مراجعة جوجل بكسل Google Pixel: الأفضل في التصوير مع أخطاء كبيرة

جوجل بكسل Google Pixel: صراع ما بين المزايا والعيوب!

توجهت جوجل مؤخرا نحو عالم الهاردوير طمعا منها في الخروج بالهواتف الذكية القوية والأجهزة الأخرى لمنافسة آبل وسامسونج ومايكروسوفت والشركات التي لا تعتمد فقط على العائدات الإعلانية من خدماتها على الإنترنت.

وبالطبع كانت أول محاولاتها في هذا القطاع مع هواتف نيكسس التي فشلت في تحويلها إلى شركة منافسة وند للعملاقين آبل و سامسونج في قطاع الهواتف الذكية، لهذا قررت إصدار سلسلة جديدة من الهواتف الذكية تتحكم أكثر فيها من خلال العمل على تصميمها بنفسها وتطويرها وابتكار المزايا لها ومن ثم تكليف إحدى الشركات الأخرى بعملية الإنتاج.

جوجل بكسل Google Pixel هو أول هاتف ضمن سلسلة هواتفها الذكية، التي تأتي لتحمل العلامة التجارية بكسل، وقد تأكد لنا خلال الأشهر الماضية أنه من إنتاج شركة HTC التي وافقت على الشراكة مع جوجل لمدة 3 سنوات تتكلف فيها بإنتاج هواتف بكسل، وهذا لتعزيز مبيعاتها وعائداتها على عكس هواوي التي رفضت هذا الطلب من جوجل لكونها من كبار هذا القطاع وتريد أن يكون اسمها موجود في الهاتف، وهو ما لا تريده جوجل في هذه السلسلة الجديدة.

في هذه المراجعة سنتكلم عن هذا الهاتف لمساعدتك في اتخاذ أفضل قرار سواء بالشراء أو تجاهل الهاتف.

 

  • تصميم مثير للجدل لكنه مقبول

عندما كشفت جوجل عن هاتفها الذكي جوجل بكسل Google Pixel كانت ردود الفعل الأولية على التصميم سلبية، وعبر كثيرون عن صدمتهم بخصوص التصميم العام لهواتف جوجل الجديدة.

على أرض الواقع فإن التصميم ليس سيئا إلى كل هذا المستوى، صحيح أنه لم يرقى إلى جودة تصميم آيفون 7 و جالكسي اس 7 وبعيدا بسنوات ضوئية عن شاومي مي ميكس، لكنه بشكل عام هو مقبول وستشعر بالإرتياح وأنت تحمله وتستخدمه.

ومن الأمور السلبية في التصميم هو أنه يبدو غير مبتكرا، لكن يبدو أن جوجل تفضل البساطة على الإبتكار والإبداع، لكن لا أفهم سمك الجهاز الكبير والذي وصل إلى 8.5 ملمتر.

غير هذا فإنه من أخف الهواتف الذكية حيث لا يتعدى وزنه 143 جراما، ناهيك عن قدومه بحواف شبه دائرية لن تسبب لك أي ازعاج إن مسكت الجهاز منها.

يتوفر من الهاتف ثلاثة ألوان وهي الأزرق والأسود والفضي، وبشكل عام فإنه جميل بالألوان الثلاثة وببساطته مقبول.

في الجهة الخلفية يوجد ماسح البصمة في الجزء العلوي وهناك كاميرا خلفية صغيرة أقصى اليسار إلى جانب فلاش LED، وستلاحظ أن الجهة الخلفية مقسمة إلى قسمين، القسم العلوي مصنوع من الزجاج ومختلف في درجة اللون عن الجزء السفلي، هذا الأخير يتواجد فيه شعار G جوجل.

إقرأ أيضا  مراجعة جالكسي نوت 5: نتيجة ابداع و تطوير

الجزء العلوي المصنوع من طبقة زجاجية حساس وفي حالة سقط هاتفك على هذه الجهة سيكون من المؤسف أن نرى تشققات وأثار انكسار واضحة عليه.

 

  • شاشة أقل من المتوقع جودة وقوة!

توقعنا أن تدمج جوجل في هاتفها الرائدة شاشة 1440 بيكسل لكنها فاجأتنا بتقديم جوجل بكسل Google Pixel بشاشة 1080 بيكسل، والإيجابي في هذه النقطة أنها افضل جودة من آيفون 7 وهي أيضا من نوعية AMOLED التي تقدم صورة جيدة وتدعم 16 مليون لون مشبع، كما أنها تتميز بكثافة 441 بيكسل لكل إنش.

الشاشة هي بحجم 5 إنش وتناسب من يبحثون عن هواتف رائدة بشاشات ذات حجم معقول، في عصر أصبحت شاشات الهواتف الرائدة بأحجام تجاوزت 5.2 إنش في المتوسط.

كما تأتي بطبقة Corning Gorilla Glass 4 لحمايتها من الإنكسار، لكن للأسف التجارب التي تمت على سقوط الهاتف من مسافات قصيرة تؤكد أن الشاشة معرضة بصورة كبيرة للكسر مقارنة بالهواتف الرائدة المنافسة.

توفر الشاشة تجربة مشاهدة رائعة لا يمكننا نكران ذلك، لكن حساسيتها بصورة كبيرة تجعلها مخيبة للآمال والتوقعات.

 

  • أفضل هاتف أندرويد للتصوير خلال 2016 ولا يزال الأفضل

بقدرة قادر تخطى الهاتف جميع منافسيه المصممين في الأساس لفئة عشاق التصوير، لقد تفوق على الرائع HTC 10 وكذلك جالكسي اس 7 ايدج وهواتف آيفون وتصدر الترتيب في موقع DxOMark المتخصص في اختبار تصوير الهواتف الذكية وترتيبها.

لم تعمل جوجل على تزويد الهاتف بكاميرا ذات ميغا بيكسل كثير ومبالغ فيه كما تفعل بعض الشركات، وقد أدرجت كاميرا خلفية بدقة 12.3 ميغا بيكسل بفتحة عدسة واسعة f/2.0 تدعم تقنية HDR والتي تدعم تقنية التثبيت البصري والفلاش LED وتقنية التركيز التلقائي وأيضا تقنية التعرف على الوجوه.

الهاتف يلتقط الصور بجودة عالية في مختلف الظروف سواء بالليل أو النهار أو تحث أشعة الشمس المباشرة، وبالزوم أو بدونه، كما أنه يسجل فيديوهات 4k بسرعة 30 إطار في الثانية وكذلك مقاطع فيديو 1080 بيكسل بسرعة 60 إطار في الثانية.

من جهة أخرى نجد الكاميرا الأمامية مخصصة للتصوير الذاتي وهي بدقة 8 ميغا بيكسل بفتحة عدسة واسعة f/2.4 وهي التي تسجل الفيديوهات بدقة 1080 بيكسل وتلتقط صورا ذاتية رائعة.

 

  • أداء ما بين جالكسي اس 7 و آيفون 7

رغم أنه تم الإعلان عن جوجل بكسل Google Pixel بعد آيفون 7 إلا أن هذا الأخير متفوق عليه في الأداء فيما لم يتفوق كثيرا عن جالكسي اس 7، هذا ما تؤكده إختبارات سرعة الأداء حيث حصد الجهاز 140722 نقطة متخلفا عن آيفون 7 الذي حصد 168795 نقطة ومتفوقا على جالكسي اس 7 الذي حصد في منصة AnTuTu نفسها على 136695 نقطة.

إقرأ أيضا  مراجعة الهاتف الذكي LG G3 : فخر الصناعة الكورية الجنوبية !

الهاتف مزود بمعالج ثماني النواة من نوع Qualcomm MSM8996 Snapdragon 821 الذي يعد آخر معالج رائد أصدرته كوالكوم العام الماضي، وهو يأتي مع معالج الرسوميات من نوع Adreno 530 وهذا كافي لتقديم تجربة استخدام جيدة وسريعة في فتح التطبيقات ومعالجة العملية ونقل الملفات ويساعد في ذلك الذاكرة العشوائية التي يصل حجمها إلى 4 جيجا بايت.

وهناك نسختين من هذا الجهاز الأولى هي 32 جيجا بايت والثانية بحجم 128 جيجا بايت، ومؤسف أن هاتف جوجل بكسل لا يدعم بطاقة التخزين الخارجي.

الجهاز يدعم الواي فاي Wi-Fi 802.11 a/b/g/n/ac, dual-band, Wi-Fi Direct, DLNA, hotspot كأي جهاز آخر، إلى جانب البلوتوت 4.2.

وعملت الشركة على مستوى الواجهة البرمجية ونظام التشغيل الجديد وقد أقدمت على إدراج المساعد الشخصي Google Assistant حصريا في هواتف جوجل بكسل الجديدة، لذا من حصل على هذا الجهاز أو سيحصل عليه حاليا سيتمتع بتجربة هذا المساعد قبل أن يتوفر في هواتف الشركات الأخرى مستقبلا.

 

  • بطارية آيفون 7 في جوجل بكسل

يتميز هذا الهاتف ببطارية بسعة 2770 ميلي أمبير، وهي أكبر حجما من بطارية آيفون 7 التي تتميز بسعة 1960 ميلي أمبير.

لكن على أرض الواقع ومن حيث الأداء فهما متعادلان في مدة الاستخدام المحددة على 7 ساعات و 45 دقيقة في المتوسط.

ما يتفوق به Google Pixel على هاتف آبل هو أنه مزود بميزة الشحن السريع، غير ذلك هناك تقارب وتشابه كبير بينهما في الأداء.

 

نهاية المراجعة:

ما أبهرني حقا في جوجل بكسل هو أداءه على مستوى التصوير، أما التصميم والأداء والبطارية والشاشة فهي كلها أمور عادية فيه بل إنه سيء في عدد منها بشكل مخيب للتوقعات.

يتوفر هذا الهاتف بسعر 649 دولار لنسخة 32 جيجا بايت وبقيمة 749 دولار لنسخة 128 جيجا بايت، لكن أنصحك بالتفكير مرتين على الأقل قبل الإقدام على شرائه!

أحصل على آخر المقالات أسبوعيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *