليك الوحش الأزرق ما لا يعرفه أقرب أصدقائك عنك.

الإعلانات التي ستظهر على فيس بوك ماسنجر لن تكون مختلفة، فعندما تكون قد زرت موقع جوميا على سبيل المثال لا الحصر، سسظهر لك إعلانا له وللمنتجات التي تهمك على فيس بوك وعلى ماسنجر الآن.

 

  • رهان كبير من فيس بوك على الربح الجيد

تحقق فيس بوك عائدات كبيرة ومتنامية لكن مع تباطؤ نمو المستخدمين مع وصولها إلى ملياري مستخدم حول العالم تحتاج الشركة إلى اقناع المستثمرين بأن عائداتها لن تتباطأ بشكل عام.

فمن جهة تزايدت أسعار النقرات على شبكتها الإعلانية كما تظهر أكثر من 3 إعلانات في صفحة آخر الأخبار، ناهيك على توسع الإعلانات لتشمل مستقبلا المجموعات ومقاطع الفيديو بعد أن قررت القيام بذلك.

إقرأ أيضا  الواقع يرغم واتساب للتخلص من أكبر مبادئه: كراهية الإعلانات

لكن وفيما تحقق هذه العائدات من تطبيق فيس بوك الرئيسي ونسخة الويب منه، فإنها لا تحقق عائدات من فيس بوك ماسنجر وهذا الأخير يستخدمه 1.2 مليار مستخدم وهناك مستخدمين نشطون عليه أكثر من التطبيق الرسمي.

تريد الشركة تحقيق عائدات قوية من تطبيق المحادثات الشهير قد قفز بالعائدات الإجمالية نحو مستويات كبيرة.

 

  • نجاح الإعلانات على فيس بوك ماسنجر يعني قدومها إلى واتساب

في حالة نجاح الإعلانات على هذا التطبيق وتقبلها من المستخدمين دون معارضة ودون أن يؤثر على نسبة الإستخدام والزخم الذي يتمتع به، فإن شركة فيس بوك ستلجأ خلال الأشهر القادمة إلى إدراجها على واتساب.

صحيح أنه يمكن الربح من تطبيقات الدردشة بطرق مختلفة مثل العمولات من تحويلات الحجز الإلكترونية وخدمة تحويل الأموال عبر الدردشة وبيع الملصقات التعبيرية المميزة، لكن الحقيقة أن اغلب المستخدمين لن يستخدموا هذه الخدمات المدفوعة.

الإعلانات تبقى الحل الأنجح والأسرع لصناعة المال على الإنترنت في عصرنا الحالي، وهي لا تكلف المستخدمين دفع أي شيء من جيوبهم إن لم يكونوا مقتنعين بشراء ما تروج له تلك الدعايات.

كما أن الإعلانات تقدم حلولا للمشكلات وتشكل قيمة إضافية لشريحة كبيرة من المستخدمين في نهاية المطاف.

 

نهاية المقال:

لم يعد هناك وقت للف والدوران والبحث عن طرق غير مباشرة للربح من تطبيق فيس بوك ماسنجر، الإعلانات هي الحل وستظهر لك خلال الأسابيع القادمة بعد قرار رسمي من فيس بوك إدراجها في التطبيق.

نجاحها وعدم تأثيرها السلبي بأي شكل من الأشكال على نمو وشعبية التطبيق سيدفع فيس بوك إلى إدراجها على واتساب خلال الأشهر القادمة.

أحصل على آخر المقالات أسبوعيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *